مسرح

عوزري يوقع كتابه “قريبا من الخشبات.. بعيدا عنها” بالرباط

بيت الفن

ينظم المسرح الوطني محمد الخامس، يوم الثلاثاء 19 يونيو الجاري، ببهو المسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، حفل تقديم وتوقيع كتاب “قريبا من الخشبات، بعيدا عنها” للكاتب والمخرج المسرحي عبد الواحد عوزري.

ويتوزع الكتاب، الذي يشارك في تقديمه كل من حسن البحراوي، وثريا جبران، على خمسة أبواب هي “قضايا” و”قراءات” و”شهادات” و”مسارات” و”حوار”، يعرج فيها مؤلفه “أحيانا على بعض القضايا من خلال تجربة الممارسة والحياة وصدفها”، ويتوقف “أحيانا أخرى عند بعض المكونات الأساسية للعرض المسرحي كما نتمنى له أن يمارس اليوم”.

وفي تقديم للكتاب بعنوان “أفقنا المشترك”، تقول الفنانة ثريا جبران، مؤسسة فرقة مسرح اليوم إلى جانب عوزري، “يشكل هذا الكتاب، في رأيي، إضافة قيمة للمجهودات الجبارة التي قام بها الباحثون والكتاب المغاربة من أجل تطوير مستوى البحث في الجانب المسرحي”.

وتضيف ثريا جبران “المؤلف يشكل تمثلا لأهم المسارات التي كان على المسرح المغربي أن يعبرها، منذ فجر الاستقلال إلى اليوم، حتى يصبح حاملا لهذا الوعي الذي نستمر بفضله كواحد من مبررات وجودنا”، معتبرة أنه “لهذه الأسباب كذلك أعتبر هذا الكتاب تجليا آخر لذلك الأفق المشترك الذي يجعل الحياة أليفة بيننا، ويمنحنا الصبر والثبات لنواصل تجربة الفن والحياة” (ص 6).

وفي الباب الأول، يطرح المؤلف، بالخصوص، “قضايا” عودة المسرح (البلدي) بالدار البيضاء من جديد من خلال الاحتفاء بعودة المسرح الكبير الجديد للمدينة الذي أعطى جلالة الملك محمد السادس انطلاقة بنائه في 16 أكتوبر 2014، والمسرح المغربي والمسرح الإسباني (تاريخ مشترك ينتظر ابتكاره)، وفي اللقاء مع المغفور له الراحل الحسن الثاني، حول وضع المسرح المغربي.

وفي فصل أفرده عبد الواحد عوزري للكتابة المسرحية الجديدة بالمغرب، يعرض بسرعة لعدد من التجارب المغربية الرائدة والشبابية : محمد تيمد (نومانس لاند)، محمد مسكين (امرأة، قميص، زغاريد) و(نيرون السفير المتجول)، بوسلهام الضعيف (فويتزيك)، فاضل يوسف (أيام العز)، المسكيني الصغير، عبد الكريم برشيد (عنترة والمرايا المكسرة) و(عطيل والخيل والبارود)، محمد تيمد (الزغننة)، محمد أمين بنيوب (كرنفال)، الحسين الشعبي (الساروت)، عبد المجيد الهواس (شجر مر)، محمد الأشعري (شكون انت)، الزبير بن بوشتى (زنقة شكسبير) و(رجل الخبز الحافي)، محمد الكغاط ، عصام اليوسفي (دموع بالكحول)، عبد المجيد سعد الله (زهرة بنت البرنوصي)، عبد الإله بنهدار (عيوط الشاوية) …

ويقدم عوزري، أيضا، قراءة في نص “كاثارسيس” عن الحرب (شهادة لزمن منفجر، في رحلة المسرح والحياة)، الذي صدرت طبعته الأولى سنة 2014 عن منشورات المركز الدولي لدراسات الفرجة بطنجة، والذي توفق فيه مؤلفه محمد بهجاجي “في أن يظل وفيا لنفسه، لأسلوبه في الكتابة المسرحية بحركية لها إيقاع المسرحية السردية الخاص، وألا يخرج عن متنه الشعري الأخاذ، دون أن ينسى بأن الكتابة هنا ليست لذاتها ولا لجماليتها، ولكنها هنا لتؤدي وظيفة محددة هي أولا وقبل كل شيء الشهادة” (ص 68).

