بنيونس بحكاني

“سينما بلا حدود” لكل سكان السعيدية وزوارها

بيت الفن

يقدم مهرجان السعيدية السينمائي في دورته الثالثة، التي تنطلق فعالياتها من 23 إلى 27 غشت الجاري، تحت شعار “سينما بلا حدود”، فرجة سينمائية تنتقل إلى كل سكان السعيدية وزوارها أينما كانوا في شوارعها الهادئة، أو في شواطئها الجميلة.

ويشارك في المسابقة الرسمية للنسخة الثالثة لهذه التظاهرة السينمائية، التي تنظمها جمعية “الأمل للتعايش والتنمية”، 12 فيلما (6 أفلام طويلة و6 أفلام قصيرة) تتبارى على الظفر بجوائز المهرجان.

ويسعى هذا الحدث الفني، المنظم بدعم من وزارة الثقافة والاتصال، والمركز السينمائي المغربي، ومجلس جهة الشرق، وشركة التنمية للسعيدية، والمجلس الإقليمي لبركان، والمجلس الجهوي للسياحة، وجماعة السعيدية وجماعة بركان، إلى تقريب السينما من الجمهور الواسع، لا سيما في ظل العزوف عن القاعات السينمائية. كما تطمح هذه التظاهرة إلى تقديم “سينما مفتوحة” على كل الناس في الهواء الطلق، كما في شاطئ السعيدية.

ويعتبر مدير المهرجان بنيونس بحكاني، مهرجان “سينما بلا حدود” أول مهرجان في المغرب والثاني في إفريقيا الذي “يذهب إلى الناس لعرض الفرجة السينمائية”.

وقال “ما نصبو إليه أن تحتل الشاشات أكثر من مكان في كل شوارع المدينة. لأنها الطريقة المثلى للتصالح من جديد مع السينما وإعادة الناس إلى القاعات”، مشيرا إلى أن المهرجان يتوخى اقتسام متعة الفرجة السينمائية مع سكان السعيدية والمصطافين والزوار في هذه المدينة السياحية الجميلة.

وعلى الصعيد الفني، تسعى التظاهرة الثقافية والفنية إلى استقطاب كبار المخرجين والفنانين في العالم.

وتمتلك السعيدية كل المقومات لاحتضان مهرجان ذي صيت عالمي، يكون قبلة لكثير من الفنانين المرموقين، لاسيما أن مارينا السعيدية تنافس أكبر المارينات في أوروبا.

غير أن أن هذا الطموح تتحكم فيه إكراهات مادية، يتجاوزها المنظمون كل عام بعشق السينما والأمل في غد أفضل.

ويتخلل المهرجان، الذي يحمل اسم الناقد السينمائي الراحل نور الدين قشطي، تنظيم عدة ندوات ولقاءات تناقش قضايا ثقافية وفنية، من قبيل “الأدب والسينما”، و”الصورة في السينما المغربية”، و”الإعلام والسينما”، و”قضايا الهجرة ومغاربة العالم في السينما المغربية والعالمية”.

وينشط هذه الورشات السيناريست والكاتب الميلودي شغموم، وسعيد بنكراد وحسن البحراوي من جامعة محمد الخامس بالرباط، والإعلامية فاطمة لوكيلي، وكريمة الداغري من جامعة السربون وآخرون.

واختار المنظمون أفلاما ذات بعد فني كوني من المغرب وبلدان أوروبية وعربية سيجري عرضها في فضاء مفتوح لجمهور السعيدية، مع تنظيم لقاءات مفتوحة للتعريف بالمخرجين المغاربة والأجانب المشاركين في هذه الدورة التي تنظم تحت شعار “جميعا من أجل الإبداع المغربي”.

أفلام المسابقة الرسمية فئة الأفلام الطويلة

“عائلتي بين أرضين” للمخرجة نادية حارك (المغرب-فرنسا)

“في بلاد العجائب” لجيهان البحار (المغرب)

“حكايات قريتي” لكريم طرايدية (الجزائر)،

“أحلام واحة” لعزيز الخوادر (المغرب)

“كرين كارد” لمريام كراوسهوب (هولندا – الولايات المتحدة الأمريكية)

“رحلة خديجة” لطارق الإدريسي (المغرب – هولندا)

أفلام المسابقة الرسمية فئة الأفلام القصيرة

“سيث” لحفيظ ستيتو (بلجيكا)

“إيما” لهشام الركراكي (المغرب)

“تكيتا السوليما” أيوب اليوسفي (المغرب)

“أزمة” لعبد الإله زيرات (المغرب)

“البهلوان” لهشام الوالي (المغرب)

“فرصة” لخالد الضواش (المغرب)

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

نقل محمد إسماعيل إلى المستشفى العسكري بالرباط

بتدخل من أصدقائه السينمائيين (سعد الشرايبي، كمال كمال، بنيونس بحكاني، حسن بنجلون...) وبمبادرة نبيلة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *