محمود الإدرسي ومحمد الكزار

أغنية مغربية تذكر السعوديين برمضان

غناها محمود الإدريسي ولحنها عبدالقادر الراشدي وكتب كلماتها أحمد الطيب لعلج

بيت الفن

ارتبطت بعض الفواصل الموسيقية في أذهان السعوديين بشهر رمضان لفترة طويلة منذ بداية الثمانينيات، حتى أن هناك من يجذبه الحنين لمجرد سماع تلك الفواصل، ومنها مقدمة “فوازير رمضان” ، التي مازال لها وقع كبير على النفس.

ومن تلك الألحان التي تركت وقعا كبيرا في النفوس وارتبطت بالشهر الكريم، أغنية “سألتك لله” للفنان المغربي محمود الإدريسي، ذلك اللحن الأثير للملحن المغربي عبدالقادر الراشدي، والكلمات لأحمد الطيب العلج.

ويكاد محمود الإدريسي يكون المطرب المغربي الأكثر أداء للأغاني الدينية في المغرب، حيث أدى خلال مسيرته الفنية أزيد من 50 أغنية في مختلف المناسبات الدينية (رمضان المبارك عيد المولد).

ويقول الإدريسي إنه كان حريصا منذ بداية مساره الغنائي على أداء الأغاني الدينية، حيث أدى سنة 1970 أغنية “نبدى باسم الفتاح” من كلمات الراحل أحمد الطيب لعلج وألحان الراحل عبد القادر الراشدي، تلتها العديد من الأغاني الدينية، التي قدمها له الفنان عازف القانون الشهير الراحل صالح الشرقي، والملحن عبد القادر وهبي.

وأكد أن رصيده من الأغاني الدينية يصل إلى حوالي 50 أغنية من بينها يذكر الإدريسي “عشاق النبي” (يا عاشقين سيدي صليوا عليه) من كلمات لعلج وألحان الراشدي، و”حب الله” لجمال الدين بنشقرون، و”عبدت الله” لشكيب العاصمي.

ومن اسباب اهتمام الإدريسي بالأغنية الدينية نشأته في وسط عائلي متدين، قائلا “كان والدي يشجعني على هذا اللون الغنائي، خصوصا أنه كان يتمنى أن أصبح عالما في العلوم الشرعية، بعدما درست القرآن، وحفظت 60 حزبا وأتقنت علم التجويد في سن الرابعة عشرة، لكن ولعي بالغناء فاق كل طموحاتي، خاصة حين أدركت سن البلوغ وهي مرحلة البحث عن الذات، بدأت أغني في حفلات نهاية السنة الدراسية لجيل الرواد الأوائل، ثم التحقت بالمعهد وبعده كان لي شرف الانضمام إلى المجموعة الصوتية التي كانت تضم في ذالك الوقت نخبة من كبار الفنانين”.

ويعد الفنان الإدريسي ظاهرة فنية، حيث ظهر في السبعينيات، وهو ما يزال يقدم أعمالاً تتمثل بنسيج صوتي جميل وكثيف وملكات لحنية تنبع منها جماليات نغمية غريبة أصيلة من المملكة المغربية.

ولديه أسلوب لحني يجمع بين الشجن والشموخ، وإمكانيات أدائية تتفق مع تحكم عجيب للمقامات اللحنية العربية والانتقالات بينها واستعمال أصعبها.

وفي السبعينيات كانت لمحمود الإدريسي العديد من الجولات الفنية قادته للمشرق والمغرب، وتعامل مع العديد من الفنانين نذكر منهم خصوصا محمد الموجي الذي لحن له أغنيتين، والعديد من الملحنين الآخرين من ليبيا والكويت والعراق.

وفي فترة الثمانينيات، بدأ الإدريسي في تلحين أغانيه بنفسه. ومن أشهر ما غنى في تلك الفترة “ساعة سعيدة” من كلمات مصطفى بغداد، “اصبر يا قلبي”، و”بغى يفكرني فاللي فات”، … وغيرها.

كما لحن لغيره من الفنانين كلطيفة رأفت أغنية “الحمد لله”، ونعيمة سميح أغنية “شكون يعمر هذا الدار”، والبشير_عبدو “الدنيا بخير”، ومحمد الغاوي “اللي علينا أحنا درناه”، وفلة الجزائرية في “فتحو الأبواب”، وغيرهم، ويتواصل درب نجاح محمود الإدريسي حتى اليوم، وهو حاليا رئيس نقابة الفنانين.

 سألتك لله غير قولي

سألتك لله غير قولي واش بالك باقي معايا … سألتك لله

واش انت باقي من أهلي؟ وخَا ما ابقيتي احدايا … سألتك لله

جاوبني راه تاه عقلي … سألتك لله

في جوابك راحتي ودوايا … سألتك للهّ

حياني من نار الغرام حيَاني … حياني وطالت الغيبه

حرقتني نيران الفراق حرقتني والغربة واعره اصعيبة

من يوم ما غبتي عليا وأنا في محايني مألم

صابر صباح وعشِية والليل انبات انخمم

واش بالنية اسخَيتي بِيَّا؟

جاوبني قولي اتكلم

سألتك لله …

يا أعز الناس في حياتي يا مَن بك القلب يهنى

يا راحت روحي وذاتي وجداني في هواك يفنى

أنا على الوفاء مْعاند والعهد د يما أصونو

نحلف لك والله شاهد عمَّرْ لحبيب ما نخونو

سألتك لله قولي واش بالك باقي معايا؟

سألتك لله..

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

“المثل العالي” أشهر أغنية دينية ارتبطت برمضان

ما أن يهل شهر رمضان حتى تشرع الإذاعات والقنوات التلفزيونية في المغرب والعالم العربي والإسلامي في بث الأغاني الدينية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *