مائة عام من العزلة

فيروس “كورونا” يفتح الباب أمام أدب جديد

بيت الفن

بعد تفشي فيروس كورونا في عدد كبير من دول العالم، استعاد نقاد ومبدعون علاقة المرض بالعديد من الأعمال الإبداعية التي قامت على أساس تناول الأوبئة والأمراض، وأبرزها رواية “الطاعون” لألبير كامي، و”مائة عام من العزلة” لغابرييل غارسيا ماركيز.

في حين تحدث آخرون عن الكارثة كمدخل لما يسمى “رواية نهاية العالم”، وهي أحد مسارات روايات “الديستوبيا” التي تقوم على تناول ما يسمى “المكان الخبيث”.

ومعنى الديستوبيا باللغة اليونانية المكان الخبيث، وهي عكس المكان الفاضل يوتوبيا. وظهرت قصص مثل هذه المجتمعات في عدد من الأعمال الخيالية، خصوصاً القصص التي تقع في مستقبل تأملي.

والديستوبيات تتميز غالباً بالتجرد من الإنسانية، وترصد الخصائص المرتبطة بانحطاط كارثي في المجتمع. لهذا السبب اتخذت “الديستوبيا” شكل التكهنات بمشكلات التلوث والفقر والانهيار المجتمعي والقمع السياسي أو الشمولية.

وأول رواية دستوبية يمكن الرجوع إليها هي للأديب الإنجليزي جوزيف هول بعنوان “العالم الآخر والعالم ذاته” التي نشرت عام 1607، لكن موجة الكتابة الموسعة عن الديستوبيا بدأت مع الثورة الصناعية في أوروبا وظهور طبقة العمال الذين يعيشون ويعملون في أسوأ ظروف ممكنة.

وكانت البداية مع رائعة ويلز “آلة الزمن”، ثم ظهرت رواية “باريس في القرن العشرين” لرائد الخيال العلمي الفرنسي جول فيرن، و”جمهورية المستقبل” لآنا باومان، و”العقب الحديدي” لجاك لندن.

غير أن الموجة الأهم جاءت مع الحرب العالمية الأولى، وتلتها الثانية مع فقدان الكُتاَّب الأمل في مستقبل البشرية، وصاحب هذا يأس مماثل في الفن والأدب والفلسفة فظهرت النزعات الوجودية والعدمية، وكانت هذه مرحلة ازدهار الكتابات الديستوبية وفيها نشرت رواية رائدة “عالم جديد شجاع” (1932) Brave New World لألدوس هكسلي الشهيرة.

وفي الوقت الحالي هناك مؤلفات الكاتبة الكندية المخضرمة والمرشحة الدائمة لنوبل مارجرت آتوود، وأيضا “1984” لجوروج أورويل التي كانت من بين أكثر الروايات الأجنبية مبيعا في العالم العربي عقب موجة انتفاضات 2011.

وقصص “الديستوبيا” أي نقيض اليوتوبيا، تتحدث عن المستقبل، لكن على عكس الأخرى، إذ تقدم تصورًا مظلمًا جدًا سيفقد البشر فيه الكثير من حريتهم ومشاعرهم ومواردهم.

ويفرق النقاد بين الديستوبيا ونوع آخر من أدب الخيال العلمي السوداوي يدعى “أدب نهاية العالم” الذي يختص بكارثة هائلة، مثل الكوارث الطبيعية والبيولوجية أو الحروب النووية. فالديستوبيا لا تصف نهاية العالم إنما نهاية الإنسانية.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

فاطمة الزهراء أمزكار تستهل مسارها الروائي بـ”مذكرات مثلية”

عن دار أكورا للنشر والتوزيع تصدر مطلع السنة الجديدة باكورة روائية "مذكرات مثلية" للكاتبة الشابة ، فاطمة الزهراء أمزكار...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master