محمد مفتاح

لقاء مفتوح مع محمد مفتاح بملتقى بلقصيري السينمائي

مشرع بلقصيري : أحمد سيجلماسي

احتضن المقهى الثقافي (مقهى الشباب) بمدينة مشرع بلقصيري ، مساء أمس الجمعة ثالث نونبر الجاري لقاء مفتوحا مع الممثل المغربي والعربي والدولي محمد مفتاح، احتفاء به كفنان وإنسان وبتجربته الطويلة في السينما والمسرح والتلفزيون…

سير اللقاء محمد اعريوس، الناقد والكاتب والسيناريست والرئيس السابق للجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب، وشارك فيه ثلة من الفنانين والمثقفين وجمهور نوعي من سكان المدينة وضيوف ملتقاها السينمائي الحادي عشر (من 2 إلى 4 نونبر 2017).

بعد كلمة تقديمية وترحيبية بالحاضرين ألقى المخرج والناقد السينمائي عبد الإله الجوهري شهادة جامعة مانعة، نابعة من القلب، في حق الفنان محمد مفتاح ذكر فيها بأهم منجزاته المسرحية والسينمائية والتلفزيونية وبما يتميز به تشخيصه لمختلف الأدوار من تمكن وتميز، الشيء الذي بوأه مكانة جد محترمة بين الممثلين محليا ودوليا وعربيا . ولم يفته التذكير، أيضا، ببعض خصاله وما تتميز به شخصيته من كرم حاتمي وتواضع وتعاطف مع أصدقائه الفنانين ومحبيه وغيرهم.

وفي كلمته عبر المحتفى به عن شكره للحاضرين والمنظمين (جمعية أنفاس للسينما والمسرح وشركائها) وتوقف بتلقائيته المعهودة عند بعض محطات حياته، خصوصا عندما كان طفلا، وما شابها من لحظات شغب أيام الدراسة بالكتاب والمدرسة الابتدائية، واعتبر إصدار كتاب “محمد مفتاح.. مدارج التتويج” سنة 2015، تأليف الصحافي والباحث والمؤلف المسرحي محمد بهجاجي، ضمن منشورات “المركز الدولي لدراسات الفرجة” (سلسلة دراسات الفرجة – رقم 34) الذي يشرف عليه الباحث المسرحي الدكتور خالد أمين، بمثابة أفضل تكريم حظي به في حياته لحد الآن.

من جهته تحدث المبدع محمد بهجاجي عن دواعي تأليف الكتاب، بتكليف من المركز المذكور، وعن انطلاقه في إعداد مادته من حوار مطول سبق له أن أجراه مع مفتاح ونشره على حلقات سنة 2003، حيث حينه وأضاف إليه معطيات وصور جديدة ليصبح  شاملا لجوانب عدة من سيرة محمد مفتاح، الإنسان والفنان، من لحظة الميلاد سنة 1947 إلى سنة 2014.

وأشار بعجالة إلى محتويات الكتاب، مؤكدا أهمية التوثيق لتجارب الفنانين والمثقفين والإحتفاء بهم وهم في أوج عطائهم وتألقهم.

أما الناقد والأستاذ محمد الحاضي فقد قام بتلخيص مركز لأهم ما جاء في الكتاب ليقرب الحاضرين من مضمونه الغني والمتنوع.

وتحدث كل من الممثلين القديرين محمد عز العرب الكغاط وعبد القادر مطاع عن صديقهما محمد مفتاح وما يميزه كفنان وإنسان، وأشارا إلى بعض ذكرياتهما معه ، خصوصا عبد القادر مطاع الذي اشتغل معه في العديد من الأعمال المسرحية وغيرها.

وقبل عرض فيلم قصير حول مفتاح وبعض أعماله الفنية وتوقيع نسخ من الكتاب، تدخل كاتب هذه السطور للتنويه بمبادرة محمد بهجاجي والمركز الدولي لدراسات الفرجة بطنجة وكل من يعمل في صمت على التوثيق لذاكرتنا الفنية والثقافية بالكلمة والصورة عبر إصدارات ورقية وإلكترونية وبرامج تلفزيونية وأفلام وثائقية وغيرها.

عن baytte

شاهد أيضاً

السينما السنغالية

فتح باب الترشيح لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية

مهرجان الأقصر يحتفي في دورته الـ12 بالسينما السنغالية وصناع أفلامها بيت الفن أعلن السيناريست سيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.