الحجر الصحي

مبدعون وكتاب يتقاسمون تجارب الكتابة خلال الحجر الصحي

بيت الفن

تنظم المكتبة الوسائطية لمراكش بشراكة مع مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال بمراكش، نشاطا ثقافيا بعنوان “العزلة وطقوس الكتابة”، يمكن للكتاب والمبدعين أن يتقاسموا تجربتهم في الكتابة خلال فترة الحجر الصحي.

وذكر بلاغ للمديرية الجهوية للثقافة بمراكش آسفي أن هذا النشاط “يسائل اليوم أصدقاءنا الكتاب والمبدعين عن سر هذا الإكسير الذي تهبه الكتابة للكاتب ليستمر خالدا متجاوزا ما يمكن تسميته بالنهايات”.

وأضاف البلاغ أن هذا النشاط سيلسط الضوء على “سر المعادلة التي حولت الحجر والحجرة إلى فضاءات شاسعة لا تحدها حدود، وعن عادات الاشتغال وعن الطقوس التي ترافق المخاض، لذا نطلب من الذين يتفيؤون ظل الكتابة ويعيشون قلقها، أن يشاطرونا تجربتهم، وأن يقربونا من مشغلهم الإبداعي وطقوسه في الزمان والمكان”.

ودعا المصدر ذاته الكاتبات والكتاب الذين يرغبون في خوض تجربة “البوح” أن يرسلوا مشاركاتهم على العنوانين الإلكترونيين التاليين (mediathequedemarrakech@gmail.com) أو (afaqedit@gmail.com)، مشيرا إلى أن تلقي المشاركات سيستمر إلى غاية 30 شتنبر المقبل.

وستنشر هذه المشاركات في مرحلة أولى، على صفحتي المكتبة الوسائطية لمراكش ومؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وسيتم لاحقا تجميع هذه المشاركات وإصدارها في كتاب جماعي بنفس العنوان.

وحسب المنظمين، فإنه “في ظروف الحجر الصحي الذي عاشته بلادنا خلال الفترة الممتدة بين 20 مارس و 10 يونيو 2020، شكل فعل القراءة والكتابة نافذة استطاع القراء والكتاب بفضله التحرر شيئا ما من مشاعر العزلة والانحباس”.

وأشاروا إلى أن “الكتابة تمنح جسورا للتواصل مع تجارب إنسانية ممتدة في الزمان والمكان وتجارب حياتية وفكرية تنوعت واغتنت، بفضل مساهمات أدباء ومثقفين وفنانين سابقين ومعاصرین كل من موقعه ومرجعه الثقافي”.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

كاميرا فوتوغرافي إسباني توثق صمت الدار البيضاء زمن الحجر

يقدم معهد سيربانتيس بالدار البيضاء المعرض الافتراضي “الدار البيضاء تحت الحجر الصحي” للمصور الفوتوغرافي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *