المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش

المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش الأفضل في إفريقيا

بيت الفن

تميزت المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش خلال المهرجان الإفريقي لأفلام المدارس بياوندي الكاميرونية الذي انعقد في الفترة الممتدة بين 14 و17 أبريل الجاري.

وآلت جائزة أحسن فيلم بالمهرجان لـ”إيلا كيكو” لعزيز باس في حين ظفرت المدرسة العليا للفنون البصرية بجائزة أحسن مدرسة سينما.

وكانت مجلة “هوليود ريبورتو الأمريكية” صنفت المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش ضمن 15 مدرسة متخصصة في التكوين في الميدان السينمائي الأفضل في العالم.

وتوجد المدرسة العليا للفنون البصرية، حسب تصنيف المجلة الأمريكية، إلى جانب أرقى مؤسسات تكوين المواهب الشابة في الميدان السينمائي ببلدان من قبيل أستراليا والصين والمكسيك وإيطاليا وألمانيا وجمهورية التشيك وروسيا وفرنسا وبولونيا وانجلترا والنمسا.

وكتبت المجلة الأمريكية، التي تعد إلى جانب مجلة “فارييتي” أبرز مجلتين مختصتين في الصناعة السينمائية بالولايات المتحدة، أن “هذه المدرسة تتوفر على برنامج للمنح الدراسية يستهدف مواهب ببلدان إفريقيا جنوب الصحراء”.

وتقوم هذه المدرسة، التي تأسست سنة 2006، بتكوين مخرجين ومبدعين وتقنيين مستقبليين في مجال الصناعة السينمائية والتواصل البصري.

وتحظى المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش والمتخرجون منها بمكانة متميزة لدى المهنيين والمقاولات السينمائية بالمغرب وعلى المستوى الدولي.

يشار إلى أن المدرسة، حصلت ثلاث مرات على جائزة “سينيكول” بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، كما توج طلبتها بالعديد من الجوائز بعدة مهرجانات عالمية.

عن baytte

شاهد أيضاً

مهرجان المجموعات

مهرجان المجموعات ينطلق بملحمة تكادة وسهرة الغيوان

الدورة الأولى تستعيد تاريخ الحي المحمدي-كريان سنطرال باعتباره مهدا للظاهرة الغيوانية ورمزا للنضال والمقاومة ونموذجا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.