رشيد العلالي

كاميرا “شـــــــــــــــا”

ولد المدوخ

ذكرني “فيه بيه”، الذي كان ينشطه رشيد العلالي في عام 2012، بالحصلة التي وقع فيها أبو آدم وآية وهو يستخرج كنزا ظن أنه مدفون بـ”جزيرة الكيبيك” الكندية، متخيلا أن هذه الجزيرة هي بمثابة حصالة وهي صندوق مغلق مثقوب، يُحفظ فيه ما يُدّخر من النّقود “يضع الأطفالُ جزءًا من مصروفهم في الحصَّالة”. وتناسى أن الحصالة لها رب يحميها ويصون حقوقها، والمتمثل في قناة “تكس” لتلفزيون الأربعة فصول وهو في منطقة كيبيك، صاحبة البرنامج الفرنسي، الذي سرقه رشيد شو بالنقطة والفاصلة في أولى حلقات “كاميرا شو”، وهو ما جعل بعض رواد الفضاء الأزرق “بيه فيه” يفضحون هذه السرقة بالدليل الملموس.

بعد هذه الورطة، هل سترفع القناة الثانية في وجه ابنها المدلل شعار “كاميرا “شا” بالتشديد، أم ستدرج البرنامج ضمن سلسلة “طاكسي 36، لتؤكد للجمهور أنه من بنات أفكار المدلل المتهم بسرقة أقنعة الماكياج من طرف خبير في المجال، لا نظن أن خيمة الصمت لها الجرأة في اتخاذ قرار توقيف البرنامج فهي غير معنية بسمعتها التي هي مفقودة أصلا، هذا فضلا عن عدم قدرتها التفريط في العقود التي تجمعها بالمعلنين من محتضني “كاميرا شو أو شا”، لا فرق بين لبنان واليابان، وبين جزيرة الكنز وجزيرة الكيبيك.

الأكيد أن سليم الشيخ سيربت على كتفي رشيد، ويقول له “تكبر وتنسى”، ليس تأنيبا، وإنما تذكيرا ببرنامجه الذي أنتجته القناة سنة 2011، وسيحثه بان لا يعير اهتماما لـ “المداويخ”، وبأن لا يكلف نفسه مخاطبتهم أو الرد على مزاعمهم فهم مجهولون وخونة يقاطعون القناة، وقراصنة يشاهدون أحدث أفلام هوليود قبل توزيعها في القاعات السينمائية، ومن المحتمل أن يقدم مدير القناة طلبا لوزارة الاتصال لفتح تحقيق بـ”جوطية” درب غلف للكشف عن العناصر التي فضحت  المستور، المنتمين إلى جيل لا يشبه الأجيال التي كان يستضيفها أبو آية في برنامج أجياله.

ستكبر آية وآدم، وسيسألون ذات يوم أباهم سي رشيد عن نجاحاته وأكاذيبه، نسبة إلى “ستار أكاذيبي” الذي أشرف على كتابته السيناريستية وقام بتنشيطه في عام 2010، والعهدة على موسوعة ويكيبيديا.

طبعا سيأتي جواب رشيد، التلفزيون “عالم فريد” وهو بالمناسبة عنوان برنامج فتح لرشيد عالم جديد، سيحفزه على الاجتهاد والانفتاح على الفضائيات العالمية، وسيقدم الحجة لأبنائه أن ما قام به لا يندرج في إطار السرقة، بدليل أن البرنامج الذي نسخه هو في الأصل ناطق بالفرنسية، بخلاف ما قدمه في “كاميرا شين” ناطق بالدارجة المغربية، وسيضيف بأن الله خلق من الشبه أربعين. ويبقى الفرق طبعا بين برامج تساعد على تقليل الحموضة، وأخرى تسبب الحموضة، على غرار جواب رشيد الافتراضي وبرامج 36. يرجى قراءة الرقم بالفرنسية رفعا لكل التباس.

عن baytte

شاهد أيضاً

المهرجان الوطني للفيلم يكشف عن برنامج دورته الاستثنائية

خلافا للدورات السابقة لجنة تحكيم مغربية صرفة ومشاركة قياسية في المسابقات الرسمية وتكريمات مستحقة بيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.