أحمد كورتي

الأغنية المغربية تفقد رائدا من روادها أحمد كورتي

لحن للإذاعة الوطنية أزيد من مائة أغنية لمطربين كبار من مختلف الأجيال

بيت الفن

فقدت الأغنية المغربية بعد ظهر اليوم الأحد رائدا من  روادها الملحن وأستاذ مادة العزف على العود بالمعهد الوطني للرقص والموسيقى بالرباط سابقا، أحمد كورتي عن سن تناهز 65 عاما، بعد معاناته من مرض عضال لم يمهله طويلا.

عاش الراحل مهووسا بالموسيقى الراقية، ممتطيا صهوة التلحين الأصيل، ومولعا بالأغنية الطربية منذ نعومة أظافره، ناذرا نفسه، في الظل، من أجل إشعاعها على كافة المستويات.

مبدع متميز، وفنان بكل الألوان، وعازف ماهر على آلة العود، وملحن متمكن آثر مطربين آخرين على نفسه فأسند عددا من أعماله لكثير منهم رغم صوته الشجي الطروب.

فكان بذلك واحدا من جنود الخفاء، الذين يعملون في محيط الأغنية المغربية في صمت ونكران ذات، وفي ابتعاد عن مواطن الظهور، لتأثيث المشهد الغنائي الوطني والمساهمة في تطوير هذه الأغنية، ساعيا إلى ذلك بكل ما لديه من إمكانيات معرفية وتقنية وفنية ودراية موسيقية، بحثا وتطبيقا، بالشكل الذي لا يمس بصلب هويتها تلك التي كانت سر خلودها، وستكون بلا شك سر بقائها.

وأنت تجالس أحمد كورتي وتتحدث إليه تجدك أمام فنان ما يزال معينه من الألحان لم ينضب، مصدر للعطاء والإبداع الموسيقي الرصين، كله إيمان قوي بمستقبل الأغنية المغربية التي يرى أن لها من المقومات ما يؤهلها للحضور والتألق وطنيا،عربيا ودوليا، متى توافرت لها شروط الإبداع والممارسة والانطلاق.

كانت بداية ولع الراحل أحمد كورتي، وهو من مواليد مدينة وزان سنة 1954، بالموسيقى في الجلسات العائلية التي كان يستضيف فيها الأب التهامي كورتي رفيق صباه ودراسته الملحن محمد بنعبد السلام، الذي كان يزور عائلة كورتي بوزان حيث اللحن والعزف والأداء الجميل، وكان كورتي الأب يصطحب نجله الموهوب أحمد إلى مدينة سلا حيث كان يقيم بنعبد السلام ثم فيما بعد إلى مدينة مكناس التي انتقل إليها هذا الأخير في ما بعد.

وبوزان بدأ أحمد كورتي، منذ سن سبع سنوات، يتلقى مبادئ ودروسا في الموسيقى الأندلسية والأناشيد، كما كان دائم الاستماع والشغف بالأغاني التي كانت تبثها الإذاعة الوطنية، ولاسيما أغاني الرواد، إضافة إلى هيامه بالأغاني الشرقية لعمالقة الطرب.

بعد المرحلة الابتدائية بمدينة وزان، التحق الفنان كورتي بالرباط ليتابع دراسته الثانوية، وليلتحق بعد ذلك سنة 1965 (تاريخ وفاة والده) بمعهدها الموسيقي بالمأمونية حيث حاز دبلومات رفيعة، ثم لينطلق من ذلك في رحاب النغمة الجميلة شاحذا خياله وموهبته الفذة في مجال التلحين، مستلهما أسلوبه، بالخصوص، من صديق الوالد الفنان محمد بنعبد السلام الذي استفاد من تجربته وأعماله.

وتدريجيا، أخذ أحمد كورتي يصنع موضعا لاسمه بين مصاف ملحنين ومبدعين مقتدرين تخرجت على أياديهم أصوات غنائية قوية، ففي سبعينيات القرن الماضي، ووسط فضاء إبداعي تميز بحضور أسماء وازنة في المشهد الموسيقي المغربي آنذاك، من قبيل أحمد البيضاوي وعبد القادر الراشدي وعبد الرحيم السقاط وعبد السلام عامر ومحمد فويتح ومحمد بنعبد السلام وعبد النبي الجراري.

كان أول لحن وضعه كورتي، وهو لا يزال تلميذا بمسقط رأسه، لقصيدة “فراق” للشاعر التونسي أبي القاسم الشابي، وهو اللحن الذي قدمه في برنامج “مواهب” للأستاذ الجراري، الذي يقر كورتي بأن الفضل يرجع له في تقديمه إلى الجمهور كملحن.

في سنة 1971 انطلق كورتي ملحنا بأغنية “يا صبية” التي أداها الفنان محمود الإدريسي، لترد عليه منذ سنة 1972 العديد من المقطوعات والكلمات كان أولها “خير وسلام” للراحل علي الحداني.

في حديث لا يخلو من الحنين إلى زمن اللحن المغربي الجميل الرائق والكلمة الساحرة العذبة (زمن الرواد) ويستشرف له آفاقا طيبة، يقول الفنان كورتي، أستاذ مادة العزف على العود بالمعهد الوطني للرقص والموسيقى بالرباط سابقا، إنه ما زال حريصا على التعامل مع جميع الأغراض الشعرية، ومسايرة الأصوات الجديدة مثل رشيدة طلال (أنا من وجدي أنا) وإبراهيم بركات (الربيع) ويحيى صابر (البيضاء) مشيرا إلى أن أعماله لقيت منذ البداية استحسانا وتشجيعا من العديد من الكتاب والمؤلفين والمبدعين الكبار.

سجل الفنان أحمد كورتي للإذاعة الوطنية أزيد من مائة أغنية تعامل فيها مع مطربين من مختلف الأجيال (إسماعيل أحمد، عبد المنعم الجامعي، البشير عبده، لطيفة رأفت، عتيقة عمار، آمال عبد القادر، عماد عبد الكبير، محمد الغاوي، نعمان لحلو، عزيزة ملاك ونعيمة صبري …).

كما أنجز الموسيقى التصويرية لعدة أفلام، وقام بجولات فنية شملت العديد من البلدان العربية منها الجزائر وتونس وليبيا ومصر والإمارات، والسعودية وقطر…

عن baytte

شاهد أيضاً

لمخرجان إيزة جنيني ومحمد عبدالرحمان التازي والإعلامي علي حسن

المهرجان الوطني للفيلم يكرم 5 وجوه سينمائية مغربية

المخرجان إيزة جنيني ومحمد عبدالرحمان التازي والمنتجة سعاد المريقي ورئيس الغرفة المغربية لقاعات السينما الحسين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.