جائزة الشارقة للإبداع العربي
جائزة الشارقة للإبداع العربي

تكريم الفائزين بجائزة الشارقة للإبداع

من بينهم خمسة متوجين مغاربة في مختلف الحقول الأدبية

أسماء لوجاني

تم، أحيرا، بقصر الثقافة بالشارقة بالإمارات العربية المتحدة تكريم الفائزين بجائزة الشارقة للإبداع العربي في دورتها لسنة 2017، حيث حصل الفائزون على شهادات التقدير والدروع.

وفي حقل المسرح  تم تكريم الفائز بالمركز الأول محسن الوكيلي من المغرب عن مسرحيته “حمالة أوجه”، والفائز بالمركز الثاني مصطفى تاج الدين الموسى من سوريا عن مسرحيته “صديقة النافذة”، والفائزة بالمركز الثالث مريم طه العثمان من سوريا عن مسرحيتها “الفاقد”.

وفي مجال أدب الطفل تم تكريم الفائز بالمركز الأول محمد عريج من المغرب، عن مجموعته “في بيتنا غيمة”، الفائز بالمركز الثاني جمال مطهر كليب من البحرين عن مجموعته “قصائد الأطفال الحالمة”، والفائز بالمركز الثالث عصام كنج الحلبي من سوريا عن مجموعته “دفتر الحكايات”.

وفي صنف النقد تم تكريم عبدالرزاق هيضراني من المغرب، الفائز بالمركز الأول، عن دراسته “جداول الكتابة وأوفاقها الثقافية في القصة القصيرة العربية المعاصرة”.

وفي مجال الشعر تم تكريم أحمد شكري عثمان من سوريا الفائز بالمركز الأول عن مجموعته “كمآذن ألفت مراثي الريح”، وجعفر عبدالحميد عبدالله ربع من الأردن الفائز بالمركز الثاني عن مجموعته “الغجرية تبحث عن أرضها”، والفائزان  بالمركز الثالث مناصفة وفيق جودة السيد عبدالمقصود من مصر عن مجموعته “سألت الله أن.. “، وحيدر محمد هوري من سوريا عن مجموعته “كبرت حين ضاقَ القميص”.

وفي مجال القصة القصيرة تم تكريم الفائزة بالمركز الأول روعة أحمد سنبل من سوريا عن مجموعتها “حمل هاجر”، والفائز بالمركز الثاني محمد أحمد حاج حسين من سوريا عن مجموعته “اعترافات المسخ”، والفائز بالمركز الثالث محسن أخريف من المغرب عن مجموعته “حلم غَفْوَة”.

وفي صنف الرواية تم تكريم الفائز بالمركز الأول أحمد الزناتي محمد حسن من مصر عن روايته “البساط الفيروزي: في ذكر ما جرى ليونسَ السمان”، والفائز بالمركز الأول الثاني هبة كمال أبو ندى من فلسطين عن روايتها “الأوكسجين ليس للموتى”، والفائزان بالمركز الثالث (مناصفة) إلهام زنيد من المغرب عن روايتها “الروائح”، وعبدالكريم إبراهمي من المغرب عن روايته “رهين الصبوتين”.

وتميزت فعاليات جائزة الشارقة للإبداع العربي بتنظيم ورشة علمية بعنوان “تحولات القصة القصيرة بين الجماليات والضرورة”، تحدث في محورها الأول “الفن القصصي بين الثابت والمتغير” الفائز محمد عريج من المغرب.

أما في الجلسة الثانية ومحورها “القص وتحولات أشكاله” فتحدث فيها محسن الوكيلي وعبدالكريم إبراهمي من المغرب، وجعفر عبدالحميد ربع من الأردن.

وتحدث في المحور الثالث الذي حمل عنوان “التحولات بين الجماليات والضرورة”، كل من إلهام زنيد وعبدالرزاق هيضراني من المغرب، وخوله روعة أحمد سنبل من سوريا، ووفيق جودة السيد عبدالمقصود من مصر.

أماسي جائزة الشارقة للإبداع العربي في نسختها الـ20

عن baytte

شاهد أيضاً

منشد الشارقة

منشد الشارقة يفتح باب اختبارات الأداء بـ7 دول عربية

تبدأ اختبارات الأداء باستقبال الراغبين في المشاركة بالبرنامج من 21 غشت إلى 4 شتنبر 2022 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.