محمود درويش وعز الدين المناصرة وفدوى طوقان

فدوى طوقان.. محمود درويش.. واليوم العالمي للشعر

بيت الفن

اختارت منظمة اليونسكو يوم 21 مارس من كل عام يوما عالميا للشعر، منذ عام 1999، بهدف تعزيز القراءة والكتابة ونشر وتدريس الشعر في جميع أنحاء العالم، أو بتعبير اليونسكو آنذاك “تجديد الاعتراف وإعطاء زخم للحركات الشعرية الوطنية والإقليمية والدولية”.

وقبل اختيار هذا التاريخ كان يتم الاحتفاء بهذا اليوم في يوم 5 من شهر أكتوبر، أو في يوم 15 الذي كان يصادف ذكرى ميلاد الشاعر الملحمي الروماني أورغيليوس.

وقد حافظت العديد من الدول على هذا التقليد بالاحتفال باليوم الوطني للشعر أو اليوم العالمي للشعر في أكتوبر إلى أن قام 3 من الشعراء العرب، هم محمود درويش وعز الدين المناصرة وفدوى طوقان، بتوجيه نداء إلى مدير عام اليونسكو آنذاك، فيديريكو مايور، طالبوا فيه بضرورة تسمية يوم عالمي خاص بالشعر.

كان ذلك خلال مهرجان ربيع الثقافة الفلسطينية في مايو 1997، وتطورت الفكرة حين بادر عدد من شعراء العالم فى عام 1998، بتقديم طلب رسمي إلى منظمة اليونسكو، التي أعلنت موافقتها رسميا عام 1999، خلال الدورة الثلاثين لانعقادها على إعلان يوم 21 مارس يوما عالميا للشعر، تزامنا مع أعياد الربيع.

وفقا لأدبيات اليونسكو، كان الهدف الرئيسي من ذلك هو دعم التنوع اللغوي من خلال التعبير الشعري، وإتاحة الفرصة للغات المهددة بالاندثار بأن يُستمع لها في مجتمعاتها المحلية.

ويظل الغرض الأهم من هذا اليوم هو دعم الشعر، والعودة إلى التقاليد الشفوية للأمسيات الشعرية، وتعزيز تدريس الشعر، وإحياء الحوار بين الشعر والفنون الأخرى، مثل المسرح والرقص والموسيقى والرسم وغيرها، بالإضافة إلى دعم دور النشر الصغيرة ورسم صورة جذابة للشعر في وسائل الإعلام، بحيث لا ينظر إليه باعتباره شكلا قديما من أشكال الفن.

وتشجع اليونسكو الدول الأعضاء على القيام بدور نشط في الاحتفال باليوم العالمي للشعر، سواء على المستويين المحلي والقطري، وبالمشاركة الإيجابية للجان الوطنية والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات المعنية الخاصة منها والعامة مثل: المدارس والبلديات والمجمعات الشعرية، والمتاحف والرابطات الثقافية، ودور النشر، والسلطات المحلية وغيرها.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

ثملا على متن دراجة هوائية

إسماعيل غزالي يكتب “ثملا على متن دراجة هوائية”

قصص مغربية تمزج بين الشعر والسرد والسينما بأصالة وسخرية تستعيد عوالم المدن البحرية بيت الفن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *