محمد الأعرج

الأعرج يكذب “مراسلون بلا حدود”

بيت الفن

كذبت وزارة الثقافة والاتصال المغربية مزاعم منظمة “مراسلون بلا حدود” بخصوص انتهاكات لحرية الإعلام في ارتباط بالتغطية الصحافية للوضع في الحسيمة، مؤكدة أنها عارية عن الصحة وتفتقد إلى المصداقية وتعوزها الأدلة.

وقالت الوزارة في بيان رسمي إنها تلقت باستغراب شديد التصريحات الصادرة عن منظمة “مراسلون بلا حدود”، بخصوص انتهاكات مزعومة لحرية الإعلام، في ارتباط بالتغطية الصحافية للوضع في مدينة الحسيمة.

وأضافت الوزارة أنها “تكذب مضمون هذه التصريحات العارية عن الصحة، والتي تفتقد إلى المصداقية وتعوزها الأدلة، وتؤكد أن مراسلي مختلف وسائل الإعلام الوطنية، وكذلك مراسلي الصحافة الأجنبية المعتمدة بالمغرب، يمارسون عملهم في كافة أنحاء المملكة بكل حرية وفي ظروف طبيعية، وفق المقتضيات والضوابط القانونية التي تنظم وتؤطر العمل الصحافي في المغرب”.

وأوضحت الوزارة في هذا الصدد أن 89 مراسلا معتمدا لصالح الصحافة الأجنبية بالمغرب، يمتلكون تراخيص زودتهم بها المؤسسات الرسمية المختصة في الوزارة، لتمكينهم من القيام بعملهم الصحافي في كافة جهات المملكة، وذلك في أجواء طبيعية.

وجاء في البيان أن مدينة الحسيمة والمناطق المجاورة شهدت زيارات استطلاعية للعشرات من البعثات والوفود الصحافية الأجنبية من مختلف الجنسيات، وقد أنجزت تغطياتها المكتوبة والمصورة دون أدنى تدخل من السلطات في حرية تحركاتها وتحرياتها، أو أي تأثير ومن أي نوع كان على مضمون التغطيات التي ينجزها الصحافيون المغاربة والأجانب على مدار الساعة حول الوضع في مدينة الحسيمة.

واستشهدت الوزارة بما تنشره وتبثه وسائل الإعلام المختلفة من تقارير إخبارية في هذا الشأن، بغض النظر عن مدى تطابق ما ينشر ويذاع مع حقيقة الأوضاع في المدينة، وأوضحت الوزارة أنه باستثناء حالة واحدة لشخص حاصل على البطاقة المهنية للصحافة، جرت متابعته وفق القانون بتهمة “تحريض أشخاص على ارتكاب جنح والدعوة إلى المشاركة في مظاهرة بعد منعها”، فإن أي حديث مزعوم عن توقيف أو متابعة أشخاص آخرين بصفتهم صحافيين، هو ادعاء كاذب، حيث لم يتم توقيف ومتابعة أي شخص يتوفر بصفة قانونية على صفة “صحافي مهني”، كما هي محددة في القانون المتعلق بالنظام الأساسي للصحافيين المهنيين بالمغرب.

وحكمت محكمة ابتدائية في الحسيمة على الصحافي حميد المهدوي، الذي يدير موقع “بديل أنفو” الإخباري، بالسجن ودفع غرامة قدرها 20 ألف درهم (2000 دولار أميركي) بتهمة المشاركة في تنظيم مظاهرة غير مصرح بها وتحريض الناس على المشاركة فيها. وأبرز البلاغ أن وزارة الثقافة والاتصال “إذ تفند وتكذب كل الادعاءات المغلوطة الواردة في تصريحات منظمة ‘مراسلون بلا حدود’، بخصوص تعامل السلطات المغربية مع وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية، خلال تغطياتها للأوضاع في مدينة الحسيمة، تندد في ذات الوقت بلغة التحامل التي درجت عليها هذه المنظمة، في تقييمها لواقع حرية الصحافة والتعبير بالمملكة”.

كما استنكرت تجاهل المنظمة المستمر في تقاريرها وتصريحاتها لمعايير الدقة والموضوعية والنزاهة عند تعرضها لحالة المغرب، حيث ما فتئت تقفز على حقيقة الوضع الإعلامي في المملكة، وتتغاضى عن الإقرار بأجواء الحرية والانفتاح والتعددية والتنوع التي يشهدها.

عن baytte

شاهد أيضاً

الصحافة الفرنسية تكتب عن “القبائل” والجزائر تتهم المغرب

أثار تقرير نشرته صحيفة “ليكيب” الفرنسية عن “منتخب القبائل” غضب الإعلام في الجزائر...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.