المهرجان الدولي لسينما الجبل

مهرجان سينما الجبل يحقق حلم الفرجة السينمائية لسكان أوزود وزوارها

عروض سينمائية مغربية تحقق إقبالا جماهيريا قياسيا بحضور نجومها…

بيت الفن

نجح منظمو المهرجان الدولي لسينما الجبل في نقل الفرجة السينمائية إلى المناطق الجبلية، عبر 3 عروض سينمائية جماهيرية استقطبت المئات من سكان قرى ومداشر شلالات أوزود بإقليم أزيلال.

وفي هذا السياق، قال المدير الفني للمهرجان، الناقد والمخرج عبد الإله الجوهري إن من أهداف المهرجان، الذي تختتم فعالياته يوم الجمعة ثامن شتنبر  الجاري، جلب السينما للناس الذين لا يستطيعون الذهاب إلى القاعات باعتبارهم يقطنون الجبال، لذا فإن العروض هي التي انتقلت إليهم، مشيرا إلى أن برنامج المهرجان تضمن عروضا جماهيرية في الهواء الطلق بحضور نجومها ومخرجيها ويتعلق الأمر بـ 3 أفلام مغربية ناجحة هي “هلا مدريد فيسكا بارصا” من إخراجه، و”البحث عن زوج امرأتي” للمخرج محمد عبد الرحمان التازي، و”أندرومان” لعز العرب العلوي المحارزي.

وأكد الجوهري أن منطقة أوزود الغنية بمواردها الطبيعية والثقافية تستحق تنظيم مهرجانات دولية وليس مهرجانا واحدا، وأن من حق سكانها وزوارها الاستمتاع بعروض الأفلام ولقاء نجوم الفن السابع، حيث حضر العروض عشرات الممثلين المغاربة من بينهم محمد خويي، والسعدية أزكون، وعبد الحق بلمجاهد، وسعد موفق، وعبد النبي النيوي.

وشهد المهرجان، الذي نظمته مؤسسة صوت الجبل للتراث والتنمية المستدامة، على مدى 5 أيام متتالية عرض 15 فيلما، 3 أفلام مغربية طويلة خارج المسابقة و6 أفلام في المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، و6 في مسابقة الفيلم القصير، من المغرب وتونس سوريا وإيطاليا وفرنسا وهولندا والبرتغال وكازاخستان، وتكريم 5 وجوه سينمائية بارزة من المغرب والسينمغال وفرنسا.

وإلى جانب العروض السينمائية تضمن البرنامج العام للدورة التأسيسية للمهرجان مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية الموازية، ويتعلق الأمر بورشة تكوينية في تقنيات كتابة السيناريو، لفائدة شباب المنطقة، ومائدة مستديرة حول موضوع “الجبل والسينما: علاقة الفضاء بالإبداع السينمائي”، ولقاء حول موضوع “إقليم أزيلال فضاء للتصوير السينمائي أو إمكانيات الجهة والاستغلال السينمائي والتلفزي”، كما يتضمن البرنامج معرضا لصور ولوحات تعكس جمال المنطقة وسهرات فنية أحيتها فرق شعبية محلية، وزيارات ميدانية للمنطقة ولمتحف ومكتبة مؤسسة صوت الجبل للتراث والتنمية المستدامة.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

بلغ السيل الزبى…

التلفزيون في بلدنا، ليس أداة للتثقيف وتكريس الوعي ونشر بذور المحبة والإخاء، بل مجرد واجهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master