نبيلة معان

اختتام ليالي “رمضانيات فاس الدولي”

المهرجان شهد مشاركة نبيلة معان باجدوب وعبير العابد ومبدعي الإنشاد الصوفي

بيت الفن

أسدل الستار، مساء أول أمس السبت، على فعاليات مهرجان رمضانيات فاس الدولي في دورته الثالثة، بحفل فني احتفى بجيل الشباب من مبدعي الإنشاد الصوفي، الذين تمكنوا عبر أعمالهم الإبداعية والفنية من المحافظة على هذا الموروث الفني الأصيل وضمان استمراريته.

وتمكن مجموعة من الفنانين الشباب المهووسين بالإنشاد الصوفي ومختلف الأنماط الموسيقية التراثية خلال الحفل الختامي لهذه التظاهرة الثقافية والفنية التي نظمتها “جمعية إخوان الفن” بشراكة وتعاون مع “جمعية فاس سايس” أن يسافروا بالجمهور عبر أصول وتقاليد الإنشاد الصوفي إلى مدارج الصفاء الروحي، والوجد من خلال تقديم لوحات فنية تتغنى بدين المحبة وتكرس القيم المثلى التي جاء بها الإسلام كالإيثار والتعايش بدل الإقصاء، وتدعو إلى التسامح والإخاء ونبذ العنف وكل مظاهر الكراهية.

ونجحت الفنانة نبيلة معان من خلال الوصلات والمقاطع الغنائية التي أدتها في أن تزاوج ما بين السماع والمديح وما بين الموسيقى التراثية الأصيلة، خاصة فن الملحون و(الآلة)، إلى جانب إبداعها في المواويل، مما ألهب حماس الجمهور الكبير الذي تتبع فقرات هذا الحفل الفني.

وبرع الفنانون والمنشدون المشاركون في الحفل الذي حضره العديد من عشاق هذه الألوان والتعابير الموسيقية التراثية، في أداء الترانيم الصوفية وتنويع المقاطع والوصلات الغنائية والإنشادية ما بين الأذكار والابتهالات والأمداح، وما بين تقديم وصلات شعرية مشحونة بإشراقات روحية.

كما قدمت الفرقة الموسيقية التي يقودها الفنان مروان حجي رئيس “جمعية إخوان الفن ” المشرفة على تنظيم هذا الحدث الثقافي والفني مقاطع ووصلات فنية من الذكر والابتهالات والأمداح والترانيم الصوفية، التي تتغنى بقيم المحبة والعشق الإلهي وتدافع عن إنسانية الإنسان بعيدا عن اختلافات اللغة واللون والعرق.

كما تميزت الدورة الثالثة لمهرجان رمضانيات فاس الدولي بالعروض الفنية التي شارك فيها فنانون ومبدعون كبار من المغرب والخارج كالحاج محمد باجدوب وسعيد برادة، وعبير العابد، بالإضافة إلى جوق محمد أمين الدبي للطرب الأندلسي ومحمد بنيس، إلى جانب الفنان يوسف لبيب من تركيا وكذا فرقة “أمستردام أوركسترا” من هولندا وعدة مجموعات وفرق غنائية وفنية أخرى

يشار إلى أن مهرجان رمضانيات فاس الدولي في دورته الثالثة الذي نظم تحت شعار ” الموسيقى .. لغة التعايش والتسامح ” يسعى إلى الاحتفاء بمختلف الأنماط الموسيقية التراثية والعصرية مع التعريف بالموروث الثقافي المغربي الأصيل في مجالات الفن والموسيقى.

كما يروم هذا الحدث الثقافي والفني الذي بدأ يترسخ كموعد سنوي للاحتفاء بالموسيقى بمختلف تعبيراتها الفنية والإبداعية تكريم بعض الأسماء التي ساهمت من خلال أعمالها وإبداعاتها في ضمان الاستمرارية لهذه الألوان الموسيقية التراثية.

عن baytte

شاهد أيضاً

المهرجان الوطني للفيلم يكشف عن برنامج دورته الاستثنائية

خلافا للدورات السابقة لجنة تحكيم مغربية صرفة ومشاركة قياسية في المسابقات الرسمية وتكريمات مستحقة بيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.