المهرجان الدولي للسينما والتاريخ بتارودانت

مهرجان تارودانت يفتح ملف العلاقة بين الرواية والتاريخ والسينما

بيت الفن

فتح الدكتور عبد السلام أقلمون، أستاذ التعليم العالي في جامعة ابن زهر، ملف العلاقة بين الرواية والتاريخ والسينما، في إطار محاضرة (ماستر كلاس) ألقاها أول أمس، الخميس، ضمن فعاليات المهرجان الدولي للسينما والتاريخ بتارودانت، الذي تنظم دورته الأولى في الفترة ما بين 16 و 21 أبريل الجاري.

استهل المحاضر عرضه بتحديد معنى الرواية والتاريخ والسينما ، مع تبيان مجال كل واحد من المصطلحات الثلاثة، حيث أشار إلى أن الرواية ” تلتقي مع التاريخ في كثير من العناصر رغم أن الاعتقاد السائد هو أن التاريخ يمثل كل ما هو حقيقي وواقعي، والرواية تتناول اللاواقعي والخيالي والخرافي”.

وقال الأستاذ أقلمون إنه اتضح من خلال البحث الأكاديمي أن المشترك بين الرواية والتاريخ هو السرد، وأنهما يزاوجان بين ما هو واقعي وما هو خيالي ، موضحا في هذا السياق أن التاريخ “يقوم بانتقاء الأحداث ، كما أن المؤرخ يقوم بنسخ الوقائع وفق منظوره الخاص ووفق ما أتيح له. أما الرواية فإذا كانت لا تمثل الواقع ، فهي تمثل ما يمكن نعته بمحتمل الواقع”.

وأكد أن فهم هذه العلاقة “سيجعلنا قادرين على إنتاج نصوص روائية تستفيد من التاريخ وتملأ فراغاته بالمسرود والمتخيل دون تزييف … مضيفا أن هذا الرهان يرجى منه الوصول إلى سيناريوهات نابعة من نصوص روائية ذات جدة وجودة ، قادرة على تطعيم المشهد السينمائي وإمداده بالنصوص القادرة على تطوير الأعمال السينمائية المغربية”.

وخلص المحاضر إلى القول بأن السينما المغربية “ما تزال بحاجة إلى نصوص من هذا النوع … وأن الشراكة بين الرواية والتاريخ والسينما باتت شيئا ضروريا، وتحقيق هذه الشراكة ممكن بالمواكبة الأكاديمية للمنتوج السينمائي المغربي”.

للإشارة فإن الدكتور عبد السلام أقلمون أصدر مجموعة من المؤلفات من ضمنها على الخصوص “الرواية والتاريخ، سلطان الحكاية وحكاية السلطان”، و” الرواية والتراث السردي”، و” في رحاب السرد، قراءة في البنيات والدلالات الروائية”، و”الفكر والعمران ، جدل الاحتواء والتجاوز”.

كما قام بترجمة كتاب ” شذرات من تاريخ وأدب سوس خلال القرن 19″ للمؤلف ليوبولد جوستينار، فضلا عن نشره للعديد من الدراسات والأبحاث الأكاديمية.

عن baytte

شاهد أيضاً

المهرجان الوطني للفيلم يكشف عن برنامج دورته الاستثنائية

خلافا للدورات السابقة لجنة تحكيم مغربية صرفة ومشاركة قياسية في المسابقات الرسمية وتكريمات مستحقة بيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.