"السلعة" و"الطابع"

“السلعة” و”الطابع” يتنافسان على جوائز المهرجان المغاربي للفيلم

تستعد جمعية سيني مغرب، عن تنظيم الدورة الحادية عشر للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة من 7 إلى 12 أكتوبر الجاري، تحت شعار “الصورة والخيال في السينما”.

بيت الفن

تستعد جمعية سيني مغرب، عن تنظيم الدورة الحادية عشر للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة من 7 إلى 12 أكتوبر الجاري، تحت شعار “الصورة والخيال في السينما”.

ويتنافس رشيد الوالي بفيلمه الجديد “الطابع” ضمن فعاليات مهرجان وجدة للفيلم المغاربي، وهو ثالث شريط يشرف على إخراجه، بعد “يما” ونوح لا يعرف العوم”.

وأفاد الوالي أن الفيلم، الذي دعم المركز السينمائي المغربي، تتناول مشاهده التي صورت بين شرق المغرب (الناظور، وجدة، بوعرفة، جرادة، وفكيك)، وفرنسا، حول “العربي”، مهاجر مغربي بفرنسا منذ خمسينيات القرن المنصرم،يخبره الطبيب بأنه مصاب بمرض قاتل فيقرر العودة لموطنه لكي يدفن في بلده.

الفيلم من بطولة فنانين مغاربة وفرنسيين من بينهم حميد الزوغي، وماركات سامويل، وغابرييل لازور، وجيريمي بانستي وبودير، وحمزة الطاهري، وجليلة التلمسي، وهشام الوالي، ومحمد احميمصة ومحمد عاطفي..

كما يشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان فيلم “السلعة” لمحمد نصرات“، الذي  يسلط الضوء على معاناة مهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء، يخوضون رحلة مضنية وشاقة، هربا من الحرب والفقر، لكنهم يقعون في الأسوأ عندما يتحولون إلى “سلعة” في أيدي مافيا تعدهم ببلوغ الضفة الأخرى من المتوسط.

تحت تهديد بالسلاح يتم نقل المهاجرين إلى مزرعة بغابة مجاورة لمدينة الدارالبيضاء، حيث يتم انتقاء الأسلم صحيا لانتزاع أعضائهم وبيعها لمافيا دولية، بينما يتم التخلص من المرضى منهم في ظروف قاسية.

ويشارك في الفيلم، الذي يعد أول عمل سينمائي مغربي يتناول قضية الاتجار بالأعضاء البشرية، ثلة من أبرز الممثلين المغاربة من بينهم كمال كاظمي، فاطمة الزهراء لحرش، حسن بديدة، عادل أباتراب، عبد النبي البنيوي، إدريس الروخ، عبد الصمد مفتاح الخير، أحمد يرزيز، ومحمد الكغاط في أول تجربة له في التمثيل..

وحسب بلاغ للمنظمين، فإن المهرجان، الذي سيقام تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، يروم المساهمة في تنشيط الساحة الفنية المغاربية وتقوية الروابط بين الشعوب والثقافات، بالإضافة إلى تطوير الصناعة السينمائية والاحتفال بها.

وسيتم خلال هذه التظاهرة السينمائية عرض أكثر من 20 فيلما في المسابقتين الخاصتين بالفيلم الطويل والقصير، وفيلمين سينيمائيين نيجيريين، وأخريين خاصين بالأطفال، بالإضافة إلى أفلام سيتم عرضها ببعض ساحات المدينة.

ومن المرتقب أن تضم لجنة تحكيم الفيلم الطويل، التي سيترأسها السينمائي البوركينابي “آرديوما سوما”، في عضويتها، المخرجة المغربية فاطمة بوبكدي، والتونسية فاطمة الشريف، والمخرج الجزائري بشير ضرايس، ثم الصحفي المصري مدحت حسن.

فيما سيترأس الناقد السينمائي التونسي كمال بن وناس لجنة تحكيم الفيلم القصير التي ستضم في عضويتها الأستاذ الجامعي الموريتاني والمدير السابق لمهرجان نواكشوط الدولي أحمد مولود الهلال، والممثلتين السنيغالية سيني ديوب، والمغربية سلوى زهران، ثم المهندس المصري الكندي، مدير مهرجان الفيلم العربي بكالجاري، مؤنس رزق الله.

وستشهد فعاليات المهرجان، بالإضافة إلى تكريم وجوه سينمائية وفنية بارزة، تنظيم ورشات تكوينية، و”ماستر كلاس”، وندوات ولقاءات فكرية حول مواضيع من بينها “المتخيل السينمائي وأسئلة الفكر”، و”الصورة والخيال في السينما”، و”الاخراج بين التقنية والإبداع”.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

ريدلي سكوت

ريدلي سكوت يستعد لتصوير المصارع 2 بوارززات

لو كان هناك فيلم لا يحتاج لجزء آخر له فهو المصارع، الذي لم يترك بابا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *