هشام العسري يناقش “مروكية حارة” في خميس السينما وحقوق الإنسان بالرباط

الفيلم متاح على المنصة السينمائية الرقمية للجمعية https://armcdh.ma بعد التسجيل…

بيت الفن

ضمن برنامج خميس السينما، وفي إطار أنشطتها الشهرية الرامية إلى النهوض بثقافة حقوق الإنسان عبر السينما، تنظم جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان برسم شهر مارس 2024 عرضين لفيلم “مروكية حارة” أحدث أفلام المخرج هشام العسري.

وسيتم عرض الفيلم ومناقشته بحضور مخرجه وطاقمه الفني مساء يوم الخميس 28 مارس 2024 بسينما النهضة، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق المرأة، الذي يتم تخليده شهر مارس من كل سنة.

ويلقي المخرج الضوء، من خلال “مروكية حارة”، الذي سيعرض أيضا على المنصة الرقمية للجمعية https://armcdh.ma، من 28 إلى 30 مارس 2024، على “كاتي”، (فدوى الطالب) التي تستنتج عشية عيد ميلادها الثلاثين، وبعد لحظة إدراك عميق أن الحياة كانت قاسية معها، سيما أنها تتعرض للاستغلال من قبل والديها وخطيبها، فترفض الانصياع والخنوع لأي استغلال.

من خلال كوميديا ​​سوداء تستغرق ساعة ونصف، يلقي المخرج الضوء مرة أخرى على جيل الشباب المتعطش للكرامة والحرية.

وهشام العسري من مواليد سنة 1977، مخرج سينمائي متميز ينتمي للجيل الجديد للسينما المغربية. طور اهتمامه باللغة السينمائية والكتابة في سن مبكرة خاصة من خلال كتابة المسرحيات والقصص القصيرة.

فنان متعدد المواهب وذو حس فني عالي، ينزع المخرج والروائي ومؤلف الرسوم متحركة من خلال أعماله إلى نوع جديد من أشكال نقد المجتمع من خلال ترسيخ الحس الإنساني وإعطاء نفس جديد للحرية.

سنة 2011، أخرج أول فيلم طويل له بعنوان “النهاية” الذي حظي باهتمام النقاد، كما حظي فيلمه “هم الكلاب” (2013)، الذي يعكس في الوقت نفسه أحداث الربيع العربي وأحداث سنة 1981 في المغرب، باهتمام العديد من المهرجانات والكتابات النقدية.

تم عرض فيلمه “البحر من ورائكم” (2014) لأول مرة على الصعيد الدولي بدبي سنة 2014 وتم تقديمه في بانوراما بيرلينال مهرجان برلين السينمائي سنة 2015. كما حصد العديد من الجوائز على مستوى مختلف المهرجانات.

تم تقديم فيلم “جوع كلبك” (2015) بمهرجان تورونتو السينمائي سنة 2015، كما اختياره للعرض الأول بالمهرجان السينمائي بانوراما 2016 ببرلين.

أما فيلم “مروكية حارة” فتم عرضه في بانورما مهرجان مراكش الدولي للفيلم.

الجدير بالذكر أن برنامج “خميس السينما وحقوق الإنسان”، ينظم بتمويل من الاتحاد الأوروبي والمعهد الفرنسي بالمغرب، وبدعم من المركز السينمائي المغربي، سينما النهضة، مؤسسة هبة، وشركتي (RFC Digital) و(MT prod)، ومجلة (Sortir mag).

وتهدف التظاهرة الشهرية إلى التحسيس بحقوق الإنسان وإشاعة ثقافتها من خلال الفن السينمائي، وخلق جسر من الثقة مع جمهور يدافع عن هذه القيم.

وتقوم فكرة خميس السينما وحقوق الإنسان، على عرض فيلم يناقش جوانب ترتبط بقضايا حقوق الإنسان، ويليها نقاش حول مضمون هذا الفيلم والرسائل التي يحملها، فالهدف إذن هو خلق فضاء ملتزم ومنفتح لمناقشة مختلف القضايا ذات الصلة بحقوق الإنسان.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

ورشات الأطلس

ورشات الأطلس تكشف عن مشاريع أفلام دورتها الـ6

تقديم 25 مشروع فيلم تنتمي إلى 11 دولة من بينها المغرب، الذي يشارك بـ9 مشاريع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master