مهرجان سينما الشاطئ بالرباط

بعد تأجيل السعيدية والهرهورة..انطلاق مهرجان سينما الشاطئ بالرباط

كان من المبرمج تنظيم مهرجان السعيدية الـ7 من 17 إلى 21 غشت وبعده مهرجان الهرهورة الـ5 من 22 إلى 27 غشت 2022 إلا أن الإكراهات المالية واللوجيستيكية حالت دون ذلك

بيت الفن

بعد تأجيل مهرجاني السعيدية والهرهورة لسينما الشاطئ، بسبب الإكراهات المالية، تنطلق يوم الخميس 25 غشت 2022 بالرباط فعاليات مهرجان سينما الشاطئ Ciné-plage، الذي تنظمه وزارة الشباب والثقافة والتواصل، بشراكة مع مجلس مدينة الرباط، وولاية الجهة ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية.

ويتضمن برنامج المهرجان، الذي ينظم من 25 إلى 28 غشت الجاري، عرض أفلام تجمع بين كلاسيكيات السينما الإفريقية وسلسلة متنوعة من الأفلام المغربية والمالية والتونسية والسنغالية بأماكن مفتوحة من بينها ساحة أبي رقراق وكورنيش الرباط بالقرب من المسبح الكبير.

وينظم برنامج احتفالات “الرباط عاصمة للثقافة الإفريقية” لسنة 2022 على مدى سنة كاملة (يونيو 2022 وماي 2023) ويغطي مختلف مجالات الإبداع والفنون.

وإضافة إلى مهرجان سينما الشاطئ، يشمل برنامج السينما في إطار هذه الفعاليات، الدورة ال15 للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا، والدورة الـ27 لمهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف، وتظاهرة “سمارت موفي” والمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي الإفريقي بالرباط (الدورة الأولى).

يشار إلى أنه كان من المبرمج أن ينظم في الشهر الجاري مهرجان السعيدية السينمائي، في نسخته السابعة من 17 إلى 21 غشت 2022، وبعده مهرجان سينما الشاطىء “سيني بلاج” بالهرهورة، في نسخته الخامسة من 22 إلى 27 غشت 2022، إلا أن الإكراهات المالية واللوجيستيكية حالت دون ذلك.

ففي بلاغ لإدارة المهرجان الأول جاء ما يلي: “قررت اللجنة التنظيمية لمهرجان السعيدية السينمائي “سينما بلا حدود” تأجيل الدورة السابعة إلى وقت لاحق بسبب ظروف تنظيمية لوجيستكية وانعدام الدعم الكافي لضمان نجاحها، وذلك بعد إعداد وإتمام كل فقرات الدورة من برمجة أفلام قوية جديدة وتكريمات وازنة لممثلين وممثلات و ورشات وندوات وحوارات مفتوحة مع مخرجين وكتاب سيناريو ونقاد وتوقيع إصدارات..

وبناء على كل هذه الحيثيات والمعطيات ترى إدارة المهرجان أنه من الأفضل تأجيلها إلى حين توفر إمكانيات موضوعية وعقلانية تليق بالسينما وبصناعها ومحترفيها وعشاقها.. وتقدم إدارة المهرجان اعتذارها لكل من تواصل وتعاون معها ولكل المهتمين بالشأن السينمائي محليا وجهويا ووطنيا ودوليا وتحييهم على مساندتهم ودعمهم المعنوي”.

أما إدارة المهرجان الثاني فقد عزت أيضا قرار التأجيل إلى غياب الإمكانيات المالية واللوجيستيكية الكافية التي تمكن من الإعداد الجيد والناجح للمهرجان.

ويبدو أنه من بين أسباب هذا المسلسل التأجيلي، الذي انطلق في غشت الجاري وستتلوه لا محالة تأجيلات أخرى، إجحاف لجنة دعم تنظيم المهرجانات السينمائية في تعاطيها مع المهرجانات المتوسطة والصغرى، حيث خصصت لأغلبية المهرجانات المصنفة في فئة (ج)  ولكل المهرجانات غير المصنفة مبالغ مالية لا ترقى إلى طموحاتها وما سطرته من برامج متنوعة.

وهنا تساءل مهنيون ومهتمون هل هناك نية مبيتة لقتل المهرجانات المتوسطة والصغرى والإبقاء فقط على المهرجانات الكبرى، بمعدل مهرجان كبير في كل جهة من جهات المملكة، حسب رؤية وزير الثقافة الحالي ومن يدور في فلكه؟

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

مهرجان خريبكة السينمائي يدعم الشباب بورشات تكوينية في مهن السينما

الدورة 24 تخصص حيزا مهما للتكوين في كتابة السيناريو.. الإخراج..المونتاج..التصوير..إدارة الممثل.. الموسيقى التصويرية والتحليل الفيلمي… …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master