سينمائيون و فنانو الغرافيزم الناشئون

اختتام النسخة الرقمية من مهرجان “سينمائيون وفنانو الغرافيزم ..”

بيت الفن

اختتمت، أخيرا، النسخة الخامسة من مهرجان “سينمائيون و فنانو الغرافيزم الناشئون” الذي نظمته المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش على منصتها الرقمية.

وذكر بلاغ للمدرسة أن هذه الدورة حققت نجاحا كبيرا أكده اهتمام الشباب بالسينما والتصميم الغرافيكي بشكل خاص، والإبداع الفني والثقافة بشكل عام.

وأضاف البلاغ أن الجمهور تمكن من اكتشاف الأفلام القصيرة التي أخرجها تلاميذ المدارس الإعدادية و الثانوية بمراكش في إطار الورشات التدريبية، الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و18 سنة، عبر المنصة الرقمية لصفحة الفايسبوك.

وبخصوص اللحظات القوية لهذه الدورة التي شهدت مشاركة إحدى عشرة مؤسسة تعليمية، الخاصة منها و العامة (التلاميذ والمديرين و الأساتذة) وكذا الأسر، فقد كان الجمهور حاضرا بقوة لتشجيع الناشئة عن طريق التصويت لشريطه المفضل.

وبالتالي، فقد تم تسجيل عشرة آلاف صوت لصالح مؤسسة الربيع (L’Etablissement le Printemps) عن فيلها “كي درتي ليها؟” لتربح بذلك جائزة الجمهور.

وقد ثمنت المبادرة لجنة التحكيم المكونة من الفنانة سامية أقريو والمخرج محمد الشريف الطريبق والفنان كمال كاظمي والممثل عن شركة كانون جان مازال وبحضور الفنانة التشكيلية و مصممة الغرافيك جانا الطرابلسي والفنانة التشكيلية سيبيل بالتزر، لتضاف جائزة أحسن جنيريك لجائزة الجمهور و لنفس المؤسسة.

أما الجائزة الأولى فكانت مناصفة بين ثانوية محمد السادس عن شريطها “ليلى والذئب” وثانوية سد سيدي يوسف عن فيلمها “سعيد”.

وتقترح المدرسة العليا للفنون البصرية، كل سنة، ورشات لفائدة ما يناهز 200 تلميذ بثانويات مراكش، في أفق إتاحة الفرصة أمامهم لاكتشاف عالم الكتابة و الإخراج السينمائيين، و كذلك الإبداع الغرافيكي.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

صافي سالينا

“الهاكا” تنصف المسلسل التلفزيوني “صافي سالينا”

اعتبر المجلس أن المسلسل عمل تخييلي يعكس اختيارات فنية ودرامية لمخرجيها وأن حرية الإبداع الفني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *