مهرجان القاهرة السينمائي

انطلاق مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بمشاركة مغربية

عرض “خريف التفاح” و”ميلوديا المورفين” في مسابقة آفاق عربية

لمياء البوزكري الإدريسي

انطلقت مساء اليوم الأربعاء 2 دجنبر 2020 بمسرح النافورة في ساحة دار الأوبرا المصرية، فعاليات الدورة 42 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، التي تستمر حتى 10 دجنبر الحالي، بمشاركة مغربية متميزة.

ويشارك المغرب في الدورة الحالية في مسابقة آفاق عربية بفيلمين طويلين هما “خريف التفاح” لمحمد مفتكر، و”ميلوديا المورفين” لهشام أمل.

وتم اختيار المخرج المغربي محسن البصري، ضمن لجنة تحكيم أفضل فيلم عربي، التي يتشكل أعضاؤها من المخرج والمنتج السوداني محمد العمدة، والمخرجة والمنتجة الفلسطينية مي عودة.

كما يحضر المغرب في ملتقى القاهرة السينمائي وهو فعالية تقام على هامش المهرجان من خلال المنتجة المغربية لمياء الشرايبي، التي اختيرت ضمن لجنة تحكيم الملتقى رفقة المخرج والكاتب المصري أبو بكر شوقي والمنتجة والممثلة صبا مبارك من الأردن.

ويتنافس على جوائز الملتقى في دورة هذه السنة، التي تمتد من 4 إلى 7 دجنبر الجاري، 15 مشروعا، من بينها مشروع فليم وثائقي للمخرج المغربي المهدي اليوبي، يحمل عنوان “حلق مثل الطير”، وهو إنتاج مغربي فرنسي مشترك.

وتشهد الدورة الجديدة للمهرجان عرض 84 فيلما، منها 67 فيلما طويلا، و17 فيلما قصيرا، من 48 دولة حول العالم، من بينها 13 فيلما في عرض أول عالميا، و7 عروض أولى دوليا، و52 فيلما عرض أول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و6 أفلام عرض أول عربيا وإفريقيا.

وتميز حفل الافتتاح بعرض الفيلم الروائي “الأب ــ The Father”، في عرض أول بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يقدم المخرج والكاتب الفرنسي فلوريان زيلر أول تجربة إخراجية له، الفيلم إنتاج بريطاني فرنسي، وتمثيل أنتوني هوبكنز، أوليفيا كولمان، وتدور أحداث الفيلم حول “أنتونى” الذي يفقد إحساسه بالواقع بينما تتدهور صحته العقلية مع كبر سنه، ويرفض مساعدة الجميع، خاصة ابنته «آن»، بينما يعانى من الخرف الذي يصبح كابوسا حيا يشككه في واقع حياته.

وفيلم “الأب” مأخوذ عن مسرحية من تأليف فلوريان زيلر، شاركه في كتابة معالجتها السينمائية السيناريست البريطاني كريستوفر هامبتون، الذي تم تكريمه بحفل الافتتاح ومنحه جائزة الهرم الذهبي التقديرية لإنجاز العمر، وهي جائزة تمنح لمبدعين أثروا الفن السينمائي بأعمال خالدة، تقديرا لمسيرة مهنية ممتدة استحق عنها الحصول على جائزة الأوسكار، والبافتا، وترشحه لغولدن غلوب.

وكرم المهرجان بافتتاح دورته الـ42 أيضا الكاتب والسيناريست وحيد حامد، ويمنحه جائزة الهرم الذهبي التقديرية لإنجاز العمر، تتويجا لمسيرته الفنية الثرية بأعمال متميزة، وامتدادا لتكريمات الدولة المصرية له بأرفع جوائزها، وهي “النيل”، بالإضافة إلى جائزة الدولة التقديرية، وجائزة الدولة للتفوق في الفنون، إلأى جانب أعماله التي حصدت الجوائز في أبرز المهرجانات محليا ودوليا، واختير منها فيلمان في قائمة أفضل مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية بالقرن العشرين هما “اللعب مع الكبار” إخراج شريف عرفة، و”البرىء” للمخرج عاطف الطيب.

وتم كذلك تكريم النجمة منى زكى، ومنحها جائزة فاتن حمامة للتميز، التي تمنح لمبدعين تمكنوا في سن مبكرة نسبيا من تحقيق إنجاز سينمائي ملموس، تتويجا لمسيرتها التي بدأتها مبكرا وامتلأت بالعديد من الأدوار المتنوعة التي تُظهر مواهبها المتعددة، في التمثيل والرقص والأداء الصوتي، إلى جانب اهتمامها بالقضايا الاجتماعية خاصة المتعلقة بالأطفال، وهو ما أهلها لتصبح سفيرة اليونيسيف.

وينظم المهرجان احتفالية خاصة للاحتفال بالمخرج الإيطالي الراحل فيدريكيو فيلليني، احتفالا بالذكرى المئوية لميلاده، بالتعاون مع المركز الثقافي الإيطالي، عبر عدد من الفعاليات منها إقامة معرض فوتوغرافي لكواليس أفلامه للمصور الإيطالي ميمو كاتارينيتش، إلى جانب عرض الفيلم التسجيلي “أرواح فيلليني” من إخراج سيلما ديلوليو وإنتاج إيطاليا وفرنسا وبلجيكا عام 2020، كما يعرض نسخ مرممة لـ4 من أشهر أفلامه وهم، “ليالي كابيريا” 1957، و”الحياة الحلوة” 1960، و”½ 8″ 1963، و”أرواح جولييت” 1965.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

حسن بن جلون

حسن بن جلون: “جلال الدين” دعوة سينمائية للتسامح وقبول الآخر

قال مخرج العمل حسن بن جلون إن فيلمه يتناول مرحلتين في الحياة، الأولى مليئة بالصخب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *