مهرجان الناظور

مهرجان السينما والذاكرة يمنح جائزته الكبرى لبولونيا

تتويج المشاركة المغربية بجائزتي السيناريو والتمثيل

بيت الفن

فاز الفيلم البولوني الطويل “غضب” للمخرج ميشال فكرزين بالجائزة الكبرى “مارتشيكا” للمهرجان الدولي السادس للسينما والذاكرة المشتركة، الذي اختتمت فعالياته مساء أمس الأحد المنصرم بالناظور.

وعادت جائزة أحسن سيناريو لفيلم “إيبيريتا” للمخرج المغربي محمد بوزكو، بينما فاز الإسباني أوسكار مينوز بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم “13 يوما من أكتوبر” للمخرج كارلوس ماركيز مارسيت، فيما حازت كل من دنيا حميدي وابتسام عباسي جائزة أحسن ممثلة، مناصفة، عن دورهما في فيلم “إيبيريتا”.

وفي صنف الفيلم الوثائقي، اختارت لجنة التحكيم فيلم “رسم الذكريات” للمخرجة البيروفية ماريان إيدي، فيما عادت جائزة البحث لفيلم “فانتازيا الكاريبي” للمخرجة الدومينكانية جوهان طيريو.

وتميز حفل الاختتام بمنح اللجنة العلمية جائزة مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم لفائدة مؤسسة “الثقافات الثلاث”، وذلك عرفانا بمبادراتها في مجالات النهوض بالحوار والتعايش والسلام في العالم.

وأحدث مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم، الذي نظم هذه التظاهرة السينمائية، هذه السنة، بتعاون مع مؤسسة “الثقافات الثلاث” الدولية، جائزة خاصة أطلقت عليها تسمية “جائزة مؤسسة الثقافات الثلاث”.

ومنحت هذه الجائزة للفيلم الوثائقي “لافابلوسا كازا بلانكا” للإسباني مانويل أوريو.

وترأست الممثلة الإسبانية إستر ريجينا لجنة تحكيم مسابقة الفيلم الطويل، التي تشكل أعضاؤها من المسرحي المغربي مولاي أحمد بدري والإعلامي والناقد السينمائي بلال مرميد، والكاتب الموريسي خال تورابولي، والمخرج والناقد السينمائي التونسي محمود جمني، والكاتب والمخرج السينمائي البلغاري جورجي بالابانوف، والممثل المصري شريف عواد.

وترأس لجنة تحكيم مسابقة الفيلم الوثائقي الممثل والمنتج الفرنسي بيير هنري ديلو. وضمت اللجنة في عضويتها من السيناريست المغربية نرجس المودن، والمؤلف والمخرج الجزائري حميد بنعمرة، والأستاذ الجامعي والكاتب المسرحي رشيد منتصر، والممثلة المغربية بشرى أهريش والمخرج الإسباني جورج كوردون نويفو، والفنانة الكولومبية لوز أنخيلا بيدويا بوردا.

أما لجنة التحكيم العلمية، فترأسها المفكر والباحث العراقي عبد الحسين شعبان. وضمت في عضويتها الشاعر العراقي منعم الفقير، والفنانة المغربية لطيفة أحرار، والإعلامي الفلسطيني رسمي محاسنة، والممثل المغربي سعيد مرسي، والباحثة أراسيلا ميغيس سالاس، ممثلة “مؤسسة الثقافات الثلاث” التي أبرم مركز الذاكرة المشتركة شراكة معها بحكم اشتغالهما على التيمات نفسها.

ونظمت فعاليات الدورة السادسة لهذا المهرجان من 6 إلى 12 نونبر الجاري، تحت شعار “ذاكرة مياه المحيط”.

وتضمن برنامج الدورة عرض ثمانية أفلام في صنف الأفلام الطويلة، تمثل كلا من العراق وبولونيا وإسبانيا والهند والبرتغال وإيطاليا واليونان، فضلا عن المغرب.

وفي صنف الأفلام الوثائقية، تمت برمجة تسعة أفلام تمثل كلا من البيرو وإسبانيا والبرازيل وفرنسا وكندا والشيلي والأرجنتين وجمهورية الدومينيك والمغرب.

وأتاحت هذه التظاهرة، التي احتفت بالسينما الهندية، الفرصة لتنظيم أنشطة سينمائية تمحورت حول تيمة الدورة (ذاكرة مياه المحيط) بأبعادها وامتداداتها المتنوعة.

وجرى بالموازاة مع عرض الأفلام، تنظيم ندوات فكرية وورشات كتابة خاصة بالسيناريو، وأخرى حول الإخراج، ومعرض للوحات التشكيلية.

وتميزت الدورة بتكريم شركاء حياة فنانين، ويتعلق الأمر بنجية المباركي زوجة الفنان صلاح الدين بنموسى، ومحمد شهاب زوج الفنانة فاطمة وشاي.

عن baytte

شاهد أيضاً

لمخرجان إيزة جنيني ومحمد عبدالرحمان التازي والإعلامي علي حسن

المهرجان الوطني للفيلم يكرم 5 وجوه سينمائية مغربية

المخرجان إيزة جنيني ومحمد عبدالرحمان التازي والمنتجة سعاد المريقي ورئيس الغرفة المغربية لقاعات السينما الحسين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.