فاطمة علي بوبكدي

بوبكدي تقدم العرض الدولي الأول لـ “أناطو” بالإسكندرية

تتنافس على جوائز المسابقة الرسمية لمهرجان الإسكندرية السينمائي 

بيت الفن

تستعد المخرجة وكاتبة السيناريو المغربية فاطمة علي بوبكدي لعرض فيلمها الروائي الطويل “أناطو” في المسابقة الرسمية لمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، المنتظر تنظيمه في الفترة ما بين 25 شتنبر الجاري وفاتح أكتوبر 2021.

وأكد المدير الفني للفيلم والناقد السينمائي عامر الشرقي، أن الفيلم سيقدم في أول عرض عالمي ضمن للدورة الـ37 من المهرجان إلى جانب أفلام أخرى من المغرب ودول البحر الأبيض المتوسط.

وبالإضافة إلى “أناطو”، الذي يعد أول فيلم سينمائي طويل لمخرجته، من المنتظر أن يشهد المهرجان مشاركة أفلام مغربية أخرى من بينها الشريط الأمازيغي القصير “خطيئة” لمخرجه المغربي المقيم في فرنسا خالد مغدور، و”جرادة مالحة ” للمثل والمخرج إدريس الروخ، و”أناطو” للمخرجة فاطمة بوبكدي.

ويحكي الفيلم، الذي يعد أول تجربة سينمائية لمخرجته، قصة امرأة شابة مختلطة الأعراق أصلها من جزيرة سانت لويس، أمها سنغالية وأبوها فرنسي. نشأت في ظل تعايش ثقافتين مما جعلها تؤمن بأن الهوية متعددة وقبول الآخر هو شكل من أشكال تحقيق الذات. رافضة بصفة مبدئية، أي شكل من أشكال الاستغلال وهكذا سعت باستمرار إلى الدفاع المستميت عن كل معاني  الحرية والتحرر.

مع هذا الفيلم، تفتح فاطمة علي بوبكدي آفاقا جديدة في رحلتها الغنية بالأعمال التي ميزت المشهد المغربي ، وتهدف من خلال “أناطو” إلى الانفتاح على قارتنا والكون من خلال قصة بمكونات افريقية لكن تتغيا طرح أسئلة كونية.

القصة منسوجة بحكي سلس ومشوق يعد إحدى سمات الإبداع عند فاطمة بوبكدي التي عهدت بلعب أطوارها لمجموعة من الممثلين من بوركينا فاصو، السينغال، فرنسا والمغرب لأجل إعطاء روح متعددة لفيلم مغربي متجدر في الثقافة والعمق الإفريقي بكل ألوانه.

الفيلم، صورت مشاهده بين المغرب  والسينغال (أزمور مراكش بني ملال وسان لوي) من بطولة ميمونة نداي، نيسيا بنغازي، وشيماء بلعسري، وعبد الله بنسعيد، وصلاح الدين بنموسى، سعاد خويي.

يشار إن فاطمة علي بوبكدي من مواليد 7 ماي 1970 بمدينة الدار البيضاء، درست بالرباط ونالت على دبلوم المعهد العالي للتمثيل والتنشيط المسرحي، وكانت بدايتها في الإخراج من المسرح، قبل أن تخرج العديد من الأعمال التلفزيونية الناجحة مثل (حديدان، رمانة وبرطال و زهر ومرشة وشمس القنديل…).

وعرفت بوبكدي باستقاء مواضيع أعمالها من التراث والأساطير الشعبية المغربية، غير أنها تؤكد عدم رغبتها في التخصص في هذا المجال، حتى لا يتحول إلى بصمة لصيقة بها، فما يدفعها لاختيار مواضيع اعمالها كما تقول، هو عمق القصة وأبعادها ومدى تفاعلها معها، فأعمالها لا تعتمد على التراث فقط، بل تطرقت ايضا، إلى مواضيع من الواقع المعاصر.

 

عن baytte

شاهد أيضاً

إدريس اليزمي

دعم المهرجانات السينمائية.. ملاحظات أولية!!

استفاد 14 مهرجانا من دعم الدورة الأولى بمبلغ إجمالي قدره 6.170.000 درهما  استفاد 54 مهرجانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.