فن الإخراج السينمائي

من المكتبة السينمائية..”فن الإخراج السينمائي” لـ سيدني لوميت

تجربة المخرج السينمائي الأمريكي سيدني لوميت في كتاب

للتحميل والقراءة

بيت الفن

“فن الإخراج السينمائي” أو “صناعة الأفلام” هو خلاصة رحلة المخرج السينمائي الأمريكي سيدني لوميت عبر خمسين عاما، إنه ليس فقط كتابا عن الحرفة، لكنه أيضا عن الفن والإبداع، بدءا بالسيناريو المكتوب، وانتهاء بعرض الفيلم للجمهور وفي الكتاب ينعكس احترام عميق لكل المشاركين في صنع الفيلم: الكاتب، والمصور السينمائي، والممثلين، والمونتير، وحتى أصغر عامل من عمال الكهرباء، أو العاملين على الكاميرا، إذ أن المؤلف کمخرج يعتبر نفسه قائدا للأوركسترا، والمهم في النهاية أن يعزف الجميع السيمفونية ذاتها . يجيب الكتاب بين سطوره عن أهم سؤال في الفن السينمائي: كيف تحكي القصة؟، وطرائق ذلك، من اختيار الفيلم الخام، وأسلوب الإضاءة، والعدسات، والألوان، والمونتاج، والموسيقى، والصوت، وغيرها.

يقترب الكتاب من عقل وقلب كل فنان سينمائي، ويجعل الناقد أكثر إدراكا للعملية الفنية الإبداعية المعقدة لصناعة الأفلام، كما يفتح بابا واسعا أمام كل قارئ ليعيش تجربة صنع الفيلم، ما يجعل الفرجة على السينما أكثر عمقا وإمتاعا.

سألت ذات مرة أكيرا كيروساوا: لماذا اختار الكادر في إحدى لقطات فيلمه ران بطريقة محددة؟ وكانت إجابته هي أنه إذا كان قد تحرك بالكاميرا حركة بانورامية بوصة واحدة إلى اليسار، فسوف يظهر مصنع “سوني”، وإذا تحرك بوصة واحدة إلى اليمين فسوف ترى المطار، وكلاهما لا ينتمي بالطبع لفيلم تاريخي، إن الشخص الذي صنع الفيلم هو الوحيد الذي يعرف إلى أين تقدي قراراته في كل جزء من الفيلم، وهي القرارات التي تتراوح من متطلبات الميزانية إلى نوع من الإلهام.

والكتاب الذي بين يديك هو عن العمل الذي تتضمنه صناعة الأفلام. ولان إجابة كيروساوا تقر بحقيقة بسيطة، فإن أغلب الأفلام التي سوف أناقشها هنا في الأفلام التي قمت بإخراجها، فأنا أعرف بالضبط ماذا كان وراء كل قرار إبداعي فيها ليست هناك طريقة صحيحة أو خاطئة في إخراج الأفلام. وما سوف أكتب عنه هو كيفية إخراجي للأفلام، وأقول للطلبة: خذ كل ما في الكتاب، أو خذ ما تشاء واصرف نظرا عن الباقي، أو فلتلق به جميعه جانبا.

وبالنسبة لبعض القراء قد يكون الكتاب تعويضا عن مرة ضاعت منك فيها ساعات في زحام المرور لأن فيلما كان يتم تصويره في الشارع، أو كان التصوير خلال الليل في الحي الذي تسكن فيه. إننا نعلم – حلا۔ ما نقوم بعمله، وإن كان الأمر يبدو كأننا لا نعلم. إن هناك عملا جادا وشيئا يجری حتى لو بدا أننا نقف وكأننا لا نفعل شيئا. وبالنسبة لكل الآخرين، فسوف أحاول أن أخبركم بقدر ما أستطيع كيف تصنع الأفلام. إنها عملية تقنية وجدانية، إنها فن واقتصاد، إنها مؤلمة وممتعة. إنها طريقة عظيمة للحياة.

 

فن الإخراج السينمائي

المؤلف :  سيدنى لوميت

المترجم : احمد يوسف

التصنيف: فنون سينما

عدد الصفحات : 235 صفحة

دار النشر: المركز القومي للترجمة

تاريخ النشر: 2014

استمتع بقراءة وتحميل الكتاب على الرابط التالي:فن الإخراج السينمائي

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

وفاة المخرج الفلسطيني نصري حجاج في فيينا

فقدت السينما الفلسطينية يوم السبت 11 شتنبر 2021 المخرج الفلسطيني نصري حجاج، الذ توفي بالعاصمة النمساوية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *