عبدالرفيع جواهري

دار الشعر بمراكش تختار عبدالرفيع جواهري لإلقاء نداء الشاعر

بيت الفن

اختارت دار الشعر بمراكش، ضمن تقليدها الثقافي الجديد “ملتقيات شعرية جهوية”، أن تطلب من شاعر مغربي كتابة كلمة خاصة احتفاء باليوم العالمي للشعر، 21 مارس، وهكذا خط الشاعر المغربي المرموق الأستاذ عبدالرفيع الجواهري، هذه الشهادة العميقة التي تنتصر لحقنا في الحياة والعيش المشترك.

من أجل الحق في الحياة والعيش المشترك الشعر ركن من أركان كينونتنا

مع انبثاق الوردة الأولى للربيع في الواحد والعشرين من مارس، تحتفل البشرية كل سنة باليوم العالمي للشعر الذي هو في ذات الوقت،احتفال أيضا بالشعراء رجالا ونساء، الذين كرسوا إبداعهم للدفاع عن قيم الجمال والحب والسلم والحرية، وكل القيم النبيلة التي تجعل الحياة ممكنة.

لقد كانت الشهور الأخيرة لنهاية القرن العشرين فرصة لمنظمة اليونسكو لاعتماد تاريخ 21 مارس، سنة 1999 يوما عالميا للشعر، وكأنها بذلك تودع قرنا شهد ويلات ومآسي الحرب وظهور عصابات إرهابية تسفك دماء الأبرياء باسم دين هو منها براء وتخرب باسمه زورا معالم الحضارة الإنسانية.

ولعل اليونيسكو استشعرت بسبب ذلك خطورة التفريط وعدم إعطاء العناية اللازمة لمنظومة الفنون والآداب، وما نشأ عن ذلك، من فراغ روحي، فراهنت على الشعر ليكون في مفتتح القرن الواحد والعشرين منارة تبدد ما زرعته النزعات الظلامية من وحشية وخراب، وتبعث الأمل في الحق في الحياة والإبداع والعيش المشترك.

مما يؤكد ذلك، هو ما جاء في رسالة المديرة العامة لمنظمة اليونيسكو من كون “الشعر ركن أساسي من أركان كينونتنا، فهو قوت القلوب الذي نحتاج إليه جميعا رجالا ونساء، نحن الذين نحيا معا الآن، وننهل من معين تراث الأجيال السابقة ما يعيننا على مواصلة حياتنا” في مواجهة ذلك، هناك من مازال يشكك في أهمية الشعر وغيره من الفنون والآداب ويرى أن لا حاجة لنا به.

إن هذه النزعة العدمية المتوحشة ليست وليدة اليوم، بل ترجع إلى أزمنة بعيدة.ولعل أفلاطون يعتبر المثال المعبر عن هذا الاتجاه، فهو يرى أن “الشعر نظرا لحلاوته وطراوته شكلا وموضوعا يملأ الفتيان ميوعة وفسوقا، ويتناول الآلهة والكائنات العليا بروح لا تتفق وجلالها فيحيك حولها من القصص والأباطيل، ويروج عنها ما يضلل النشء ويفسد عليهم دينهم، وهي أمور لا يتأتى حسمها إلا بإقصاء الشعراء وبادري الغواية من الجمهورية…”.

وما أشبه اليوم بالبارحة. إن أفلاطون لم يكتف بالهجوم على الشعراء بل تعدى ذلك ليسفه فن الرسم وفن الموسيقى. فهو يرى أن فن الرسم ساقط القيمة وربما أفضى إلى الضلال. كما أن فن الموسيقى يضعف نفسية الشباب ويرقق طباعهم إلى حد تسقط معه صفة الرجولة منهم وكذلك الموسيقى العارية عن الحقيقة.

ومن حسن حظ الشعر والشعراء أن أرسطو كان يرى عكس ما سار عليه أستاذه أفلاطون، فقد كان يرى أن “للشعر وظائف اجتماعية وروحية وأن الشعر أقرب إلى روح الواقع وأقرب إلى روح الحق”.

إن تخصيص يوم عالمي للشعر- كما ورد في قرار منظمة اليونيسكو- يهدف زيادة على دعم التنوع اللغوي وتكريم الشعراء، إلى إحياء التقليد الشفهي للأمسيات  الشعرية. ويحضرني هنا ما قاله الشاعر أدونيس في كتابه: (الشعرية العربية) “الشعر ولد نشيدا… إنها العلاقة بين الشاعر وصوته”.

والآن لنتساءل: ألم يعد الشعر ديوان العرب؟ هل ولى زمن الشعر؟

أعتقد أن الأزمة ليست في الشعر بل في طرق وأشكال إيصاله إلى العموم.

إني أرى أن الشعر المسجون في أقفاص الدواوين الورقية لم يعد يغري بالمتابعة ولعل هذا ما جعل منظمة اليونيسكو تدعو إلى إحياء التقاليد الشفوية للشعر بإنشاده في الفضاء العمومي عن طريق الأمسيات.

فلنحرر الشعر من التقليدانية الورقية ولننشده فوق الركح، ولم لا في الساحات العمومية.

فلنكن مع شعرية القرب ليستعيد الشعر وهجه وجمهوره، ولنستحضر هنا الجمهور العريض الذي يحضر في أمسية الشاعرين محمود درويش ونزار قباني.

إنني أجدد ندائي للشعراء والشواعر بنسج علائق بين القصيدة والموسيقى والغناء فالعرب كما قال ابن خلدون في “المقدمة” “أنشدوا الشعر وغنوه بالملكة”. وكذلك كما قال الفارابي من أن “الموسيقى المقرونة بالقول الشعري، هي الطبيعية على الإطلاق، وتعد من حيث التأثير والتخيل في المكانة الأولى. فهذه الموسيقى المقترنة بالقول الشعري تكسب النفس لذة وراحة”.

عن baytte

شاهد أيضاً

منشد الشارقة

منشد الشارقة يفتح باب اختبارات الأداء بـ7 دول عربية

تبدأ اختبارات الأداء باستقبال الراغبين في المشاركة بالبرنامج من 21 غشت إلى 4 شتنبر 2022 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.