وتحت عنوان الطيب الصديقي أو (مكانة صاحب “مسرح الناس”)، يحتفي المؤلف في فصل خاص بكتابي الإعلامي والكاتب والجامعي حسن حبيبي باللغتين العربية والفرنسية، الصادرين سنة 2016 عن دار النشر “إديسوفت” بالدار البيضاء بعنوان “الطيب الصديقي .. المشهد الآخر” و”وداعا أيها الفنان”، مؤكدا أن “المبدع لا يموت ما دامت إبداعاته بيننا تذكرنا بلمساته، بعشقه لفنه، بتفانيه من أجل أن يكون للمغرب مسرح في مستوى طموحه وطموح كل الأجيال القادمة” (ص 72).

وفي باب ثالث، يقدم المؤلف خمس “شهادات”. فيكتب “دام لنا غناء ناس الغيوان” بالاشتراك مع ثريا جبران، و”لطيفة الجبابدي امرأة في حجم تطلعاتنا في الماضي وفي المستقبل” معها أيضا، وكذا “السلام عليك السي الطيب الصديقي مبدعا خالدا”، و”متفرج اسمه فرانسوا متران” (بمسرح شايو الباريسي)، و”فلسطين التي …” متحدثا بالخصوص عن الصداقة التي جمعته، وثريا جبران، بالشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش ولقاءاتهما في المغرب والجزائر بالخصوص.

ويستعرض الكتاب، في باب “مسارات”، عددا من الإبداعات المسرحية لعبد الواحد عوزري إلى جانب ثريا جبران، رفيقته في الفن والحياة، وفرقة “مسرح الناس”، وهي “حكايات بلا حدود” 1987، و”بوغابة” 1989، و”نركبو الهبال”1990، و”النمرود في هوليود”1991، و”سويرتي مولانا” 1992، و”الشمس تحتضر”1993، و”أيام العز”1994، و”اللجنة”1995، و”امتا نبداو امتا”1997، و”البتول”1998، و”العيطة عليك”1999، و”امرأة غاضبة”2000، و”الجنرال”2001، و”أربع ساعات في شاتيلا”2002، و”ياك غير أنا”2003.

وتحت عنوان (قريبا من الخشبات .. بعيدا عنها)، يورد المؤلف في الباب الأخير “حوارا” مطولا أجراه معه الباحث محمد بهجاجي، ويقول “ليس في هذا الحوار أجوبة مطلقة أو أي ادعاء للإجابة عن كل الأسئلة، فأنا بدوري أمارس الكتابة لطرح الأسئلة التي تؤرقني، ولا أجد لها دائما كل الأجوبة” (ص 9).

حاز عبد الواحد عوزري الدكتوراه من جامعة نانتير بفرنسا سنة 1995، وشغل منصب مدير الدراسات ونائب المدير بالمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، مستشار ثقافي للاتحاد الأوروبي في كل من المغرب (1998-2003) والجزائر (2004)، كما سبق أن شغل منصب مدير فني لمهرجان الرباط لثلاث دورات متتالية (من سنة 1995 إلى سنة 1997)، ومستشار بوزارة الثقافة، مستشار فني للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة (منذ سنة 2007).

من مؤلفات عبد الواحد عوزري، الذي كتب وأخرج عدة مسرحيات قبل أن يبتعد عن الخشبات بمغادرته الإخراج المسرحي لفرقة “مسرح اليوم” سنة 2004، “المسرح في المغرب .. بنيات واتجاهات” باللغتين الفرنسية (1987) والعربية (1988)، و”تجربة المسرح” (2014). بينما تصميم غلاف كتاب “قريبا من الخشبات .. بعيدا عنها” للفنان عبد العزيز خليلي.

عن baytte

شاهد أيضاً

حسن نرايس

حسن نرايس يقدم كتابه الجديد «السخرية في زمن كورونا» بالدارالبيضاء

بعد كتابيه الضحك والآخر.. صورة العربي في الفكاهة الفرنسية وبحال الضحك: السخرية والفكاهة في التعبيرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.