عين الكاميرا

من المكتبة السينمائية.. “عين الكاميرا، مقالات في تاريخ السينما..”

يقدم 15 مقالا في تاريخ السينما ونقدها وجمالياتها

تحميل وقراءة الكتاب

بيت الفن

صدرت حديثا عن المركز القومي للترجمة بمصر النسخة العربية لكتاب “عين الكاميرا، مقالات في تاريخ السينما ونقدها وجمالياتها” للناقد السينمائي الشهير وليم روثمان، في 296 صفحة من الحجم المتوسط.

يشتمل الكتاب، الذي ترجمه إلى العربية الناقد المصري محسن ويفي، بالإضافة إلى تمهيد بقلم الكاتب ومقدمة بقلم المترجم، على 15 فصلا هي (إعادة الاعتبار لهوليود، جريفت و”مولد الأفلام”، وجوديث من يثوليا، وقلب جريفت الحقيقي، نهاية أضواء المدينة، الصورة الشهوانية على الشاشة، الشر والفضيلة أمام الكاميرا، قراءة في ستيلا دالاس، هوارد هوكس، أن تعد أو لا تعد فيلما عن رواية، صانع الفيلم داخل الفيلم، النهر، دوار: المرأة المجهولة عند هيتشكوك، شمال عن طريق شمال غرب: الأثر الخالد عند هييتشكوك، مشاهد من بورتريه عائلي).

يهدف “عين الكاميرا”، حسب الناقد حسن ويفي، إلى تحقيق غرضين، هما التقييم النقدي التحليلي لأهم روائع السينما خلال القرن العشرين، خصوصا تلك الأفلام، التي اعتبرت محطات أساسية في التطور الجمالي للسينما، وتقديم مناهج النقد السينمائي المختلفة، عبر نقاد شتى يمثلون هذا الزخم النقدي الجاد وكيف استطاع هذا الناقد أو ذاك، عبر مناهج نقدية مختلفة، ليس فقط في إثراء الإبداع السينمائي المتميز، وإنما أيضا في إثراء ذلك النقاش والجل النظري حول السينما وقدراتها الإبداعية العظيمة في الخلق، وعلاقتها بالواقع، على كافة الأصعدة، العلاقة بالمشاهدة، العلاقة بخبراتها السينمائية وتطورها الخاص، حدودها وآلياتها الخاصة، وكثير من الأسئلة الأخرى التي يمكن أن تثار وأن تنفجر.

يحاول الباحث والمنظر السينمائي الأمريكي وليم روثمان في “عين الكاميرا”، الذي يعتبر استكمالا وتطويرا لكتابه السابق “هيتشكوك النظرة القاتلة”، من خلال تناوله لفيلمين لهيتشكوك “دوار: المرأة المجهولة عند هتشكوك”، و”شمال عن طريق شمال غرب”: الأثر الخالد من أفلام هيتشكوك”.

وإذا اعتبرنا كتاب روثمان السابق، “هيتشكوك النظرة القاتلة”، بحثا معمقا حول شروط إبداع الفيلم، ونقدا رصينا بحس كانطي، للفيلم باعتباره وسيطا للإبداع، فإن “عين على الكاميرا” يحاول الإجابة على العديد من الأسئلة الكبرى، من قبيل ما هو دور الكاميرا في الكشف عن الوعي الذاتي؟ ماذا يعني أن تكون مبدعا في وسيط الفيلم؟ وما هو الإبداع، وما هو الوسيط، وما هو الفيلم؟ من خلال قراءات في عدد من الأفلام المهمة ومخرجيها وأنواعها السينمائية. يقول روثمان في مقدمة الكتاب “يبدو من المستحيل أن نعرف هيتشكوك من خلال أفلامه، لكن ذلك ليس بأكثر من استحالة الكائنات الإنسانية للتعبير عن أنفسهم بأي وسيط آخر، في قدراتهم على التعبير عن أنفسهم إطلاقا، إنها حقيقة أن للكائنات الإنسانية قدرة على إظهار وإعلان وخلق أنفسهم، حتى هذه الحقيقة تبدو غامضة، يتناول “عين الكاميرا” هذا الغموض كي يكون، تاريخيا، إحدى التيمات المركزية للفيلم”.

ورغم التسلسل التاريخي، الذي اعتمده الناقد المتخصص في السينما وليم روثمان في قراءاته للأفلام، منذ ولادة السينما إلى ستينيات القرن العشرين، ورغم أنه يعطي أهمية لهذا التسلسل وللعوامل المطورة للسينما كمنتج تكنولوجي، فإن الكتاب لا يعد تأريخا للسينما بقدر ما يعد دراسة في جماليات الأفلام كوسائط سينمائية عبر قراءة متأنية لبعض الأفلام، ولمخرجي هذه الأفلام التي تعد، حسب روثمان، محطات مهمة في تطوير السينما والكشف عن لغتها الخاصة، وأساليب المخرجين المختلفين في إثراء هذه السينما وتطويرها أيضا، ما منح أفلاما كلاسيكية، ليس بالمعنى الاصطلاحي العام، عطرا ورحيقا خاصا نابعين منها ومن التوليف المتطور لمشاهدها السينمائية الخاصة، كاشفة عن الأفق العظيم للفيلم كوسيط سينمائي وقدراته المتجددة في طرح أسئلة الوجود الإنساني الكبيرة بخصوصية وإلهام كبيرين. فالكتاب يقدم رؤية جمالية إنسانية، يستطيع أي قارئ التواصل معها، فما يحدث في ظلام دور العرض، يقول روثمان، “مثل ما يحدث خلف الأبواب المغلقة للفصل، مباح لكل ما هو حاضر، يتمتع في الوقت نفسه بخصوصية وبحميمية، بشكل عادي، حتى بعد ما ينتهي الفيلم، وتضاء الأنوار ونستعيد حياتنا العادية وحواراتنا العادية، فإننا لا نقطع الصمت الذي لفنا أمام الفيلم، تتحدث الأفلام إلينا بلغة حميمة ملؤها اللامباشرة والصمت، كي نتحدث جديا عن الفيلم، لا بد أن نتحدث عن ذلك الصمت، حوافزه وأعماقه، فيجب أن نتحدث عن ذلك حيث يفيض الصمت بالصوت ويجب أن نفيض بالصوت إلى ذلك الصمت، يجب أن ندع ذلك الصمت يتحدث عن نفسه”.

 “عين الكاميرا.. مقالات في تاريخ السينما ونقدها وجمالياتها”

المؤلف :  وليم روثمان

المترجم : محسن ويفي

التصنيف: فنون سينما

عدد الصفحات : 298 صفحة

دار النشر: المركز القومي للترجمة

تاريخ النشر: 2010

استمتع بقراءة وتحميل الكتاب على الرابط التالي:عين الكاميرا مقالات في تاريخ السينما ونقدها وجمالياتها

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

تعيين الناقد إدوارد وينتروب مديرا فنيا لمهرجان البحر الأحمر

أعلن مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، عن تعيين إدوارد وينتروب مديرا فنيا للمهرجان، في إطار استعداداته لإطلاق دورته...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *