النهوض بثقافة حقوق الإنسان والمواطَنة عبر السينما

صدور دليل لـ”النهوض بثقافة حقوق الإنسان والمواطَنة عبر السينما”

بيت الفن

تنظم جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان يوم السبت 23 أبريل 2021 على الساعة الحادية عشرة صباحا، لقاء، عن بعد عبر تطبيق “زووم”، لتقديم دليل أنجزته حول “النهوض بثقافة حقوق الإنسان والمواطَنة عبر السينما”.

وحسب بالغ للجمعية، فقد جرى إعداد، هذا الدليل في إطار مشروع ”السينما أرضية للتربية على حقوق الإنسان والمواطنة”، وشارك في إنجازه ثلة من الخبراء في مجال حقوق الإنسان والتربية ويتعلق الأمر بـ مصطفى الناوي، عبد العالي المعلمي، حميد الكام، بوشعيب دوالكيفل وخالد الحنفيوي.

ويتضمن الدليل جزءا ذا طابع نظري يتعلق بالدينامية المؤسساتية لحقوق الإنسان والتزامات المغرب في هذا المضمار، فضلا عن جزء عملي يهم تدبير العلاقة مع الجمهور وتنشيط حلقات النقاش المنظَّمة عقب العروض السينمائية سواء في الوسط الجمعوي أو المدرسي.

ويعد دليل النهوض بحقوق الإنسان عبر السينما من مخرجات الدورات التكوينية، التي جرى تنظيمها لفائدة الجمعيات بعدد من الجهات بهدف تعزيز فهم عمل المنظومة الوطنية والدولية لحماية حقوق الإنسان، والتمرس على تقنيات تنشيط حلقات النقاش المنظمة عقب العروض السينمائية، لفائدة الشباب والأطفال في الوسط المدرسي.

ويعتبر إنجاز هذا الدليل بالنسبة لجمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان وسيلة لضمان استمرارية التجربة والزخم الذي حققه المشروع ولتعزيز المكتسبات المحققة، كما يشكل مساهمة ملموسة وذات بعد استراتيجي في مجال الترافع من أجل الوفاء بالالتزامات المؤسساتية لبلادنا في مجال حقوق الإنسان.

وسيسمح هذا اللقاء بتقديم تجربة شركاء الجمعية المنخرطين في دينامية النهوض بثقافة حقوق الإنسان عبر السينما، سواء تعلق الأمر بهيئات المجتمع المدني أو أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان. وسيشكل أيضا مناسبة لاقتراح جملة من التوصيات الرامية إلى تعزيز دور السينما في مجال التربية على حقوق الإنسان والتحسيس بأهميتها، وكذا إحداث شبكة تضم مختلف الفاعلين الجمعويين والمنشطين في أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان. وهي الشبكة التي ستمكن من تيسير تبادل الخبرات والمعلومات وإثراء العمل الذي تقوم به كل جمعية من الجمعيات الشريكة، وخلق بِنية منظمة وقوة اقتراحية وآلية للترافع.

لقد راهنت جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان منذ إحداثها منذ عشر سنوات، على جعل العروض السينمائية بمثابة رحلة معرفية وإنسانية غنية غايتها التعرف على حقائق وسياقات قانونية ومؤسساتية أخرى في مجال حقوق الإنسان ونضالات أخرى تسعى لإعمال تلك الحقوق. وهو الأمر الذي يعد بالنسبة للجمعية الوسيلة المثلى لإدراك مفهوم كونية حقوق الإنسان وعدم قابليتها للتجزئة وكذا كونية النضالات من أجل احترامها. وانطلاقا من وعيها بأن حقوق الإنسان ليست مرجعية مطلقة، بل هي عبارة عن مسارات وتجارب نضالية ودراسات وتفكير وترافع متنوعة تستند إلى حقائق تختلف من سياق لآخر، فقد قامت الجمعية ببلورة هذا الدليل كدعامة لتيسير قراءة وفهم الواقع المحلي (المؤسساتي والقانوني) لحقوق الإنسان، وإدراك علاقته مع المرجعية الدولية، ومن ثمة تحديد الخطوات والمبادرات الواجب اتخاذها من أجل تحقيق التغيير.

يذكر أن مشروع “السينما أرضية للنهوض بالتربية على حقوق الإنسان والمواطنة” (2018-2021)، الممول بشكل مشترك من لدن الاتحاد الأوروبي وسفارة هولندا بالمغرب يقوم على أربع محاور أساسية، هي: تنظيم العروض السينمائية ولقاءات النقاش (بالأحياء والمدارس)، تكوين الفاعلين، إنجاز دعامات للتحسيس والتكوين، والترافع من أجل إدماج السينما كأداة للتحسيس بحقوق الإنسان في الوسط المدرسي.

وقد جرى في إطار هذا المشروع تنظيم العديد من العروض السينمائية والمناقشات بعدة مدن بالمملكة: الرباط، الدار البيضاء، القنيطرة، خريبكة وأكادير.

عن baytte

شاهد أيضاً

لمخرجان إيزة جنيني ومحمد عبدالرحمان التازي والإعلامي علي حسن

المهرجان الوطني للفيلم يكرم 5 وجوه سينمائية مغربية

المخرجان إيزة جنيني ومحمد عبدالرحمان التازي والمنتجة سعاد المريقي ورئيس الغرفة المغربية لقاعات السينما الحسين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.