"ﺭﺟﻮﻟﺔ".."حبوب منع الحلم".."أغنية البجعة" و"عطر"

الأولى تعرض أفلاما قصيرة لأربعة مخرجين مغاربة شباب

“أغنية البجعة” يزيد القادري

 “ﺭﺟﻮﻟﺔ” إلياس فارس

 “عطر” الحسين شاني

“حبوب منع الحلم” عصام داخو

بيت الفن

تعرض القناة التلفزيونية المغربية “الأولى”، ليلة الجمعة 19 مارس 2021، أربعة أفلام سينمائية مغربية قصيرة، من توقيع مخرجين شباب استطاعوا حصد جوائز دولية ووطنية مهمة.

وتتضمن لائحة الأفلام التي ستعرض تباعا ابتداء من العاشرة ليلا، “أغنية البجعة” ليزيد القادري، و”ﺭﺟﻮﻟﺔ” للمخرج إلياس فارس، و”عطر” للمخرج الحسين شاني، و”حبوب منع الحلم” للمخرج عصام داخو.

تدور أحداث فيلم حول “حبوب منع الحلم”، للمخرج عصام داخو، حول طفل ”أسامة” يسكن حيا شعبيا فقيرا، كل أحلامه هو الحصول على نظرات طبية يهديها إلى والدته، التي تعاني قصر النظر لدرجة أنها لا تستطيع التفريق بين الحصى والحبوب التي تتناولها.

تدور أحداث “ﺭﺟﻮﻟﺔ” إخراج إلياس فارس، التميمي، حول عماد بائع متجول لأقراص مدمجة مقرصنة، لا يتوفر على المال الكافي ليشتري كبش العيد،  فيغتنم هذه الذريعة لاستغلال أخيه الصغير المتفوق في دراسته، وإجباره على حراسة السيارات على الرصيف المقابل.

فيلم “أغنية البجعة” ليزيد القادري يعكس صراع الإنسان مع الحياة ومع الآخر ومع ذاته ودواخله، وتدور أحداثه حول شاب، أسامة البسطاوي، له علاقة بالفن، ويحاول من خلاله إيصال رسالة، تحث على التمسك بالقيم والمبادئ.

أما “عطر” الحسين شاني يتناول آلام الفراق، فبعد موت الأم تدخل طفلتها كل ليلة حاملة معها قلقها وحزنها ليسكنا مع أول لقاء بعطر أمها على الوسادة فتنام، بينما ينعش الأب ذاكرة رغباته على فستان زوجته المعطر. بعد أن رشت آخر قطرة من قارورة العطر تبدأ رحلة البحث عن عطر مماثل ليكون مسكنا لهما لآلام الفراق.

ويندرج عرض الأفلام الأربعة ضمن فقرة ليالي الفيلم القصير، التي تهدف القناة الأولى من خلالها إلى الانفتاح على إبداعات مخرجين شباب، عبر عرض أعمالهم على مدى 3 ليال متفرقة (كل ليلة جمعة من شهر مارس 2021).

وشهدت الليلة الأولى عرض 4 أفلام لأربع مخرجات هن مريم التوزاني (آية والبحر) ونرجس طاهري (آدم 99 بالمائة حب) وهندة أولمدن (حياة من ورق) ومريم عدو (الكاتب العمومي).

وقبل عرض هذه الأفلام الأربعة تباعا، تحدثت صباح بنداوود، المعروفة باهتمامها بالسينما، بشكل وجيز عن هذا النوع من الأفلام متسائلة عن وضعيته، خصوصا بالمغرب، هل هو جنس سينمائي قائم بذاته أم مرحلة تجريبية أم قنطرة للعبور إلى الفيلم الطويل؟

كما ذكرت بأن هذه الحصة الأولى المقترحة من الأفلام ذات لمسة نسائية، تماشيا مع احتفال العالم في مارس من كل سنة باليوم العالمي للمرأة، وستتلوها حصص أخرى في الجمعتين المقبلتين (19 و26 مارس)، وتختتم بدردشة مع الأستاذ الجامعي رشيد نعيم، عضو الجمعية المغربية لنقاد السينما والجمعية المغربية للبحث الأكاديمي في السينما، حول الفيلم المغربي القصير.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

القفطان الأزرق

“القفطان الأزرق” يحصد 7 ترشيحات لجوائز النقاد للأفلام العربية

يقرر نتائجها 193 ناقدا من 72 دولة ويمنحها مركز السينما العربية في حفل يقام ضمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master