الدوحة للأفلام

الدوحة للأفلام تدعم مريم توزاني وخديجة السعيدي لوكلير

عن فيلميهما الجديدين الطويلين “أدم” و”صغيرتي”

بيت الفن

أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام عن دعمها لفيلمين روائيين طولين في مرحلة الإنتاج للمخرجتين المغربيتين مريم توزاني وخديجة السعيدي لوكلير، ضمن 34 مشروع فيلم من مختلف أرجاء العالم، برسم ربيع 2018.

وأوضحت مؤسسة الدوحة للأفلام، في بيان لها، أن الأمر يتعلق بفيلم “آدم” للمخرجة المغربية مريم توزاني، (إنتاج مشترك مغربي-فرنسي- قطري) وفيلم “صغيرتي” للمخرجة المغربية المقيمة ببلجيكا خديجة السعيدي لوكلير (إنتاج مغربي-بلجيكي-فرنسي- قطري).

وتدور حكاية فيلم “آدم” حول الأمهات العازبات من خلال “سامية” فتاة تحمل خارج مؤسسة الزواج وتقرر عند بلوغ حملها الشهر الثامن التخلي عن مولودها لمن يرغب في تبنيه، لكن الأقدار تسوقها إلى باب أرملة كادحة، في لقاء سيغير مجرى حياتهما معا.

ويعد “أدام” أول تجربة سينمائية طويلة لتوزاني بعد سلسلة من الأفلام القصيرة الناجحة مثل فيلم “آية والبحر” الذي حصد العديد من الجوائز الدولية، كما مثلت توزاني وساهمت في كتابة فيلم نبيل عيوش الأخير “غزية”.

أما فيلم “صغيرتي” فيتمحور حول تجربة عسيرة لسيدة بلجيكية من أصول مغربية تقرر تبني فتاة صغيرة من المغرب، لكنها تصطدم برفض السلطات البلجيكية إعطاء فتاتها تأشيرة الدخول الى البلاد.

و”صغيرتي” ثاني تجربة سينمائية طويلة للسعيدي بعد فيلمها الأول “خنشة ديال الطحين” أول ( أحلام القاصرات) الذي تدور أحداثه حول معانة طفلة بلجيكية من أصول مغربية ستجد نفسها في قرية نائية بالمغرب، لتقرر العودة إلى بروكسيل بأي وسيلة متاحة.

وإلى جانب الفيلمين المغربيين، تضم قائمة الأفلام الروائية المستفيدة من الدعم في مرحلة الإنتاج، “200 متر” (فلسطين، الأردن، فرنسا، ألمانيا، قطر) للمخرج أمين نايفه، وفتيات من غبار (فلسطين، لبنان، فرنسا، ألمانيا، الدنمارك، قطر) من إخراج الممثلة هيام عباس، وجنى (لبنان، فرنسا، بلجيكا، الولايات المتحدة، قطر) للمخرج إيلي داغر، وآخر ملكة (الجزائر، فرنسا، قطر) من إخراج داميان أونوري، وطلامس (تونس، فرنسا، قطر) للمخرج علاء الدين سليم.

ويأتي الإعلان عن الأفلام المستفيدة من الدعم على هامش مشاركة المؤسسة في مهرجان كان السينمائي 2018، حسب كلمة لفاطمة الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام، ليعكس التزام المؤسسة بدعم وتطوير الأنماط الناشئة في عالم الترفيه والمحتوى المبتكر.

وأوضحت الرميحي أن الحاصلين على منح دورة الربيع 2018، يعملون على مجموعة متنوعة من القصص الأصلية التي تعكس واقع الحال في وقتنا الحاضر وبأساليب سردية مبتكرة، منوهة بأن تقديم المنح للمخرجين الواعدين، يُعدّ جزءا رئيسيا من رسالة ومهمة المؤسسة لدعم الأصوات الواعدة والمساهمة في الارتقاء بثقافة السرد القصصي.

وأبرزت الرميحي أن تنوع الأفلام في هذه الدورة كان استثنائيا، مع استقبال مؤسسة الدوحة للأفلام لأكثر من 380 طلبا تم اختيار 34 مشروعا منها لقدرتها على توسيع آفاق السينما وخلق التفاعل مع الجمهور أينما كان في هذا العالم، مشيرة في الوقت ذاته، إلى أنه من خلال توسيع مجالات الدعم في برنامج المنح ليشمل المسلسلات التلفزيونية ومسلسلات “الويب”، فإن المؤسسة تبدأ فصلا جديدا من الدعم لمجتمع صناع الأفلام، خصوصاً وأن هذه المسلسلات تحظى بشعبية وجمهور كبير في المنطقة، بما يعكس الالتزام المتواصل بدعم المواهب العربية وتطوير مهاراتهم في مجال الصناعات الإبداعية وتمكينهم من سرد قصصهم إلى العالم.

وتهدف منح التطوير للمسلات التلفزيونية، سواء الروائية أو الوثائقية، إلى مساعدة كتاب السيناريو والمنتجين المستقلين من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى تطوير محتوى مسلسلات قوي موجه للأسواق الدولية، بينما تساهم المنح المخصصة لمسلسلات الويب الروائية والوثائقية إلى دعم المخرجين والمنتجين المستقلين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتوفير التمويل لمحتوى أصلي مميز لهذا النوع من المسلسلات المبتكرة.

ومن ضمن مشاريع الأفلام الأربعة والثلاثين التي حصلت على دعم مؤسسة الدوحة للأفلام، يوجد 14 فيلما لمخرجات نساء و10 أفلام لمخرجين حصلوا في السابق على منح.

يشار إلى أن تمويل الأفلام يتم في مراحل التطوير والإنتاج وما بعد الإنتاج لصناع أفلام الواعدين، الذين يخوضون تجاربهم الإخراجية الأولى أو الثانية في الأفلام الطويلة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتحظى الأفلام القصيرة من هذه المنطقة بمنح تمويل لمرحلة الإنتاج فقط، بينما يمكن للمخرجين المخضرمين من المنطقة التقدم بطلبات تمويل لمرحلة ما بعد الإنتاج لمشاريعهم الطويلة.

كما يتوفر التمويل للأفلام الروائية الطويلة في مرحلة ما بعد الإنتاج لصناع الأفلام من مختلف أرجاء العالم، الذين يخوضون تجاربهم الإخراجية الأولى أو الثانية. إلى جانب برنامج المنح، تقدم المؤسسة الدعم لإنتاج الأفلام من خلال صندوق الفيلم القطري وبرنامج التمويل المشترك.

عن baytte

شاهد أيضاً

المهرجان الوطني للفيلم يكشف عن برنامج دورته الاستثنائية

خلافا للدورات السابقة لجنة تحكيم مغربية صرفة ومشاركة قياسية في المسابقات الرسمية وتكريمات مستحقة بيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.