سلوى الجوهري ومولاي عبدالله العمراني

تكريم الجوهري والعمراني في اليوم الوطني للمسرح

تظاهرة فنية تخلد الرسالة الملكية إلى المناظرة الوطنية الأولى للمسرح الاحترافي

أسماء لوجاني

بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للمسرح، الذي يصادف (14 ماي) من كل سنة، تنظم وزارة الثقافة والاتصال من 13 إلى 16 ماي الجاري بعين حرودة بالدارالبيضاء أياما مـسرحية وطنية تتضمن تقديم عروض مسرحية وندوات، فضلا عن تكريم وجهين بارزين في المسرح ويتعلق الأمر بالفنانين سلوى الجوهري ومولاي عبدالله العمراني.

وينطلق حفل الافتتاح الرسمي للتظاهرة يوم السبت 13 ماي الجاري بمسرح المركز الثقافي عين حرودة بالدارالبيضاء بتكريم الفنانين سلوى الجوهري ومولاي عبدالله العمراني، وعرض مسرحية “لمقص” لفرقة مسرح  (وشمة).

وذكر بلاغ لوزارة الثقافة والاتصال أن فقرات احتفالية سنة 2017، المنظمة بتعاون مع الـمسرح الوطني محمد الخامس، وتنسيق مع المديريات الجهوية والإقليمية والجماعات المحلية وهيآت المجتمع المدني، ستغطي مجمل المراكز الثقافية والمسارح وفضاءات العرض عبر مختلف جهات ومدن المملكة.

ويحفل برنامج التظاهرة بفعاليات مسرحية مختلفة تتضمن عروضا مسرحية للكبار والصغار، وتوقيع إصدارات مسرحية، وتكريم شخصيات مسرحية وطنية، وتنظيم رشات تكوينية وتحسيسية، ولقاءات مفتوحة مع فنانين و مبدعين.

ومن أبرز فقرات الاحتفالية عرض مسرحية “سولو” لفرقة “أكون” للمسرح، يوم الأحد 14 ماي الجاري، ومسرحية “عيوط الشاوية” لفرقة المسرح المفتوح، يوم الاثنين 15 ماي، ومسرحية “تركيت” (جمرة) لفرقة فضاء “تافوكت” للإبداع، يوم الثلاثاء 16 ماي.

ويأتي تكريم الفنانة المقتدرة سلوى الجوهري في اليوم الوطني للمسرح، حسب ورقة للمنظمين، لما قدمته هذه الفنانة، التي ولدت سنة 1964 بالدار البيضاء، ودشنت مسيرتها الفني في ثمانينات القرن الماضي بالعديد من الأعمال المسرحية والسينمائية والتلفزيونية المتميزة.

احترفت سلوى الجوهري، الفن في سن مبكرة (الثامنة عشرة)، وعلى مدى أربعين سنة من الممارسة الفنية تحولت الجوهري إلى وجه بارز في المشهد المسرحي والسينمائي والتلفزيوني بفضل أدوارها المتنوعة، حيث تألقت في فيلم “لالة شافية” ومسلسلات و”خمسة من خمسين” و”بنت العائلة” و”رجال لا يبكون”.

أما الفنان مولاي عبد الله العمراني، الذي ولد بمدينة مراكش سنة 1941، فبدأ مسيرته الفنية، أيضا، في سن مبكرة، حيث  التحق وعمره 18 سنة بمدرسة التمثيل للأبحاث المسرحية التي درس بها ثلاث سنوات، اكتسب خلالها خبرة الوقوف على خشبة المسرح، كما تعلم مختلف أساليب التعبير والتواصل مع الجمهور.

بعد تخرجه التحق العمراني بالفرقة الوطنية للمسرح، التي أسست سنة 1952، حيث شارك في العديد من الاعمال المسرحية والتلفزيونية و السينمائية الوطنية و الدولية.

ورصيد الفنان مولاي عبد الله العمراني غني بأعمال فنية لاقت نجاحا كبيرا منها “أصدقاء الأمس” و”طيف نزار”، و”نهاية سعيدة”، و”نساء ونساء”، و”رجل البحر”، وأمير ورزازات”.

يذكر ان الاحتفال باليوم الوطني للمسرح يأتي تخليدا لذكرى توجيه الملك الراحل الحسن الثاني رسالة سامية إلى المناظرة الوطنية الأولى حول المسرح الاحترافي في 14 ماي 1992، تكرس هذا اليوم (14 ماي) كيوم وطني للمسرح.

واعتبارا منها لأهمية هذا الحدث، عملت وزارة الثقافة على تنظيم مراسيم للاحتفال كل سنة باليوم الوطني للمسرح، حيث جعلت منه فرصة لتكريم المسرحيين المغاربة ودعوتهم إلى الوقوف وقفة تأمل في حال ومآل المسرح المغربي.

عن baytte

شاهد أيضاً

مهرجان المجموعات

مهرجان المجموعات ينطلق بملحمة تكادة وسهرة الغيوان

الدورة الأولى تستعيد تاريخ الحي المحمدي-كريان سنطرال باعتباره مهدا للظاهرة الغيوانية ورمزا للنضال والمقاومة ونموذجا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.