جاكي كايو

“جاكي كايو” يفتتح عروض المسابقة الرسمية لمهرجان الرباط لسينما المؤلف

القضية الغريبة لجاكي كايو فيلم فرنسي للمخرج لوكاس دولونغل من بطولة طوماس باريجي، وإيدوج بلونديو، ولو لامبرو…

بيت الفن

انطلقت يوم الجمعة 18 نونبر الجاري عروض المسابقة الرسمية للدورة الـ27 من مهرجان الرباط لسينما المؤلف بعرض الفيلم الفرنسي “القضية الغريبة لجاكي كايو” إخرج لوكاس دولونغل وبطولة طوماس باريجي، وإيدوج بلونديو، ولو لامبرو…

تدور أحداث الفيلم بقرية فرنسية تقع على مشارف جبال الألب، حيث تعيش جيزيل كايو وحفيدها “طوما” الملقب بـ”جاكي” الذي ربته بعد وفاة والديه.

جيزيل معالجة روحانية تستعمل العلاج المغناطيسي، وتحظى بسمعة جيدة وسط القرويين الذين يستفيدون من قدراتها الخارقة، أما جاكي فيحاول تأليف الموسيقى من الأصوات التي يسجلها.

سيتغير مسار جاكي مع قدوم هيرفي مع ابنته “إلزا” لاستشارة الجدة جيزيل في حالة مرضية غريبة عجز الطب الحديث عن تشخيصها، ويتعلق الأمر بطفح جلدي ينتشر على ظهر “إلزا”. أمام هذا الوضع يشعر جاكي بالانجذاب إلى “إلزا” والتعاطف معها، ما يدفعه إلى تعلم طريقة جدته في العلاج الميغناطيسي لمساعدة “إلزا” التي تسوء حالتها مع مرور الوقت وتتحول إلى ذئب شرس يهدد مواشي أهل القرية.

تموت الجدة، ويرث عنها جاكي أسرار العلاج المغناطيسي، ويسعى جاهدا لإنقاذ “إلزا” التي أصبحت مطاردة ومطلوبة لأهل القرية من جهة، ومساعدة الأهالي المتضررين من اختفاء مواشيهم.

ويتنافس الفيلم الفرنسي على جائزة “الحسن الثاني” للأفلام الطويلة التي تمنحها لجنة تحكيم تتشكل من سبعة أسماء فنية وثقافية عالمية وازنة برئاسة الناقد الإيطالي كارلو أنطونيو جنتيلي (Carlo Antonio Gentile). إلى جانب: الأكاديمي والمنتج الأمريكي ديفيد ماكيلوب (David Mckillop) والنجمة المغربية فاطمة خير، والفنانة السينغالية مديرة مهرجان داكار السينمائي فاتو جوبيتير توري (Fatou Jupiter Touré)، والمخرج النيجيري مايكل باريش (Mikyl Parish) والمنتجة والمخرجة الكندية فنيسا تاتجانا (Vanessa Tatjana)  والمخرج الألباني بوجار أليماني ((Bujar Alimani كأعضاء.

يذكر أن الدورة الـ27 لمهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف تشهد عرض 93 فيلما من 44 دولة، في مختلف فقرات المهرجان.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

مهرجان الرباط لسينما المؤلف يفتتح فعالياته بتحفة سينمائية للأخوين داردن

الفيلم البلجيكي توري ولوكيتا للمخرجين جان بيير ولوك داردن عن ثورة سينمائية هادئة ظاهريا، لكنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *