سمية البوغافرية

بعد مسار إبداعي حافل..رحيل الروائية سمية البوغافرية

بيت الفن

بعد مسار إبداعي غني وحافل بالأعمال الأدبية، رحلت عن عالمنا الأديبة والكاتبة المغربية سمية البوغافرية، واسمها الحقيقي تميمونت بنموساتي، عن سن ناهزت سنتها 52.

ومن أعمال سمية البوغافرية في مجال الرواية “عاشقة اللبن”، “زليخة”، و”قمر الريف” و”خلخال تيهيا”، وفي مجال القصة القصيرة أصدرت الراحلة “أجنحة صغيرة” و”رقص على الجمر”، أما في مجال القصة القصيرة جدا فكتبت “أقواس” و”عصيان أبيض”، ومن بين قصص الأطفال التي وقعتها “صوصو يهجر القفص”.

ورافقت التجربة الأدبية للراحلة الملقبة بـ”شهرزاد الريف” أبحاث جامعية زادت عن الخمسين، في أسلاك الإجازة والماستر والدكتوراه، بجامعات الرباط وبني ملال والناظور ووجدة، وجامعتين بالجزائر هما مستغانم وبرج بوعريريج، كما يجري حاليا إعداد أبحاث حول أعمالها في جامعات الجزائر، وتطوان، وأنقرة التركية.

وسبق أن برمجت جامعة محمد الخامس، وفق السيرة الذاتية للكاتبة سمية البوغافرية، روايتها “نهر الصبايا” ضمن الفصل الثالث، كما أدرجت روايتها “عاشقة اللبن”، سنةَ 2016، في أحد أسلاكها.

ومن بين الكتابات النقدية حول أعمال هذه الكاتبة المغربية كتابان أولهما للباحث جميل حمداوي، وعنون بـ”البناء المعماري في القصة القصيرة جدا: مجموعة أقواس لسمية البوغافرية أنموذجا”، وثانيهما “مقاصد الكتابة وخصوصيات البناء في إبداع القاصة سمية البوغافرية”، للباحث مصطفى سلوى.

وسبق أن ترجم عملان للأديبة المغربية الراحلة إلى اللغتين الإسبانية والإنجليزية، عن دار أبجد للترجمة والنشر بالعراق.

وحصدت رواية البوغافرية “نهر الصبايا” شهادة تقديرية في مسابقة العنقاء الذهبية لأجمل كتاب، بالعراق سنة 2016، وأدرجت “مجلة العربي” روايتها “زليخة” في باب الكتب المختارة، كما فازت مجموعتها القصصية “صرخة الفجر” بجائزة دار قلمي المصرية سنة 2016.

عن baytte

شاهد أيضاً

منشد الشارقة

منشد الشارقة يفتح باب اختبارات الأداء بـ7 دول عربية

تبدأ اختبارات الأداء باستقبال الراغبين في المشاركة بالبرنامج من 21 غشت إلى 4 شتنبر 2022 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.