سينمائيون من المغرب والسينغال

سينمائيون من المغرب والسينغال يبحثون آفاق التعاون المشترك

سينما بلا حدود” تظاهرة سينمائية مغربية تحتفي بمؤسسي الفعل السينمائي في إفريقيا…

بيت الفن

دعا المشاركون في الدورة الأولى لتظاهرة “سينما بلا حدود” بالقنيطرة، إلى إحداث صندوق مشترك بين القطاعين العام والخاص، لتمويل السينما الإفريقية.

ولفت المشاركون في هذه التظاهرة، التي نظمها اتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة، وجمعية المخرجين السنغاليين، من 20 إلى 24 دجنبر 2023، إلى ضرورة تبسيط الإجراءات الخاصة بالإنتاج السينمائي، والدفع قدما بالتعاون بين الجانبين في المجالات ذات الصلة “باعتبارها الطريقة المثلى لترسيخ التراث الثقافي للبلدين على المستوى الفضاء الأفرو-أطلسي، وكذا انفتاح الثقافة الإفريقية على المحيط الأطلسي”.

وشددوا خلال هذا المنتدى السينمائي المغربي الإفريقي على أهمية النهوض بالثقافة الإفريقية المشتركة عبر بوابة السينما، من خلال إرساء أسس هياكل ثنائية ومتعددة الأطراف، في أفق التحضير لشراكة فعلية وملموسة على مستوى الإنتاج السينمائي المشترك.

كما دعا السينمائيون المغاربة والسينغاليون إلى ضرورة عقد اجتماع للجنة المخصصة لمراجعة اتفاقية الشراكة الموقعة سنة 1992، “للسماح لصناع الأفلام من البلدين بالمساهمة في إطلاق منتوج سينمائي يحمل بصمات إفريقيا جديدة”.

ويأتي تنظيم تظاهرة “سينما بلا حدود”، حسب المنظمين، في إطار تنزيل اتفاقية التعاون “نداء الداخلة”، الذي تم إرساء أسسه في أول لقاء بين اتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة وجمعية المخرجين السنغاليين بمدينة الداخلة على هامش فعاليات مهرجان الداخلة السينمائي سنة 2022.

وضم برنامج التظاهرة تقديم عروض سينمائية احتفاء بمجموعة من المبدعين السينغاليين، وتكريم المخرج السينغالي كلارانس ديلغادو، والباحثة المغربية سناء الغواتي، ولقاءات فكرية تخص “التجربة السينمائية الاستثنائية للمخرج عثمان صامبين، الذي يعد أحد الأقطاب المؤسسة للفعل السينمائي بالقارة الإفريقية.

كما بحثت هذه الدورة التأسيسية سبل إرساء شراكة ثنائية بين المغرب والسنغال في ما يتعلق بالإنتاج السينمائي، بمساهمة الغرف المهنية والمتدخلين في مسلسل الإنتاج في البلدين.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

لحسن زينون

رحيل راقص السينما المغربية الفنان والمخرج لحسن زينون

كوريغرافي ومخرج وشم مساره الإبداعي بـ”عود الورد” و”موشومة” وختمه بـ”حلم ممنوع”… بيت الفن ودعت الساحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master