جرادة مالحة

الروخ ينافس على جوائز الإسكندرية السينمائي بـ”جرادة مالحة”

بيت الفن

بعد رحلة موفقة في عدد من مهم من المهرجانات الدولية بكندا وجنوب إفريقيا، يحط الفيلم المغربي جرادة مالحة” لمخرجه إدريس الروخ الرحال نهاية شهر شتنبر 2021 بمصر، للمشاركة في فعاليات الدورة 37 لمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط.

ويتنافس “جرادة مالحة” على الجائزة الكبرى ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان، المنتظر أن يقام في الفترة ما بين 25 شتنبر الجاري وفاتح أكتوبر المقبل.

و”جرادة مالحة” دراما بسيكولوجية تصور كيفية استغلال طالبة في كلية الطب، وإخضاعها لتجربة نفسية من خلال الغوص في دواخلها وتسخيرها وفق رغبات المشرفين على التجربة.

ويركز المخرج في فيلمه الجديد على البعد الإنساني، من خلال بناء درامي بعيد عن الزمان، فيما تدور أحداثه في ثماني مناطق مغربية من بينها إفران وأزرو ومكناس وبن صميم.

ويشهد الفيلم مشاركة وجوه فنية معروفة من بينها منى الرميقي، وعدنان موحجة، وفاطمة الزهراء بناصر، وإدريس الروخ، وعبد الرحيم المنياري، ومحمد الورادي، ومحمود بلحسن.

الجدير بالذكر أن مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي لدول البحر المتوسط يحتفي خلال دورته الجديدة بالسينما السورية، بعرض 5 أفلام سورية في مسابقاته المختلفة في عرضها العالمي الأول، كما يحتفي المهرجان بالنجم دريد لحام ومنحه وسام عروس البحر المتوسط، ويشارك المخرج السوري جود سعيد في لجنة تحيكم المسابقة الدولية بالمهرجان هذا العام.

وفي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، يشارك فيلم “المطران” للمخرج باسل الخطيب ويدور الفيلم حول حياة المطران الثائر “إيلاريون كبوجي” السوري الأصل، كما يشارك فيلم “الإفطار الأخير” لمخرجه ومؤلفه عبد اللطيف عبد الحميد في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة.

ويشهد المهرجان، أيضا، مشاركة فيلم “الظهر إلى الجدار” للمخرج والمؤلف أوس محمد.

وفى مسابقة الأفلام القصيرة يشارك فيلم “حبل الغسيل” إخراج وتأليف محمود جقماقي.

وأعلنت إدارة المهرجان في وقت سابق عن تكريم النجم دريد لحام ضمن فعاليات الدورة المقبلة من المهرجان، ومنحه وسام عروس البحر المتوسط، ويشارك المخرج السوري جود سعيد في لجنة تحيكم المسابقة الدولية بالمهرجان هذا العام.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

أبواب السماء

“أبواب السماء” فيلم للمخرج مراد الخودي بالقاعات السينمائية

شريط سينمائي من بطولة نخبة من أبرز الممثلات المغربيات يثير التساؤل حول تساءل عن جدوى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master