نساء هوليوود

نساء هوليوود يحظين بـ40% من الأدوار الرئيسية في أفلام 2019

عدد المخرجات النساء ارتفع بأكثر من الضعف

بيت الفن

كشف مركز الدراسات بشأن النساء في التلفزيون والسينما التابع لجامعة سان دييغو الأمريكية أن عام 2019 شهد ازديادا كبيرا في نسبة تقديم النساء أدوارا رئيسية في هوليوود، وهو إنجاز يحسب لهن.

وقال المركز في دراسة إن في 40 في المائة من مؤدي الشخصيات الرئيسية في 2019 البالغ عددهم 2300 من النساء، في مقابل 31 في المائة خلال 2018، وهو “أعلى مستوى” منذ إطلاق هذه الدراسة في 2002.

وكان 43 في المائة من مؤدي الشخصيات الرئيسية رجالا، فيما الباقون (17 في المائة) كانوا في إطار بطولة جماعية، وفي نقطة إيجابية أخرى، 45 في المائة من البطلات ظهرن في 2019 في أفلام أنتجتها الاستوديوهات الكبيرة التقليدية، في مقابل 32 في المائة فقط في 2018.

وعلى صعيد الأصول العرقية للممثلين في هوليوود، استحوذت النساء السوداوات على 20 في المائة من الأدوار مع حوارات في 2019، فيما بلغت نسبة الآسيويات 7 في المائة ونسبة المنتميات إلى أصول أمريكية لاتينية 4 في المائة فقط.

وقالت مارتا لاوزن، مديرة المركز والمسؤولة عن الدراسة “ها نحن أمام عامين متتاليين سجلنا خلالهما تقدما كبيرا في أعداد النساء بين مؤدي الأدوار الرئيسية، ما يؤشر إلى بداية تغيير إيجابي في نسبة تمثيلهن، مع ذلك، من المهم الإشارة إلى أن نسبة الرجال الذين يؤدون أدوارا مع حوارات تبلغ ضعف تلك التي تؤديها نساء”.

وفي كل عام، يراجع مركز الدراسات بشأن النساء في التلفزيون والسينما التابع لجامعة سان دييغو الأفلام الـ100 المتصدرة لشباك التذاكر الأمريكي لتحديد طبيعة الأبطال، أي الشخصيات التي من خلالها تروى القصة.

وفي السياق ذاته، كشفت دراسة أمريكية أن عدد النساء اللاتي أخرجن أفلاما رئيسية ارتفع بأكثر من الضعف خلال عام 2019 ليصل إلى أعلى معدل له على الإطلاق.

وأظهرت الدراسة التي أجرتها مبادرة “أنينبرج إنكلوجن” التابعة لجامعة جنوب كاليفورنيا الأمريكية، وأوردت نتائجها وكالة “بلومبرغ” للأنباء أن النساء أخرجن قرابة 11 في المائة من أهم 100 فيلم تم إنتاجها خلال 2019.

وأظهرت الدراسة أنه لم يتم ترشيح أي امرأة للحصول على جوائز في مجالي التأليف أو الإخراج من بين جوائز “غولدن غلوب” السينمائية.

وأوضحت أن عددا أقل من المخرجات النساء تنافس على الجوائز السينمائية الكبرى، رغم أن الأفلام التي تخرجها نساء تنال آراء نقدية أفضل من الأفلام التي يخرجها الرجال.

ونقلت “بلومبرغ” عن الباحثين الذين أجروا الدراسة قولهم “عالم السينما منقسم بشكل واضح على أساس النوع، حيث يحصل المخرجون الرجال على فرص أفضل وإمكانية وصول أكبر”.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

خطة أوروبية لإحياء عاصمة السينما الإيطالية “تشينيتشيتا”

ارتبطت استوديوهات "تشينيتشيتا" في روما طويلا بعصر ذهبي للسينما الإيطالية بات ذكرى طيبة من الماضي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *