المهرجان الدولي للفيلم بالداخلة يستعد لدورته الـ12 ببرنامج غني ومتنوع

الدورة الجديدة تقدم عروض سينمائية وندوات حول الفن السابع تحت شعار «الداخلة بوابة إفريقيا»…

 تكريم المخرج محمد عبد الرحمن التازي والممثلة ماجدولين الإدريسي

بيت الفن

تحت شعار «الداخلة بوابة إفريقيا»، تنظم جمعية التنشيط الثقافي والفني بالأقاليم الجنوبية الدورة الـ12 للمهرجان الدولي للفيلم بالداخلة، في الفترة ما بين 3 و9 من شهر يونيو 2024.

وجريا على عادته في تأكيد هويته الإفريقية، كبوابة مشرعة على القارة الإفريقية، وضع منظمو المهرجان، حسب بلاغ لهم، برنامجا ثقافيا وسينمائيا غنيا، يرتكز على ما تنتجه وتبدعه القارة الإفريقية من أفلام تعكس حيويتها وأصالتها، مع مواصلة الانفتاح على سينما العالم العربي، وباقي دول العالم.

وهكذا ستحتضن قاعة العروض بقصر المؤتمرات بالداخلة عرض باقة من أجود الأفلام السينمائية الطويلة ويتعلق الأمر ب «وداعا جوليا» للمخرج محمد كردفاني من السودان، «شبح بوكو حرام» للمخرج الكاميروني سيريل رينكو، «أنا القبطان» للإيطالي ماثيو غاروني، و«متى يحل عهد إفريقيا» من إخراج دافيد بيير فيلا من الكونغو برازافيل.

وهناك، أيضا، «كأس المحبة» للمخرج المغربي، نوفل براوي، و«ثلاثة» للمخرجة نايلة الخاجة من الإمارات العربية المتحدة، و«عماكور» للكويتي أحمد الخضري، و«مامي واتا» من إخراج ج.س. أوباسي من نيجريا.

وتتنافس هذه الأفلام المختارة بعناية، أمام لجنة تحكيم يقودها المخرج البلجيكي مانويل بوت رئيسا، بمساعدة الأستاذة الجامعية سناء غواتي من المغرب، والكاتبة والمخرجة رحماتو كيتا من النيجر، والممثلة سلوى محمد علي من مصر، والمخرج مايكل رايبرن من زيمبابوي.

كما ستعرض الدورة الجديدة مجموعة من الأفلام القصيرة، ويتعلق الأمر ب«ميراث» لحسين حجازي من لبنان، «صالون الحلاقة» لفاطمة وردي من السودان، و«اختفاء السيدة ن» لمينا يسري من مصر، و«الآنسة سيلفي» لنعيمة الزياني من المغرب وتضم المجموعة، أيضا، «لوبي إيكوسيمبا» لكومبو كامايني من الكونغو الديمقراطي، و«في صمت» لمازينكا باروس من السنغال، و«أرسلها لله» لآمنة ماماني من النيجر، و«البنجري» لموسى ناصر الكندي من سلطنة عمان.

وتتكون لجنة تحكيم الفيلم القصير من المخرج عادل الفاضيلي من المغرب، رئيسا، وعضوية كل من المخرجة ماري نويل نيبا من الكاميرون، ومدير التصوير أمين مسعدي من تونس، والصحافية ليلى اللب من المغرب، والمخرجة والموضبة كاثرين مانتيون من فرنسا.

وإلى جانب العروض السينمائية سيتم تكريم المخرج الكونغولي المخضرم جوزيف كومبيلا والمخرج المغربي محمد عبد الرحمن التازي والممثلة المغربية مجدولين الإدريسي.

وفي الشق الثقافي والتكويني، تمت برمجة ندوة مهمة تتناول موضوع الذكاء الاصطناعي ودوره في مجال الإبداع والإنتاج السينمائيين، ومائدة مستديرة تتناول موضوع «السينما والسردية الوطنية»، ينشطها الصحافي كريم الدويشي. ولقاءين دراسيين، الأول مع المنتجة المنفذة الأمريكية مونيك ر. وويت حول «السينما والتوزيع: استراتيجيات البث السمعي البصري»، والثاني مع المخرج محمد عبد الرحمان التازي حول تجربته السينمائية.

إضافة إلى عقد ورشة حول مبادئ الإخراج يشرف عليها محمد عهد بنسودة، الذي سجري عرض فيلمه «مطلقات الدار البيضاء» ضمن عروض جماهيرية موجهة لجمهور المدينة، وتهم أفلاما مغربية جديدة، منها «أنا ماشي أنا» لهشام الجباري، وأفلام متحركة لفائدة الأطفال.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

مهرجان السينما والهجرة الدولي بهولندا يمنح جائزته الكبرى لـ”كأس المحبة”

عادل أبا تراب أفضل ممثل ومحمد عهد بنسودة أحسن مخرج وتكريم خاص للمثلة سناء موزيان… …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master