حسن المنيعي

القاهرة تكرم المسرحي المغربي حسن المنيعي

بيت الفن

انطلقت مساء أمس الثلاثاء بالمسرح الكبير بـ(دار الأوبرا) المصرية فعاليات الدورة الـ24 لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، بتكريم عدد من أعلام المسرح في العالم والوطن العربي، من بينهم رائد الحركة النقدية في المسرح المغربي الأستاذ حسن المنيعي.

وسلم وزير الثقافة المصري، حلمي النمنم درع التكريم للمنيعي اعترافا بمجهوداته في إثراء الحركة المسرحية المغربية والعربية، ودوره البارز في التعريف بالتجربة المسرحية المغربية في فضاء الإعلام العربي والدولي.

كما تم تكريم أربعة من كبار المسرحيين العالميين وهم الكاتب المسرحي الراحل محفوظ عبد الرحمن، والمؤلف المسرحي الأمريكي مارفن كارلسون، والكاتبة المسرحية الألمانية إيريكا فيشر ليشته، والناقد المسرحي الصيني منج جن خواي، تخليدا لأعمالهم المسرحية الرائدة واعترافا بجهودهم في إغناء الحركة المسرحية العالمية.

وبمنسبة تكريم المنيعي قال مقدم فقرات الحفل الفنان المسرحي المصري محمد رياض، إن المنيعي أثر في الحركة النقدية المسرحية بشكل عام وكتب عددا لا حصر له من المقالات في المجلات العربية والأوروبية، مشيرا إلى أن المنيعي لم يقتصر تأثيره المسرحي على ذلك بل قدم مؤلفات حول النقد الأدبي والمسرح والرواية.

وأضاف رياض، أن المنيعي، ساهم في إخراج حركة المسرح المغربي من الممارسة الهاوية ونقلها إلى الممارسة النقدية، وطور النقد المسرحي المغربي من الانطباعية والأحكام المطلقة إلى نقد يعتمد المقاربات التحليلية بالإضافة إلى توثيقه لكل التجارب المسرحية احترافا وهواية.

وفي تصريح بالمناسبة قال المنيعي “قضيت حياتي خادما للمسرح في الجامعة وفي الحياة العملية، واليوم أتوج بالقاهرة، هذا في الحقيقة يغمرني بالفخر، تتويج جميل لمساري المسرحي، إن على مستوى التدريس الجامعي او على مستوى الكتابة والنقد المسرحيين”.

وأضاف “أنا فخور بهذه اللحظة المميزة، المسرح في الحقيقة يرسخ ثقافة الاعتراف بالآخر، والآن يأتي تكريمي في محفل ثقافي وفني لافت، هو بالطبع سلوك نبيل، ورسالة جلية من إدارة المهرجان”.

وأشار حسن المنيعي إلى أن تكريمه هو “تكريم واعتراف بالابداع المسرحي المغربي سواء من حيث الإنتاج وما يقدمه الجيل الجديد من أعمال مسرحية متميزة، أو من حيث قيمة البحث الأكاديمي المسرحي والكتابة المسرحية المغربية”.

ورأى أن المسرح المغربي، مقارنة بالمسرح العربي “لا يصنع تميزه من الفرجة الأدائية المحضة ولكن من التشخيص والتنوع وإذكاء الفرجة المتكاملة”، مبرزا أن المسرحيين المغاربة، نجحوا في السنين الآخيرة في “توقيع أعمال متميزة استطاعت أن تعزز مستوى الانجذاب الفرجوي ودرجة التلقي لدى الجمهور”.

ويشارك في فعاليات الدورة الـ24 لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، 27 عرض مسرحيا، سبعة عروض مسرحية عربية وسبعة عروض مصرية و13 عرضا أجنبيا من دول جورجيا وكينيا والصين والمكسيك والتشيلي والسويد والولايات المتحدة وارمينيا وروسيا والمغرب.

وتمثل المغرب في المهرجان فرقة مسرح “أنفاس”، بعرضها المسرحي، “خريف” للمخرجة أسماء الهوري، وفرقة “دها وسا” بمسرحية “بلا سمية” وهي من تأليف وإخراج أحمد حمود.

يذكر أن المنيعي أستاذ جامعي، وناقد أدبي وفني، وعضو اتحاد كتاب المغرب، من مواليد سنة 1941 بمدينة مكناس، ساهم في العديد من الندوات الفكرية في المغرب وخارجه، ونشر حوالي 20 كتابا عن الرواية والنقد والتشكيل والمسرح على الخصوص، وأصدر عدة كتابات حول مساره النقدي والأكاديمي مثل “الكتابة النقدية عند حسن المنيعي”، و”حسن المنيعي ومسارات النقد المغربي والعربي”، و”النقد التشكيلي بالمغرب بين القراءة والترجمة”.

عن baytte

شاهد أيضاً

إدريس اليزمي

دعم المهرجانات السينمائية.. ملاحظات أولية!!

استفاد 14 مهرجانا من دعم الدورة الأولى بمبلغ إجمالي قدره 6.170.000 درهما  استفاد 54 مهرجانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.