الملحون

فاس تشيد بجهود أكاديمية المملكة في الحفاظ على الملحون

بيت الفن

أشاد مشاركون في ندوة علمية نظمت في إطار المهرجان الوطني الـ15 لفن الملحون الذي اختتمت فعالياته ليلة أمس السبت بفاس، بالجهود الحثيثة لأكاديمية المملكة المغربية للحفاظ على فن الملحون كأحد أبرز ألوان موسيقى التراث الوطنية.

وتوقف المتدخلون وهم باحثون وجامعيون خلال الندوة التي تمحورت حول موضوع “لحظات مضيئة في حفط تراث الملحون المغربي”، عند مختلف إصدارات ومنشورات الأكاديمية الرامية إلى الكشف عن جوانب هذا اللون الفني والحفاظ عليه، والمبادرات الأخرى منها إحداث لجنة لهذا الغرض.

ودعوا ، بالمناسبة، إلى تسجيل فن الملحون في قائمة التراث اللامادي لمنظمة اليونسكو، محذرين، في الوقت ذاته، من تداعيات عولمته التي قد تفقده روحه الأصيلة.

وحسب رشيد بناني عضو اللجنة المنظمة للمهرجان، فإن شعر الملحون مثل طيلة القرنين 18 و19 ديوانا لكافة المغاربة وخزانا لإبداعاتهم الأدبية والفنية، مسجلا أن فن الملحون ليس فقط شعرا ولكن فرجة بكل ما في الكلمة من معنى.

وذكر بناني بالمبادرات التي عملت على نقل فن الملحون من جيل إلى جيل وصيانته عبر التاريخ من قبل باحثين ضمنهم المؤرخ الراحل محمد الفاسي والباحث عباس الجراري، دون إغفال جهود أكاديمية المملكة المغربية في المجال.

وأشار إلى الإشعاع الكبير الذي يعرفه فن الملحون وإدراجه في مختلف أشكال التعبيرات الفنية المسرحية منها والغنائية.

من جهته، قال الباحث الجامعي عبد الوهاب الفيلالي إن فن الملحون يفرض نفسه بقوة حاليا على الساحة الثقافية المغربية رغم الآثار السلبية للعولمة، معتبرا أن هذا الفن ليس فقط ممارسة فنية بل هو مرتبط بكافة مراحل تاريخ المغرب.

وشكلت الندوة الشق الفكري للنسخة الـ15 من المهرجان الوطني لفن الملحون (21-29 يوليوز الجاري) الذي تنظمه جماعة فاس تحت شعار “في سبيل الحفاظ على موروثنا الفني”.

ويؤثث فقرات الدورة تسعة أجواق برمج لها المنظمون سهرات بمختلف مقاطعات العاصمة العلمية.

عن baytte

شاهد أيضاً

إحسان حاضر

تتويج إحسان حاضر بلقب بطلة المغرب لتحدي القراءة العربي

تمثل المغرب في التصفيات العربية النهائية المزمع تنظيمها خلال شهر أكتوبر 2022 بيت الفن توج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.