أحيدوس

عين اللوح تستعد لمهرجانها الوطني لفن أحيدوس

أسماء لوجاني

تستعد وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة) من 25 الى 27 غشت 2017 لتنظيم الدورة السابعة عشرة للمهرجان الوطني لفن أحيدوس بمدينة عين اللوح، بمشاركة 45 فرقة فنية وباحثين متخصصين في التراث الموسيقي.

وحسب بلاغ للوزارة، فإن المهرجان، المنظم بشراكة مع جمعية “تايمات” لفنون الأطلس بتعاون مع مجلس جهة فاس-مكناس وجماعة عين اللوح، يندرج في إطار رؤية وسياسة الوزارة الهادفة إلى الحفاظ على الموروث الثقافي بتعبيراته وتجلياته، وضمان استمراريته عبر دعم وتشجيع ممارسيه، علاوة على خلق فضاءات احتفالية لاستكشاف كنوزه وإبرازه لعموم المهتمين والمتتبعين.

وتجمع دورة هذه السنة بين الجانب الاستعراضي والاحتفالي لفن أحيدوس من خلال العروض التي ستقدمها 45 فرقة أفرزتها الإقصائيات الوطنية، التي سبق تنظيمها يومي 20 و21 ماي 2017 بالمركب الثقافي محمد المنوني بمكناس، وشاركت فيها حوالي مائة فرقة تمثل مختلف تلاوين وتعبيرات هذا الفن التراثي الأصيل وكذا مختلف الأقاليم والعمالات الحاضنة له.

وتتضمن فقرات المهرجان، أيضا، لحظة للوفاء والاعتراف من خلال تكريم أعلام أحيدوس وفنانيه الموهوبين لما بذلوه من مجهود وافر في الحفاظ على أصالته وضمان استمراريته والتعريف به وبنبل رسائله الفنية والإنسانية. وسيكرم المهرجان هذه السنة كل من الفنانة فاطمة امارش والفنانين حسن بويقيفي وحسن الشرقي وامبارك اوسديد. تقديرا لعطاءاتهم ولمسيرتهم الفنية المميزة .

وبالإضافة إلى العروض الفنية سيتميز المهرجان بتنظيم ندوتين، الأولى حول”تنوع الرقص الجماعي لفن أحيدوس بين التلاقح والتقاطع”، والثانية حول “تثمين التراث اللامادي، نحو ترتيب فن أحيدوس تراثا إنسانيا” لاستجلاء مكونات ومميزات هذا التراث وسبل تثمينه وتحصينه وفق قراءات مختلفة ومتكاملة لباحثين ومختصين في المجال.

وسيشارك في الندوة الأولى، المنظمة صباح يوم الجمعة 26 غشت 2017 تحت عنوان “تنوع الرقص الجماعي لفن أحيدوس بين التلاقح والتقاطع” فاطمة بوخريص، أستاذة باحثة، بجامعة محمد الخامس الرباط، بمداخلة تأطيرية بعنوان “أحيدوس وآفاق الارتقاء به تراثاً لامادياً”، ومولاي هاشم الجرموني، أستاذ باحث، بجامعة فاس سايس بورقة بعنوان “جوانب التطور الفني في رقصة أحيدوس”، وعمر طاوس، شاعر وباحث في التراث الأمازيغي بمداخلة بعنوان “البعد الروحي في رقصة أحيدوس”.

بينما يشارك في الندوة الثانية “تثمين التراث الثقافي اللامادي، نحو ترتيب فن أحيدوس تراثا إنسانيا لا ماديا” المنظمة صباح السبت 26 غشت 2017، أحمد اسكونتي، أستاذ باحث بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، بورقة موسومة بـ”ترتيب أحيدوس تراثا إنسانيا عالميا، كيف ولماذا؟”، ومصطفى النامي، رئيس مصلحة التراث اللامادي بوزارة الثقافة بمداخلة بعنوان “التراث الثقافي غير المادي والتنمية، مهرجانات فنون الفرجة نموذجا”، وإبراهيم مزند، باحث في التراث الموسيقي ومدير مهرجان تيمتار بورقة تحمل عنوان “التراث اللامادي وتعضيد الهوية والانتماء”، وسيؤطر الندوة عبدالرحيم البرطيع، المدير الإقليمي لوزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة) بمكناس.

عن baytte

شاهد أيضاً

حسن نرايس

حسن نرايس يقدم كتابه الجديد «السخرية في زمن كورونا» بالدارالبيضاء

بعد كتابيه الضحك والآخر.. صورة العربي في الفكاهة الفرنسية وبحال الضحك: السخرية والفكاهة في التعبيرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.