دار الشعر مراكش

البصري والجواهري وأخريف يفتتحون دار الشعر في مراكش

بيت الفن

نظمت دار الشعر في مراكش أولى فعالياتها الثقافية، في احتفالية شعرية كبرى شهدتها القاعة الصغرى للمركز الثقافي الداوديات داخل المدينة ضمن فقرة “نوافذ شعرية”، تناوب خلالها على منصة الشعر ثلاث هامات شعرية مغربية، عبد الرفيع الجواهري، وعائشة البصري، والمهدي أخريف، بحضور محمد لطفي المريني، الكاتب العام لوزارة الثقافة ومدير مجلس إدارة الدار، بالإضافة إلى شعراء ومثقفين وكتّاب ومتتبعين شغوفين بالشعر المغربي وبجمالياته.

وأدار الأمسية الإعلامي ياسين عدنان، فيما كان ثلاثي الأندلس للموسيقى، يزيّن الليلة بمقطوعات موسيقية. وأكد عدنان، في مستهل اللقاء أن “احتفالية نوافذ الأولى تشكل انطلاقة حقيقة لدار الشعر بمراكش، ولعل حضور رموز الحركة الشعرية المغربية يؤكد الحاجة للدار في مراكش، المدينة الزاخرة بموروثها الثقافي الغني، ويشكل إضافة نوعية تنفتح من خلالها على خصوبة المنجز الشعري المغربي”.

وقرأت الشاعرة عائشة البصري بعضا من قصائدها، عن المكان وميثولوجيا الجسد، إذ استطاعت أن تعبر بالقصيدة إلى أقاصي شعرية جديدة. ثم قرأ عبد الرفيع الجواهري، الشاعر الذي صالح القصيدة المغربية بالموسيقى من خلال روائع غنائية خالدة في “ريبرتوار” الموسيقى المغربية، بعضاً من قصائده القصيرة لينتقل إلى تقديم “سيرة شعرية”، واختتم الشاعر المهدي أخريف ليلة “نوافذ شعرية” بنصوص تمزج بين السخرية المرة وبناء نثري شعري شفاف مليء بالمفارقة.

كما أحيت فقرات الاحتفالية موسيقيا فرقة ثلاثي الأندلس بمراكش، عبر وصلات أعادت الحضور إلى تاريخ مليء بالجمال، وتفاعلت آلات العود والناي والقيثارة على رسم جملها الموسيقية.

يشار إلى أن “نوافذ شعرية” إحدى فقرات البرنامج الثقافي للدار، الذي يستضيف رموزا وأسماء شعرية ونقدية تمثل مختلف التجارب الشعرية والإبداعية في المغرب.

عن baytte

شاهد أيضاً

إحسان حاضر

تتويج إحسان حاضر بلقب بطلة المغرب لتحدي القراءة العربي

تمثل المغرب في التصفيات العربية النهائية المزمع تنظيمها خلال شهر أكتوبر 2022 بيت الفن توج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.