نظمته دار الشعر بتطوان

شعراء مغاربة يدعون إلى الاهتمام بالشعر في الإعلام

في ندوة احتضنتها “دار الشعر” بتطوان

بيت الفن

دعا ثلة من الشعراء المغاربة بتطوان إلى إيلاء مزيد من الاهتمام والبروز للشعر في الإعلام السمعي والبصري والصحافة المكتوبة بالمغرب لضمان نشر هذا الصنف الإبداعي على نطاق واسع.

وأشار المتدخلون في ندوة حول “الشعر والإعلام”، ضمن فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الشعراء المغاربة المنظم، أخيرا، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى أن الشعر، باعتباره واحدا من الأنماط التعبيرية النبيلة وجزءا من الهوية اللغوية والثقافية، كان على الدوام بمثابة جنس أدبي أساسي، منوهين بأن المكانة المخصصة للشعر في الإعلام الجماهيري “محدودة للغاية”.

وفي هذا الإطار، سلط المحاضرون الضوء على بعض خصوصيات التعبير الشعري التي لا تتماشى مع خصائص الفضاء الإعلامي، حيث السرعة والاقتضاب وبساطة التعبير من قواعد الاشتغال، لافتين إلى أن الشعر لا يتوجه للنخبة فقط، بل لعموم الناس أيضا، لكونه يشكل شذوا دائما بالحياة اليومية ويندرج ضمن التراث اللامادي الذي يتعين الحفاظ عليه.

وعلى اعتبار أن كل الحضارات والثقافات كانت تنظم الشعر على مر التاريخ، يشكل الشعر بالتالي وسيلة كتابة تاريخية تحفظ الذاكرة، ما يؤهله ليشكل أداة للتعبير الإعلامي أيضا، قادرة على أن تفتح آفاق الحوار والسلام في عالم يمتاز بتصاعد حدة العنف والإرهاب وكراهية الأجانب.

وبهدف تعزيز حضور الشعر في الإعلام، أشار الشعراء إلى أهمية تشجيع التقارب بين الشعر وباقي الفنون كالمسرح والرقص والموسيقى والتشكيل، التي تتوفر على مكانة أبرز في الإعلام، إلى جانب الدعوة إلى تشكيل نخبة إعلامية متخصصة في المجال الثقافي، خاصة ضمن مختلف ضروب الشعر.

واعتبروا أن الإعلام مدعو إلى أن يضطلع بدور الوسيط على مستوى التلقي الجمالي للشعر، من خلال إدراجه ضمن البرامج الثقافية الإذاعية والتلفزيونية، متسائلين عن الحاجة إلى إبداع “شعر جديد” بالنظر إلى التحديات الجديدة التي يفرضها “الإعلام التفاعلي الجديد” باعتباره تقاربا بين تكنولوجيات الإعلام والشبكات الاجتماعية.

وتميزت الندوة، التي نشطها الشاعر نجيب خداري، بمشاركة الشعراء عبد الوهاب الرامي وأسمهان عمور ومحمد بشكار، الذين عادوا إلى مساراتهم المهنية التي تتداخل فيها العلاقات المتوترة بين عالمي الشعر والإعلام.

وتميزت الندوة بتوزيع الجوائز على طلبة الماستر الذين شاركوا في ورشة “الكتابة وبلاغة الشهر”، التي نظمتها دار الشعر بتطوان بين نونبر وفبراير الماضيين.

وشهد المهرجان، الذي نظمته دار الشعر بتطوان بتعاون مع وزارة الثقافة والاتصال ودائرة الثقافة في الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة على مدى 3 أيام، مشاركة ثلة من المفكرين والفنانين والشعراء المغاربة والأجانب، من أجل الاحتفاء بقوة الكلمة الشعرية المبدعة.

عن baytte

شاهد أيضاً

إحسان حاضر

تتويج إحسان حاضر بلقب بطلة المغرب لتحدي القراءة العربي

تمثل المغرب في التصفيات العربية النهائية المزمع تنظيمها خلال شهر أكتوبر 2022 بيت الفن توج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.