محمد التازي بن عبد الواحد

المهرجان الوطني للفيلم يفتتح فعالياته بفيلم “أمينة”

عرض “أمينة” تكريما لمخرجه الراحل محمد التازي بن عبد الواحد

عرض نسخة مرممة لفيلم “باب السما مفتوح” لفريدة بليزيد

بيت الفن

تكريما للمخرج الراحل محمد التازي بن عبد الواحد، سيفتتح المهرجان الوطني للفيلم فعاليات دورته الـ21 المنظمة بمدينة طنجة بعرض الفيلم الطويل “أمينة” إنتاج سنة 1980.

وتم اختيار اسم المخرج الراحل محمد التازي بن عبد الواحد، لتكريمه في حفل افتتاح المهرجان الوطني للفيلم، حسب المنظمين، باعتباره من رواد السينما المغربية، حيث أخرج أول أفلامه الطويلة “حذار من المخدرات” (1966)، ثم “أمينة” (1980)، “للا شافية” (1982) وأخيرا “عباس أو جحا لم يمت” (1986).

ويعد المخرج، الذي رحل عن دنيانا في دجنبر 2019 بالرباط، من الرواد الأوائل للسينما المغربية وأحد صناع أفلامها الروائية الطويلة الأولى، خصوصا فيلمي “طريق الكيف” أو “حذاري المخدرات”، الذي أخرجه سنة 1966 بالإشتراك مع المخرج الإيطالي نينو زانشان (NINO ZANCHIN) في إطار إنتاج مشترك مغربي إيطالي، و”الحياة كفاح”، الذي أخرجه سنة 1968 بالإشتراك مع الراحل أحمد المسناوي، وهو من بطولة عبد الوهاب الدكالي وليلى الشنا وهلال عبد اللطيف ومصطفى منير والراحل عزيز موهوب وآخرين.

وبالإضافة إلى الفيلمين السابقين أخرج الراحل بمفرده ثلاثة أفلام روائية طويلة أخرى هي على التوالي: “أمينة” (1980)، “لالة شافية” (1982)، “عباس” أو “جحا لم يمت” (1986).

كما ستشهد الدورة التي تنظم في الفترة ما بين 28 فبراير و7 مارس 2020، عرضا خاصا للفيلم الطويل “باب السماء مفتوح” (1988) للمخرجة فريدة بنليزيد، في نسخة مرممة ومرقمة، يوم الخميس 05 مارس 2020.

ويعتبر “باب السماء مفتوح”، الذي شخص أدواره زكية الطاهيري٫ الشعيبية العدراوي٫ إيفا سان بول٫ احمد البوعناني..قصة صوفية يتم سردها بلغة مجازية وهو أيضا من بين أول الأفلام بشمال إفريقيا التي تعالج التحولات السوسيو اقتصادية برؤية نسائية تسعى إلى الحفاظ على هويتها الثقافية والدينية.

ولدت المخرجة فريدة بليزيد سنة 1948 بطنجة وهي حاصلة على الإجازة في الآداب العصرية من جامعة باريس الثامنة، قبل أن تتابع دراستها السينمائية بالمعهد العالي للدراسات السينمائية بباريس الذي تخرجت منه سنة 1976 .

وعادت فريدة بليزيد وهي أيضا صحافية إلى المغرب في بداية الثمانينات وقامت بإخراج أفلام تلفزيونية وبرامج وثائقية منها على الخصوص “هوية نساء”سنة 1979 علاوة على كتابتها لقصص أفلام طويلة مثل “كيد النساء”و”أقوياء الدارالبيضاء”.

يشار إلى أن المهرجان يشهد عرض 42 فيلما في المسابقات الرسمية الثلاثة الطويلة (15 فيلما) والقصيرة (15 فيلما) والوثائقية (12 فيلما)، إضافة إلى عروض البانوراما.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

المحكور ما كي بكيش

المهرجان الوطني للفيلم.. “المحكور ما كي بكيش”..واقعية سينمائية بلمسة مغربية

فيلم من إنتاج كريم الدباغ وإخراج فيصل بوليفة يعكس التطور النوعي للسينما المغربية… بيت الفن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master