منزل أغا

“منزل آجا” يكتسح جوائز مهرجان أسوان لأفلام المرأة

بيت الفن

اكتسح فيلم “منزل آجا” إنتاج ( كوسوفو، ألبانيا، كرواتيا، فرنسا) وسيناريو وإخراج لينديتا زيتشيراي، جوائز مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، الذي اختتمت فعاليات دورته الـ4 مساء اليوم السبت 15 فبراير2020، بحصده جائزة أفضل فيلم روائي طويل، إضافة إلى جائزتي الإخراج، وأفضل دور نسائي، وجائزة لجنة تحكيم النقاد.

وتدور أحداث الفيلم، من خلال مجموعة من النساء يعشن معا في منطقة جبلية نائية، والرجل الوحيد في هذا المنزل هو آجا، ابن إحدى هؤلاء النسوة، وتقع مشكلة مفاجئة لهن ليصبح آجا هو المنوط بإصلاح الأمر.

وحصد جائزة لجنة التحكيم الفيلم الوثائقي “الحلم الكونفوشيوسي”، وهو إنتاج أمريكي صيني من إخراج وتصوير ميجي لي.

وخلال أحداث الفيلم نتابع تشاويان، التي تخرجت في مجال تقني، وتحاول الإجابة على فراغها الداخلي في دراسة كتابات كونفوشيوس، وتريد نقل الأسس الأخلاقية لهذه المدرسة الفلسفية التقليدية لابنها الصغير تشن.

وفاز بجائزة أفضل سيناريو فيلم التحريك “زهرة بومباي”، وهو إنتاج هندي فرنسي بريطاني سيناريو وإخراج جيتانجالي راو، وبطولة سيللي خاري، أميت ديوندي، جارجي شيتول، وخلال الأحداث نتابع ثلاث قصص من الحب المستحيل في مدينة بومباي.

ونال جائزة أفضل مخرج لينديتا زيتشيراي، عن الفيلم الروائي “منزل آجا”، وفاز بجائزة أفضل ممثل الفنان مروان كينزاري عن الفيلم الروائي الهولندي “غريزة”، وهو من إخراج هالينا راين، وتتابع الأحداث طبيبة نفسية مخضرمة، مفتونة تماما بالجاني الذي تعالجه في مؤسسة عقابية، على الرغم من خبرتها وتجربتها العملية الكبيرة.

ونجحت الفنانة روزافا كلاج في حصد جائزة أفضل ممثلة عن الفيلم الروائي “منزل آجا”، وذهبت جائزة لجنة تحكيم النقاد إلى فيلم منزل آجا إخراج لينديتا زيتشياري.

ومنحت لجنة التحكيم تنويها خاصا إلى الفيلم الروائي “أسماء الزهور”، في عرضه الإفريقي والعربي الأول، وهو إنتاج بوليفي أمريكي كندي، سيناريو وإخراج بهمن تافوسي.

كما منحت اللجنة تنويها خاصا للفيلم الوثائقي “ذئب بالولي الذهبي”، سيناريو وإخراج عائشة كلوي بورو.

كما فاز بجائزة لجنة تحكيم الفيلم اليورو متوسطي مناصفة فيلم “تأتون من بعيد” إخراج أمل رمسيس، إنتاج مصر ولبنان وإسبانيا، وفيلم “إحكيلي” إخراج ماريان خوري إنتاج مصر، كما حصد الفيلم أيضا جائزة مسابقة الفيلم المصري.

وحصد جائزة أفضل فيلم بمسابقة الأفلام القصيرة فيلم التحريك “ابنة”، المرشح لأوسكار أفضل فيلم تحريك قصير أيضاً، وهو سيناريو وإخراج داريا كاشيفا.

وتدور الأحداث في إحدى غرف المستشفى، حيث تذكرت الابنة لحظة من طفولتها عندما كانت تحكي لأبيها عن تجربتها مع طائر مصاب، وامتدت لحظة سوء التفاهم والاحتضان المفقود إلى سنوات عديدة حتى وصلت إلى غرفة المستشفى.

كما ذهبت جائزة أفضل مخرج إلى إنجي عبيد، عن الفيلم الوثائقي “باسيفيك”، وتدور الأحداث داخل برج “باسيفيك” في بروكسل المعروف باسم “برج الانتحار”، بعد العديد من حالات ومحاولات الانتحار التي وقعت فيه منذ السبعينيات وحتى اليوم.

وفاز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة؛ فيلم التحريك الفرنسي “الأغنام والذئب وكوب الشاي” في عرضه الأول في أفريقيا والدول العربية، سيناريو وإخراج ماريون لاكورت.

وتدور أحداث الفيلم في الليل، بينما ينغمس أفراد الأسرة في طقوس غريبة قبل النوم، يستدعي الطفل ذئبًا من أسفل صندوق مخفي تحت سريره، فتقوم الخراف المفزوعة بمحاصرة باب غرفته.

ومنحت لجنة التحكيم تنويها خاصا إلى الفيلم البرازيلي الروائي “من أجلنا، نحن المنعزلون”، وهو إخراج جيليرمي دي أوليفيرا، وبطولة بولا زانيتي، أندريه بالتيري، وتدور أحداثه عن امرأة شابة تخوض تجربة خاصة في ليل المدينة.

كما منحت اللجنة تنويها خاصا أيضاً إلي الفيلم الوثائقي المصري “تستاهل يا قلبي” في عرضه العالمي الأول، وهو سيناريو وإخراج لمياء إدريس، وتدور أحداث الفيلم عن الضغوط الاجتماعية التي تمر بها النساء غير المتزوجات اللاتي تجاوزن الثلاثين من العمر.

وتم خلال الحفل تكريم 3 من صانعات السينما، وهن المنتجة ناهد فريد شوقي والمونتيرة رحمة منتصر ومونتيرة النتيجاتيف ليلى السايس، وذلك في إطار حرص المهرجان على الاحتفاء سنويا بصانعات السينما المصريات والعاملات خلف الكاميرا.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

سلمى بكار

مهرجان أسوان لأفلام المرأة يكرم مخرجة «رقصة النار» سلمى بكار

تكريم المخرجة والمنتجة التونسية سلمى بكار باعتبارها من الرائدات في السينما العربية، وأول مخرجة تونسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master