المغرب من أعلى

“دوزيم” تبث “نظرة على المغرب من السماء”

يبت الفن

بمبادرة من القناة الثانية والمكتب الوطني المغربي للسياحة، تبث القناة الثانية يوم 21 يونيو الجاري فيلما وثائقيا جديدا بعنوان “نظرة على المغرب من السماء” من إنجاز يان أرتوس بيرتران.

وسيتم عرض الفيلم، الذي يبرز جمال المغرب بطريقة خارجة عن المألوف، باللغة العربية على القناة الثانية يوم 21 يونيو الجاري، وباللغة الفرنسية يوم 22 يونيو على قناة “فرانس 2”.

وبفضل التقاط الكاميرا لصور جوية تغطي مجموع التراب الوطني، استطاع فيلم “نظرة على المغرب من السماء”، حسب بلاغ للقناة الثانية، إبراز مدى تنوع وغنى وجمالية المشاهد الطبيعية التي يزخر بها المغرب، وأيضا التعريف بتاريخه العريق، وتقاليده واستشرافاته المستقبلية.

ولإنجاز هذا العمل، يضيف البلاغ، حرص بيرتران على استعمال “أحدث التكنولوجيات المرئية والبصرية، لالتقاط صور غاية في الروعة والجمال”.

كتابة وقراءة التعليق الخاص بالفيلم من إنجاز علي بادو، صحافي ومنشط إذاعي وتلفزيوني فرنسي من أصل مغربي، قبل بكل تلقائية وطواعية خوض هذه المغامرة الاستكشافية التي تعرف المغاربة ببلدهم من زاوية فنية فريدة من نوعها، قائلا “لم أتردد أبدا في قبول هذا الاقتراح… فأنا أعرف وأعشق طريقة اشتغال يان منذ سنين، وأنا أعتز وأفتخر باختياره لي. وقبل هذا وذاك، فمشاركتي بهذا العمل الخاص بالمغرب أمر بديهي. هذا الاختيار أيقظ لدي تلك الرغبة الجامحة للعودة إلى بلدي الأصلي من خلال هذا العمل الاستثنائي، لسبر أغواره والتجوال فيه والتعرف عليه بطريقة أخرى لم يسبق أن رأيته بها”، كما أوضح ذلك علي بادو.

من جانبه، قال سليم الشيخ، المدير العام للقناة الثانية “هذا الفيلم هو بمثابة تحفة رائعة بالنسبة للمغرب. فعلاوة على المميزات الطبيعية والثقافية التي تزخر بها المملكة، أتاح لنا الفيلم فرصة الوقوف عن كثب- من خلال تعليق علي بادو وعين يان أرتيس برتران- على التقدم الذي أحرزته مملكتنا بجميع المجالات. ومن هذا المنطلق، كان بديهيا أن نساند وندعم هذا المشروع الرائد بكل ما أوتينا من إمكانيات ودون تردد. كما سعدت فرق القناة الثانية بالتعاون مع طاقم الفيلم بكل مراحل التحرير، التوضيب وإعداد النصوص”.

عن baytte

شاهد أيضاً

3 سيناريوهات محتملة لتغير فيروس كورونا

رغم حملات التطعيم المستمرة لا يزال فيروس كورونا يحير العلماء، خصوصا بعد موجة رابعة باتت تهدد دول أوروبا الغربية والشرقية على السواء...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.