المهرجان الوطني للمسرح 2017

المهرجان الوطني للمسرح يكرم ثريا جبران وعبد الكريم برشيد

12  مسرحية تتنافس على جوائز الدورة 19 المنظمة بتطوان والمضيق والفنيدق ومرتيل

أسماء لوجاني

انطلقت ليلة أمس الأربعاء فعاليات الدورة التاسعة عشرة للمهرجان الوطني للمسرح، بتكريم وجهين مسرحيين مغربيين بارزين ويتعلق الأمر بثريا جبران وعبدالكريم برشيد، بحضور وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، الذي سلم المكرمين ذرع التكريم.

ويندرج تكريم ثريا جبران عبدالكريم برشيد ضمن فعاليات المهرجان، الذي تنظمه وزارة الثقافة والاتصال- قطاع الثقافة من 29 نونبر الجاري إلى 06 دجنبر 2017 بمدن تطوان ومرتيل والمضيق و الفنيدق، في إطار ثقافة الاعتراف وسلسلة حفلات التكريم، التي دأبت وزارة الثقافة على تنظيمها على شرف رواد المسرح المغاربة.

ويأتي الاحتفاء بالفنانة ووزيرة الثقافة السابقة، ثريا جبران لما تجسده من قيم في المسرح المغربي والسينما والتلفزيون، وإن كان اسمها التصق أكثر بالخشبة فتردد عاليا داخل المغرب وخارجه، كما أن تكريمها في أكبر تظاهرة ومسرحية في المغرب هو بمثابة استعادة لحضورها المهرجان في دورات سابقة وزيرة وممثلة، لتكون ساهمت بذلك في تطوير هذه التظاهرة المساهمة في نجاحها.

وتكريم الفنانة ثريا جبران ، هو تكريم لسيدة المسرح المغربي منذ ما يزيد عن خمسين سنة، فقد ارتقت خشبة المسرح المغربي سنة 1964 ، وتألقت خلال مسار حافل مع فرقة “الأخوة العربية” وفرقة “مسرح اليوم”، وفرقة “الشهاب” وفرقة “المعمورة” و”القناع الصغير”، ثم العمل في “مسرح الطيب الصديقي”.

ومثلت ثريا جبران، خلال حضورها المسرحي والسينمائي البارز، “صورة المرأة المغربية ذات الحضور القوي والعاصف، بكل افتتان وعنفوان، كما مثلت صورة المرأة المغربية في انتصاراتها وانكساراتها”.

بينما يأتي تكريم الكاتب والمؤلف والمخرج المسرحي عبد الكريم برشيد، باعتباره صاحب تجربة مسرحية رائدة، فهو رائد المسرح الاحتفالي في العالم العربي.

كما يأتي التكريم في سياق المجهودات الكبيرة التي يبذلها برشيد كواحد من رواد المسرح المغربي والعربي ومساهماته المسرحية التي منحت المغرب إشعاعه العربي والدولي، حيث ترجمت اعماله إلى اللغات الإسبانية والإنجليزية والفرنسية، وأصبحت نصوصه المسرحية تدرس في المؤسسات التعليمية في المغرب ومدارس البعثة الفرنسية وفي كثير من الكليات والمعاهد المسرحية المغربية والعربية.

في خطوة معبرة، وتشجيعا على التشبث بالقيم الأخلاقية الرفيعة في الوسط المدرسي، كرمت وزارة الثقافة والاتصال ووزارة والتربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني، بتطوان، التلاميذ الأمناء أنس وأيوب وآدم، من مدينة أصيلة، على سلوكهم الرفيع عندما سلموا حقيبة مهاجر مغربي إلى شرطة أصيلة بعد عثورهم عليها وهم عائدون من المدرسة إلى منازلهم، دون أن تغريهم النقود. وكان التكريم متميزا، في أجواء فنية رائعة  وأمام جمهور حاشد خلال افتتاح المهرجان.

وتتميز الدورة الـ19 من التظاهرة المسرحية، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بشراكة مع عمالة إقليم تطوان، وتعاون مع المسرح الوطني محمد الخامس والمجالس المنتخبة، بمشاركة اثني عشر عرضا مسرحيا في المسابقة الرسمية للمهرجان تم انتقاؤها من قبل لجنة تتكون من مولاي أحمد بدري، رئيسا، وعضوية فوزية لبيض وسليمة بنمومن وعبد اللطيف الدشراوي ومحمد بنحساين وإدريس الإدريسي.

وتتضمن قائمة العروض الرسمية مسرحية “بورتري” لفرقة بصمات الفن من  أكادير ومسرحية الكود لفرقة نادي المرآة للمسرح والسينما والموسيقى من فاس ومسرحية أنمسوال لفرقة رويشة للثقافة والفنون من الخميسات ومسرحية “هي…هك…؟” لفرقة مسرح الكاف من الدار البيضاء ومسرحية الموسوس لفرقة أوديسا للثقافة والفن من العيون ومسرحية الخادمتان لفرقة دوز تمسرح من مراكش ومسرحية “في أعالي البحار”لفرقة الريف للمسرح الأمازيغي من الحسيمة ومسرحية “صولو” لفرقة أكون للثقافات والفنون من الرباط ومسرحية الماتش لفرقة مسرح الشامات من مكناس ومسرحية “باركيغ” لفرقة ثفسوين للمسرح الأمازيغي من الحسيمة ومسرحية “توقيع” لفرقة عبور من الرباط ومسرحية عيوط الشاوية لفرقة المسرح المفتوح من القنيطرة.

كما يتضمن برنامج الدورة برنامجا موازيا للعروض الرسمية يشمل لقاءات فكرية ونقدية لمناقشة عروض المسابقة وندوة أولى حول الفنان ومنظومة الترافع وندوة ثانية حول ثقافة الممثل، ومجموعة من الورشات التكوينية لفائدة الشباب والجمعيات المسرحية، علاوة على توقيع مجموعة من المؤلفات الجديدة الصادرة في الشأن المسرحي. وتم، أيضا، اختيار ثمانية عشرة عرضا مسرحيا تقدم بالموازاة مع فعاليات المهرجان.

وتشكل التظاهرة، التي تعد مناسبة حقيقة للاحتفال بأبي الفنون وتتويج الإبداعات المسرحية الوطنية المتميزة والكفاءات الإبداعية المعطاء، مناسبة للجمهور بجهة طنجة- تطوان- الحسيمة والجمهور المغربي عامة، للاطلاع على حصاد الموسم المسرحي واللقاء بالمبدعات والمبدعين المغاربة عبر العروض والندوات واللقاءات.

عن baytte

شاهد أيضاً

إدريس اليزمي

دعم المهرجانات السينمائية.. ملاحظات أولية!!

استفاد 14 مهرجانا من دعم الدورة الأولى بمبلغ إجمالي قدره 6.170.000 درهما  استفاد 54 مهرجانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.