لجنة الدعم

ملياران و445 مليون سنتيم لدعم 15 مشروعا سينمائيا جديدا

الشكيري يحظى بنصيب الأسد وبنجلون يعود من جديد رفقة مدير المركز السينمائي السابق قويدر بناني

أسماء لوجاني

وافقت لجنة دعم إنتاج الأعمال السينمائية في ختام دورتها الثانية، برسم سنة 2017، التي انعقدت أيام 11/12و13 يوليوز 2017 بالرباط، على دعم 12 مشروعا سينمائيا بمليارين و445 مليون سنتيم، ويتعلق الأمر بخمسة (5) أفلام روائية طويلة استفادت من التسبيق على المداخيل، وثلاثة (3) أفلام وثائقية حول الثقافة والتاريخ والفضاء الصحراوي الحساني، وثلاثة (3) مشاريع في مجال كتابة وإعادة كتابة السيناريو، وفيلم قصير واحد في إطار الدعم الخاص لما بعد الإنتاج.

وأوضح المركز السينمائي المغربي، في بلاغ له، أن اللجنة التي ترأسها إدريس العلوي المدغري، درست خمسة وعشرون (25) مشروعا سينمائيا طويلا، ومشروع فيلم قصير واحد (1) مرشح للاستفادة من مداخيل ما  قبل الإنتاج، ومشروع فيلم طويل لدعم كتابة السيناريو إضافة إلى مشروع كتابة سيناريو.

كما درست اللجنة، سبعة (7) مشاريع أفلام وثائقية حول الثقافة والتاريخ والفضاء الصحراوي الحساني، في إطار الاستفادة من مداخيل ما قبل الإنتاج ومشروع واحد (1) في إطار دعم كتابة السيناريو.

وفي فئة الأفلام القصيرة قررت اللجنة دعم فيلم واحد في إطار الدعم المخصص لما بعد المداخيل ويتعلق الأمر بفيلم “البهلوان” لهشام الوالي الذي استفاد من 12 مليون سنتيم.

وفي فئة الأفلام الطويلة قررت اللجنة، عقب مداولاتها، موافقتها على منح تسبيق على المداخيل، قبل الإنتاج بقيمة مليار و939 مليون سنتيم، موزعة على 5 مشاريع أفلام طويلة منها 558 مليون سنتيم لمشروع الفيلم الطويل “COME BACK” الرجوع إلى الخلف” إنتاج “ميد بروديكسيون” وإخراج إبراهيم الشكيري، الذي يعود إلى الشاشة الكبيرة بعد نجاح تجربته الأولى “الطريق إلى كابول”، و407 ملايين سنتيم لمشروع الفيلم الطويل “SAINT INCONNU”  إنتاج ” LE MOINDRE GESTE” وإخراج علاء الدين الجم، وهو أول فيلم طويل للمخرج بعد تجربته الناجحة في الفيلم القصير.

كما وافقت اللجنة على منح 340 مليون سنتيم لمشروع الفيلم الطويل “أدم” إنتاج “عليان بروديكسيون” لصاحبها نبيل عيوش وإخراج زوجته مريم التوزاني، وهو أول فيلم طويل للتوزاني بعد سلسلة من الأفلام القصيرة الناجحة.

وقررت اللجنة، أيضا، منح 330 مليون سنتيم لمشروع الفيلم الطويل “ألوان الحب” إنتاج “دينا بروديكسيون” وإخراج سعيد خلاف في ثاني تجربة له بعد نجاح تجربته الأولى “مسافة ميل بحذائي”، كما منحت اللجنة 304 ملايين سنتيم لمشروع الفيلم الطويل “POUR LA CAUSE” إنتاج “BENTAQUERLA” وإخراج المخضرم حسن بنجلون.

وبالنسبة للأفلام الوثائقية حول الثقافة والتاريخ والفضاء الصحراوي الحساني، قررت اللجنة منح 480 مليون سنتيم، في إطار ما قبل الإنتاج، لثلاثة (3) أفلام، موزعة على 300 مليون سنتيم لمشروع فيلم “الصناعة التقليدية الصحراوية” إنتاج “إيميلي بروديكسيون” وإخراج المدير السابق للمركز السينمائي المغربي قويدر بناني أما السيناريو فلمحمد دحمان، و93 مليون سنتيم درهم لمشروع ” حكايات من ماء ورمال ” إنتاج “صحارى تايم برود” وإخراج عبدالعالي الطاهيري، و87 مليون سنتيم لمشروع “المستهدي بالنجوم” إنتاج “إبيك آرت استوديو” وإخراج عبد الحكيم البيضاوي عن سيناريو نايمة لمغيفري.

وفي ما يتعلق بالمساهمة في كتابة وإعادة كتابة السيناريو، أفاد المركز السينمائي المغربي أن اللجنة وافقت على دعم  3 مشاريع 2 في صنف الفيلم الطويل، وواحد في صنف الوثائقي الصحراوي بـ17 مليون سنتيم.

وتضم اللجنة، بالإضافة إلى الرئيس، إدريس المدغري العلوي، الجامعي ووزير الاتصال سابقا، 11 عضوا هم مربيه ربو ماء العينين، محمد بكريم، إدريس الطاهري، أمينة الصيباري، كنزة الصفريوي، عبد الرزاق زاهير، عبد الحق فكري بالإضافة إلى مريم خاطوري (ممثلة لوزارة الاتصال) وليلى التونزي (ممثلة للمركز السينمائي المغربي)، ومحمد القدميري (ممثلا لوزارة المالية) ثم فاطمة آيت محند (ممثلة لوزارة الثقافة).

عن baytte

شاهد أيضاً

إدريس اليزمي

دعم المهرجانات السينمائية.. ملاحظات أولية!!

استفاد 14 مهرجانا من دعم الدورة الأولى بمبلغ إجمالي قدره 6.170.000 درهما  استفاد 54 مهرجانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.