أصغر فرهادي

مهرجان كان السينمائي يفتتح فعالياته بفيلم لأصغر فرهادي

بيت الفن

اختار مهرجان كان السينمائي فيلم “الكل يعلم” للمخرج الإيراني أصغر فرهادي، الذي صور بالإسبانية مع بينيلوبي كروز وخافيير بارديم، لافتتاح الدورة الـ71 المنظمة في الفترة من 8 إلى 19 ماي المقبل.

وفيلم الافتتاح مرشح، أيضا، لجائزة السعفة الذهبية، وهذه ليست المرة الأولى التي يشارك فيها الفيلم الافتتاحي في السباق على الجائزة الكبرى، فقد شارك “مونرايز كينغدوم” للأمريكي ويس أندرسون سنة 2012 و”بيسيك إنستكنت” للهولندي بول فيرهوفن سنة 1992.

يروي “الكل يعلم” (“تودوس لو سابن”) قصة لورا التي تعيش مع زوجها وأولادها في يوينوس إيرس، لكنها تعود مع عائلتها إلى مسقط رأسها في إسبانيا، حيث تنقلب حياتها رأسا على عقب، حسب ما جاء في البيان الذي صنف الفيلم في خانة “أفلام التشويق النفسية”.

ويجمع الفيلم الزوجين كروز وبارديم المعتادين على حضور دورات مهرجان كان. وقد نالت بينيلوبي كروز جائزة مشتركة عن أدائها في “فولفر” لبيدرو ألمودوفار، في حين حاز خافيير جائزة أفضل ممثل عن دوره في “بيوتيفول” لأليخاندرو غونزاليس إنيياريتو سنة 2010.

و”الكل يعلم” هو ثامن فيلم طويل لأصغر فرهادي الذي غالبا ما يشارك في مهرجان كان. وقد نال المخرج ومؤلف السيناريوهات الإيراني المعروف بأسلوبه الواقعي جائزة أفضل سيناريو عن فيلمه “البائع” سنة 2016.

وكانت إدارة المهرجان اختارت الممثل الأمريكي الإسباني بينيسيو ديل تورو رئيسا للجنة تحكيم مسابقة “نظرة ما”.

وسبق لديل تورو 51 عاما، أن نال جائزة أفضل ممثل في مهرجان كان في عام 2008 عن دور تشي غيفارا في فيلم للمخرج ستيفن سودربرغ. كما سبق أن كان عضوا في لجنة تحكيم السعفة الذهبية برئاسة تيم بورتون في عام 2010.

عن baytte

شاهد أيضاً

مهرجان المجموعات

مهرجان المجموعات ينطلق بملحمة تكادة وسهرة الغيوان

الدورة الأولى تستعيد تاريخ الحي المحمدي-كريان سنطرال باعتباره مهدا للظاهرة الغيوانية ورمزا للنضال والمقاومة ونموذجا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.