قاسم حداد

تتويج قاسم حداد بجائزة ملتقى القاهرة للشعر

بيت الفن

حصد الشاعر البحريني قاسم حداد، جائزة ملتقى القاهرة الخامس للشعر ، الذي اختتمت أشغاله، اليوم الخميس 16 يناير 2020، وتبلغ القيمة المالية للجائزة 200 ألف جنيه مصري.

ووجه حداد الشكر للجنة القائمة على تنظيم الملتقى ولجنة تحكيم الجائزة برئاسة د. جابر عصفور، وزير الثقافة المصري الأسبق، على ثقتهم في القصيدة العربية، وعلى تقديرهم الكريم لتجربته الشعرية.

وقاسم حداد شاعر معاصر من البحرين، ولد عام 1948، وشارك في تأسيس “أسرة الأدباء والكتاب في البحرين” عام 1969، وشغل عدداً من المراكز القيادية في إدارتها.

وتولى حداد رئاسة تحرير مجلة كلمات التي صدرت عام 1987، وهو عضو مؤسس في فرقة “مسرح أوال”، وترجمت أشعاره إلى عدد من اللغات الأجنبية.

ومن أعماله الشعرية “عزلة الملكات”، و”علاج المسافة”، و”الغزالة يوم الأحد”، و”لست ضيفًا على أحد”، و”البشارة”، ومن أعماله النثرية “ما أجملك أيها الذئب”، و”ورشة الأمل”، ونص مشترك مع أمين صالح بعنوان “الجواشن”، وكتاب “فتنة السؤال”، بالاشتراك مع سيد محمود.

وقال حداد في كلمة له بعد حصد الجائزة “هذا التقدير أعتبره تقديراً لشعراء جيلي، وأتمنى أن أستحقه”.

وأضاف “منذ أن بدأت علاقتي بالكتابة، وجدت في الشعر قنديلاً جديرا بالعناية لإضاءة الطريق، فالشعر أجمل علاج للمسافة، وهناك حقيقة أنه ليست هناك طريقة واحدة لكتابة الشعر، فمن حق الشاعر أن يذهب إلى آفاقه بالأجنحة التي يحبها، وللأجيال الجديدة أن تفعل ذلك”.

وأكد حداد “جئت من التجربة الأصعب، وذهبت إلى التجربة الأصعب”، متمنيا من المؤسسات الرسمية والأهلية والخاصة النهوض بدورها الحضاري في رعاية الشعر والشعراء والكتاب بشكل دائم، وموجهاً الشكر لمصر “البلد الذي تعلمت منه ومن مبدعيه”.

وانطلقت الدورة الأولى من جائزة ملتقى القاهرة للشعر العربي عام 2007، وفاز بها الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وحاز الجائزة في دورتها الـ2 عام 2009 الشاعر المصري أحمد عبدالمعطي حجازي، فيما نال الجائزة في دورتها الـ3 عام 2013 الشاعر اليمني عبدالعزيز المقالح، والرابعة كانت من نصيب الشاعر المصري محمد إبراهيم أبوسنة 2016.

وتضمنت فعاليات اليوم الختامي تنظيم جلستين بحثيتين وأمسية شعرية، يرأسها الدكتور هيثم الحاج علي، عن “النشر الإلكتروني للشعر العربي”، و”الشعر واللغة والهوية”، و”جدل الغنائية والدرامية في النص الشعري الحديث”، و”الصوت والصورة في الشعر الرقمي” و”ترجمة الشعر”.

وشارك في أعمال الدورة الـ5 التي انطلقت، الإثنين المنصرم، حوالي 100 شاعر وناقد عربي، وأهديت أعمالها للشاعرين بدر شاكر السياب وإبراهيم ناجي.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

أمجد ناصر.. رحيل شاعر متمرد راهن على التجديد

بموت الشاعر الأردني أمجد ناصر، الأربعاء المنصرم، عن 64 عاما تفقد القصيدة العربية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master