علاء الدين الجم

حضور رقمي متميز للمدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش

بيت الفن

نجحت المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش، على امتداد فترة الحجر الصحي في تقوية حضورها الرقمي، بهدف مصاحبة ومواكبة طلبة شعبتي السينما والغرافيزم و أيضا الجمهور الكبير، بشكل أحسن.

وذكر بلاغ للمدرسة أنه علاوة على التدريس عن بعد، والأبواب المفتوحة مباشرة على الخط، ظلت المدرسة العليا للفنون البصرية وفية لتقليدها الذي يجعل منها فضاء لنشر الثقافة و لتنظيم اللقاءات بين الجمهور والفنانين، حيث بادرت بتقديم برنامج مباشر على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، ودعت المخرجين السينمائيين وفناني الغرافيزم، وكذا الفاعلين الثقافيين، لأخذ الكلمة والحديث عن أعمالهم.

وأضاف البلاغ أن المدرسة العليا للفنون البصرية استطاعت، على مدى ستة عشرة سنة، أن تطور مهارات في التدريس، والإنتاج والنشر الفني، و كذا تأسيس شبكة من الفنانين والشركاء الثقافيين، تلك المهارات و الشبكة هي ما تسعى المدرسة لتقاسمه عبر هذا الموعد الرقمي الذي ينضاف الى يومياتها و زمنها الثقافي.

وسيستمر البرنامج على الخط المباشر حتى منتصف شهر يوليوز، على أن يعود البث مباشرة بعد انطلاقة الموسم الدراسي المقبل. و يتعلق الأمر بحوار مباشر مع أحد السينمائيين أو المهتمين بمجال الغرافيزم والثقافة بشكل عام.

وسيمتد الحديث على مدى ساعة ونصف، بمحاولة ملامسة عملية الإبداع الفني، وتطور المشاريع من الفكرة حتى الإخراج، وأيضا مكانة الثقافة والفنانين في مجتمعات ما بعد كوفيد 19.

ويدير الحوارات، المخرج ”وليد أيوب” بمشاركة مجموعة من طلبة المدرسة، وللمتتبعين من الجمهور إمكانية التحاور مع الضيف خلال الفترة الثانية من اللقاء.

وبعد نجاح اللقاءين مع كل من علاء الدين الجم (خريج المدرسة)، وفوزي بنسعيدي ثم المصورة والفنانة التشكيلية جانا طرابلسي، سيستضيف برنامج حوارات مباشرة خلال شهري يونيو و يوليوز فانسان ميليلي مدير المدرسة وشريك مؤسس لها، ومصمم الرقصات الكوريغرافية توفيق ايزيديو، والمنتجة لمياء الشرايبي.

ومنذ تأسيسها، والمدرسة العليا للفنون البصرية، تقترح ورشات كل سنة لفائدة ما يناهز 200 تلميذ بثانويات مراكش، في أفق إتاحة الفرصة أمامهم لاكتشاف عالم الكتابة و الإخراج السينمائيين، و كذلك الإبداع الغرافيكي. وتقدم أعمال التلاميذ المشاركين في إطار حدث ”سينمائيون و فنانو غرافيزم ناشئون” الذي يشكل لحظة تقاسم مع المهنيين و الجمهور (حيث ستتكفل لجنة مختصة من توزيع الجوائز على الفائزين). وسيتم يوم السبت المقبل، تقاسم ثمرة الدورة الخامسة لـ”سينمائيون و فنانو غرافيزم ناشئون” مباشرة على الخط.

وتأسست المدرسة العليا للفنون البصرية سنة 2006، من قبل مؤسسة سوزانا بييرديمان، وتهتم بالتكوين في مهن السينما، والغرافيزم والتواصل البصري.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

فوزي بنسعيدي

بنسعيدي يفتتح بانوراما مهرجان مراكش بـ”أيام الصيف”

من أفلام بانوراما مهرجان مراكش أيام الصيف لفوزي بنسعيدي وعبدلينو لهشام عيوش وأسماك حمراء لعبد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *