الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب

ورشات تكوينية لفائدة النوادي السينمائية المدرسية

أحمد سيجلماسي

تنظم الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس والجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب (جواسم)، في إطار اتفاقية الشراكة والتعاون التي تجمع بينهما، ورشات تكوينية رقمية في السينما لفائدة منشطي ومنشطات الأندية السينمائية بالمؤسسات التعليمية، انطلاقا من شهر ماي الجاري عبر تقنية التناظر الرقمي.

تفتتح أشغال هذه الدورات التكوينية بورشة تطبيقية حول كتابة السيناريو، يؤطرها السيناريست والمخرج الحسين شاني، وتتضمن الحصص الأربع التالية:

1، حصة يوم الأربعاء 5 ماي 2021 من الساعة 21 إلى الساعة 23:  البحث عن فكرة سيناريو فيلم قصير.

2، حصة يوم الجمعة 7 ماي في نفس التوقيت: كتابة الملخص.

3، حصة يوم الأربعاء 19 ماي في نفس التوقيت: كتابة السيناريو.

4، حصة يوم السبت 22 ماي في نفس التوقيت: مناقشة السيناريو.

تركز هذه الورشة الأولى على بناء القصة وكيفية خلق اللحظات القوية في الفيلم والمحافظة عليها خلال المونطاج. كما تعمل على التعريف بتقنيات كتابة السيناريو بشكل تطبيقي مع تحليل بعض الأفلام بهدف تمكين المستفيدين من التعرف على تقنيات هذا الجنس من الكتابة.

وتتلوها في شهر يونيو 2021 ورشة ثانية في موضوع “من السيناريو إلى التصوير” سيتم الإعلان لاحقا عن حصصها وتواريخها.

وفي الموسم الدراسي المقبل (2021- 2022) ستبرمج ورشات أخرى حضوريا أو عن بعد بحسب تطورات الوضعية الوبائية ببلادنا .

تجدر الإشارة إلى أن الأستاذ الحسين شاني، مؤطر الورشة الأولى، قد انطلق مساره المهني كسيناريست منذ سنة 2000، حيث كتب مجموعة من سيناريوهات الأفلام الروائية والوثائقية لفائدة مخرجات ومخرجين مغاربة لعل أبرزهم داوود أولاد السيد. كما كتب وأخرج مجموعة من الأفلام القصيرة الناجحة من بينها “عطر” (2020) و”وأنا” (2013) المتوجان بمجموعة من الجوائز في مختلف المهرجانات السينمائية.

لمتابعة أشغال الورشات رقميا المرجو زيارة صفحة “الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس” وصفحة “الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب” على الفايسبوك.

عن baytte

شاهد أيضاً

لمخرجان إيزة جنيني ومحمد عبدالرحمان التازي والإعلامي علي حسن

المهرجان الوطني للفيلم يكرم 5 وجوه سينمائية مغربية

المخرجان إيزة جنيني ومحمد عبدالرحمان التازي والمنتجة سعاد المريقي ورئيس الغرفة المغربية لقاعات السينما الحسين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.