الموضة

تراجع مبيعات الملابس والأحذية بسبب كورونا

شهية المستهلكين للموضة تتقلص بسبب تراجع المداخيل

بيت الفن

تعود متاجر مثل “زارا” و”إتش أند أم” و”غاب” لفتح أبوابها تدريجا في العالم، إلا أن العواقب المالية لجائحة كوفيد-19 مدمرة لأوساط الموضة السريعة التي عليها إعادة النظر بعملها بعمق.

وتتوقع حوالي 40% من شركات هذا القطاع تأثيرات على إيراداتها “أسوأ بكثير” من تلك التي تكبدتها خلال أزمة المالية في 2008 على ما جاء في استطلاع للرأي أعدته “يورومونيتور انترناشونال”.

وتتوقع شركة دراسات السوق هذه تراجعا بنسبة لا تقل عن 12% في مبيعات الألبسة والأحذية العالمية في 2020.

وسجلت مجموعة “إنديتيكس” الإسبانية الأولى عالميا في هذا المجال مع ماركة “زارا”، في الربع الأول من السنة أول خسارة صافية لها منذ دخولها البورصة في 2001 مع خسائر قدرها 409 ملايين أورو.

وتراجعت مبيعات المجموعة بالنصف تقريبا مع إغلاق 88% من متاجرها عبر العالم في خضم إجراءات العزل. إلا أن “إنديتيكس” المتينة جدا على الصعيد المالي والفعالة على صعيد إدارة المخزونات، استمرت بدفع أجور موظفيها من دون اللجوء إلى البطالة الجزئية.

وشكل ذلك استثناء في القطاع إذ أن في إسبانيا وحدها وضع نحو ثمانية آلاف موظف في البطالة الجزئية من قبل منافستها “برايمارك” و4700 لدى الماركة الإسبانية الأخرى “مانغو” على ما قالت نقابة القطاع.

وقال ناطق باسم “إتش أند أم” إن الشركة السويدية لا يزال لديها “عشرات آلاف الموظفين” في بطالة جزئية في العالم متوقعا “عجزا” جديدا في الربع الثاني بعد انهيار المبيعات بنسبة 46 % في مارس.

وتعيد سلسلة المتاجر السويدية تدريجا فتح أبوابها لكن 1350 من أصل خمسة آلاف منها كانت لا تزال مغلقة نهاية مايو.

واستفاد 68 ألف من العاملين لدى الشركة البريطانية “برايمارك” من خطط البطالة الجزئية الحكومية في أوروبا. وقال المدير العام للسلسلة جورج ويستون في بيان “لولا ذلك لاضطررنا إلى صرف غالبيتهم”. وشدد على أن بين 22 مارس و21 أبريل “لم تبع” الماركة أي شيء في العالم.

أما مجموعة “غاب” الأمريكية فقد سجلت خسارة صافية قدرها 900 مليون دولار في الربع الأول من السنة.

مع إعادة فتح المتاجر، تحدثت الماركة اليابانية “أونيكلو” عن مبيعات “متينة” في أيار/مايو لمجموعة الصيف بعد تراجعها بنسبة 60% في أبريل. اما “إنديتيكس” فأشارت إلى “انتعاش تدريجي” مع إعادة ثلاثة أرباع متاجرها فتح أبوابها. إلا أن طريق التعافي صعب وطويل.

وأوضح بنجامن سيمناور الأستاذ في معهد الموضة في باريس “تجد الماركات نفسها مع مخزونات ضخمة ومن الصعب استعادة التوقيت المناسب فيما الموضة رهن مواسم مع مجموعات تتجدد بسرعة كبيرة.

وقد أثرت الأزمة على كل شبكة التزود العالمية ما دفع بعض المجموعات إلى إلغاء طلبيات لدى المزودين الآسيويين ما خلف صعوبات كبيرة للعمال المحليين.

يضاف إلى ذلك أن شهية المستهلكين على الموضة “ستتراجع بوضوح بسبب التراجع الكبير في مستوى المداخيل” الناجم عن الأزمة على ما اوضحت مارغريت لو رولان المحللة لدى “يورمونيتور”.

وأضافت “سيكون أيضا من الصعب المحافظة على لذة التبضع وطابعه الاجتماعي مع إجراءات التباعد الاجتماعي المعمول بها”.

وشرحت المحللة أن تغييرات دائمة ستصب في مصلحة تجارة الملابس عبر الانترنت التي اعتادت عليها فئات جديدة من السكان.

وسجلت غالبية المجموعات ارتفاعا في المبيعات الالكترونية بنسبة 50% لدى “إنديتيكس” و13% لدى “غاب” و17% لدى “إتش اند ام” على الفترة نفسها مع ارتفاع بعدد أكبر في أبريل ومايو.

وينبغي على القطاع التفكير أيضا بنوع الموضة التي يريدها المستهلكون. فبعد أشهر من الحجر والعزل هل سيحتاجون إلى ملابس أنيقة ومعقدة أو سيحافظون على عادة الأزياء الواسعة المريحة والرياضية التي ارتفعت مبيعاتها خلال الفترة الأخيرة؟

وأكد سيمناور “الغموض كامل بهذا الشأن، لكن لا نعرف كيف أن حدثا بهذه الأهمية لن ينعكس على الموضة”.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

استبعاد عثمان أبو زعيتر من UFC لخرقه شروط السلامة

أثار استبعاد البطل المغربي في الفنون القتالية المختلطة، عثمان أبو زعيتر البالغ من العمر 30 عاما...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *